مصر اليوم - بطاطا نهاراً، ومجرة ليلاً

بطاطا نهاراً، ومجرة ليلاً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بطاطا نهاراً، ومجرة ليلاً

حسن البطل

المشهد، على التقريب / نهاراً: بعينّي، كنت قد رأيت تلال رام الله (ضواحيها بخاصة) قطيع خراف صافنة. أعرف أن التشبيه مسروق من "جياد صافنة ". هذه أرض الصراخ وشعب الصراخ. حقاً، رأيتها قطيع خراف في غير فصل (في صحو أيام الشتاء بخاصة). بعينّي، ايضاً، كنت رأيت التلال ذاتها سرباً من راقصات رقصة السماح الشامية. حقاً رأيتها هكذا في غير فصل (ربما في صحو أيام الصيف الفاضح).. وفي شتاء ابيض ثلجي، رأيتها مجموعة من الدراويش، في رقصة دوران صوفية. كل ما رأيته من مشهد التلال في فصول العام، يعبر الذاكرة، ويبقى المشهد الأساس. في معظم النهارات لمعظم الفصول والاعوام، تكون لهذه التلال هيئة حبات البطاطا. بطاطا مهملة في سلة المطبخ. بطاطا مصابة ببرص أخضر. تقريباً، البطاطا هي بطاطا بكل اللغات. لكن، ليست اي تلال رأيتها، في أيام بلاد رأيتها، تشبه البطاطا.. التي هي تلال رام الله (محيطها بخاصة). البيوت المتناثرة، عشوائياً، على تلال / حبات البطاطا، تشبه، قطعاً، عيون حبة البطاطا. عيون مصابة بالرمد ربما من بكاء طويل صامت، لأنك لا تقشرها لتأكلها.. ولا تزرعها. المشهد، على التقريب / ليلاً: تلال حبّات البطاطا النهارية، المصابة ببرص اخضر، تتفتح "عيونها " ليلاً. اذا نظرت الى صفحة السماء، والى رؤوس التلال، قلت: تصير التلال مرآة السماء، واضواء البيوت مبعثرة كما نجوم السماء. او قلت: هذه اسوارة سماوية هبطت الارض، او هذه سفينة فضاء، كما "بابليون" في "ستار تريك". دائماً، اسوارة ليلية، او مرآة صفحة السماء، او سفينة بابليون التي تمخر في المستقبل. لماذا؟ رؤوس التلال مضاءة، وشيء مثل ثقب أسود، هو، في الحقيقة، الوديان التي بين هذه التلال. وديان خضراء وشجرية غالبا. مشهد استثنائي، الثانية فجر الخميس الفائت: برنامج "من يربح المليون" يسلينا قليلاً عن سؤال ممضّ: "أين ستكون الضربة". لا بد من سهرة الخميس / الجمعة. عند حافة الربع مليون "تيّس" المتسابق أمام سؤال: "كم ذراعاً للأخطبوط ؟. لا طاقة للاصدقاء الثلاثة على بداية جديدة، من حافة الـ 100 ريال: "رتب الدول العربية التالية: شرقا او غربا ". أخذنا برنامج خاص، في قناة اخرى، عن يوم القنبلة النووية فوق هيروشيما. اي شكل ترسمه القنبلة النووية لدى انفجارها؟ سؤال لم يطرح بعد في البرنامج. سؤال ساذج.. ربما! قبل الثانية صباحا / فجراً / ليلاً، كنا على الشرفة: قنابل انارة. حوامات أباتشي، وعطاس اف - 16. فجأة ارتجّ الهواء، وردة من نار في حضن الأفق الغربي.. قليلاً قليلاً، ترتسم باذنجانة سوداء ضخمة على بعد 800 متر هوائي. شيء مثل هذا لم نره في غير بيروت ليلاً. ثلاثة اصدقاء على ثلاثة كراسي بيضاء متشابهة تماما. كراسي من البلاستيك. ثلاثة اصدقاء يدخنون ثلاثة انواع من السكائر. شيء من السينما، سينما الحرب، او سينما الصعب، او سينما الهلاك. "كم ذراعا للاخطبوطط ؟ انسحب المتسابق ؟ كم شعاعاً لمبنى البنتاغون؟ جاءت الضربة لما يسميه الاسرائيليون "البنتاغون الفلسطيني"؛ المقر العام للشرطة في الضفة. إينا (واحد) ذيّو (اثنان) تريا (ثلاثة) بنتا (خمسة) .. أكتو (ثمانية) .. هكذا يعددونها في اليونانية، غير ان "البنتاغون الفلسطيني" اشبه بشكل ثلاثي، او بجناحي نسر اصلع، وتلك القبة الذهبية، التي تقلد قبة الاقصى، هي بمثابة رأس النسر الاصلع. لن تلمع صلعته في ضوء النهار. في امسيات الأيام التالية، كانت هناك ثغرة سوداء في الاسوارة.. لكن، نهاراً، لا تزال تلال محيط رام الله أشبه بالبطاطا المهملة في سلة المطبخ. تلال مصابة ببرص اخضر: - "اياكم وخضراء الدمن"، قال رسول الله. - "ما هي خضراء الدمن" ؟ سألوه، قال: "الجميلة في منبت السوء". - "اياكم وقشرة البطاطا الخضراء" يقول الاطباء. الضفة هي ضفة التلال. التلال أشبه بالبطاطا المخضوضرة. هناك زمن سوء في موطن الجمال. نحن في دائرة النار، ونقول "على الباغي تدور الدوائر". .. وليلاً، تهبط مجرة صغيرة من السماء الى رؤوس التلال. تلال من البطاطا المهملة. نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بطاطا نهاراً، ومجرة ليلاً   مصر اليوم - بطاطا نهاراً، ومجرة ليلاً



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon