مصر اليوم - انطباعان عابران

انطباعان عابران

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطباعان عابران

حسن البطل

بالعين تقرأ؛ وبالأنامل تتقرّى. نقرتُ نقرتين بدن مجنزرة الجند ـ رمقني جندي بنظرة شبه فارغة شبه ممتلئة.. كما يبدو بدن مجنزرته إذا قرأته بالعين. .. فإذا نقرته بأناملك (بأظافر أصابعك) لن تهتز عظام الجنرال يسرائيل طال في قبره. لماذا الجنرال طال؟ لأنه "السيد دبابة " في الجيش الاسرائيلي، أو لأنه مخترع دبابة القتال الرئيسية، المسماة "مركفاه" أو لأنه الذي طوّر تدريع السلاح المدرع الإسرائيلي، بعد حرب أكتوبر 73. منذ تلك الحرب، صارت دبابات الجيش الإسرائيلي هي الأقوى تدريعاً بين دبابات جيوش العالم، لأنها ترتدي "سوتير" قطنياً متعدد الطبقات الرقيقة، تنوب عن طبقتين سميكتين من الصوف أو الجلد، وتصون جسم مرتديها من ناب الزمهرير القارس. .. لكنها، منذ تلك الحرب، صارت تبدو هشة بالعين المجردة، أو لعبة أطفال مصنوعة من قضبان معدنية خفيفة، كثيرة الثقوب.. ليمعن عقل الطفل في فن تركيب الأشكال، مستفيداً من ثقوب لا حصر لها، كالتي تبرقش تلك الرفوف المعدنية في المكاتب.. أو مثل مصفاة "المفتول". معدن خفيف، كثير الثقوب، تشدّه إلى عظام بدن الدبابة، وصلات معدنية ذات رؤوس من الكاوتشوك.. تاركاً فراغاً من عدة سنتيمترات. هندسة مواد، مهمتها أن تمتص طبقات الحماية انفجار القذائف المضادة للدروع م/د، وبخاصة التي تستهدف منها جوانب المدرعة. كنت قد قرأت، بعد حرب أكتوبر، كيف غدت المدرعات الإسرائيلية الأكثر تدريعاً في العالم.. لكن، أن تقرأ عن قرب؛ وأن تتقرى ـ بنقرتين من ظفر أصبعك مسألة تتعدى الفضول. شبك معدني على نوافذ "جيبات" الجنود؟ هذا مفهوم، لتغدو "أغنية الحجر" حشرجة، وأما هذه الدروع فوق الدروع، فقد أعدوها لأغنية الـ "آر. بي. جي" المحتجبة؟!. لماذا كنا أكثر تسليحاً، عندما كانت مدرعاتهم تقاتلنا وراء البعد المجدي لقذيفة آر. بي. جي، وصرنا عراة من السلاح تقريباً.. عندما تستطيع أن تنقر بدن المجنزرة بأصابعك، فينظر إليك الجندي بنظرة نصف فارغة ـ نصف ممتلئة، كأنك الأبله؟!. مثل بارجة برية تبدو مدرعاتهم ودباباتهم، ومثل حصن حديدي متحرك تنتقل من مكان إلى مكان: مدفع ثقيل. رشاش ثقيل، رشاش خفيف، ودروع فوق دروع. مثل ديناصور حديدي في أجمة من أشجار الغابة، تتقصف فروعها وجذوعها وأفنانها، إذا ركض الديناصور وراء فريسته. يحمل المارة أنفسهم على أقدامهم، ويحملون قلوبهم في أبدانهم.. ويحملون حاجياتهم في أيديهم (أو على رؤوسهن)، ويمرون بسلام كأنهم قطيع نعام تجتاز هذا الديناصور الحديدي من تحت أنفه. .. نقرتان على بدن المجنزرة.. وتسمع رنيناً مختلفاً لقوانين الصراع الفاضية بين دفتي كتاب تجده على أرفف مكتبات العواصم العربية. دشم حصينة على قارعة الطريق، جيب محصن من حجارة الأولاد، مجنزرة محصنة.. ودبابة محصنة جداً.. ونحن عراة، وقد ننقر بدن المجنزرة من باب الفضول.. أو ينفجر لحمنا غيظاً في شوارعهم. بالونات حرارية في القصة الطفولية أن الطفل الشجاع صاح "الملك عار. الملك عار". هذا الشعور المربك بالانكشاف التام لطمني مع الريح الباردة، في اليوم الأكثر برودة هذا العام، صبيحة الليلة الأكثر مطراً، والسماء الأكثر تلبداً بالغيوم. هل يشعر فأر الحقول بأن الباز، الصقر، النسر، العقاب يوشك أن يخطفه من الأرض.. ومن الحياة؟. أو هل يشعر المشاهد لأفلام وثائقية عن صراع البقاء في الحياة البرية، بأنه أكثر من مجرد مشاهد للنسر الصياد ولفريسته؟. جاءت طائرتا أباتشي من سماء بيرزيت توقفتا في سماء سردا، أطلقت الأولى صاروخاً ثم رسمت دائرة، أطلقت الثانية صاروخاً ثم رسمت دائرة. كررت الطائرتان تكتيك القصف مرة أخرى.. ثم انسحبتا وهما تطلقان بالونات حرارية. لماذا بالونات حرارية ؟ لأن هذه هي تعليمات القصف الجوي منذ حرب أكتوبر 1973. بين حرب حزيران 1967 وحرب اكتوبر 1973، قرأ الفدائيون في قواعدهم وتساجلوا في خلاصات الهيثم الأيوبي (عقيد سوري متقاعد) عن ثنائي الدبابة/ الطائرة. في حرب 1982 كانت الرؤوس متخمة بالقراءات، وكانت القذائف المضادة تنفجر بعد أن تنفجر البالونات الحرارية، وكان الإعلاميون يشجبون "التعتيم الاعلامي" العربي والعالمي. أي انكشاف اعلامي في هذه الحرب السافرة جداً ؟ سارع صاحب الدكان الى جهاز التلفاز لا الى الراديو. دقائق فقط، وكانت شاشتا القناتين الاسرائيليتين الأولى والثانية مرآة لشاشة قناة فلسطين الأرضية والفضائية. ما هو لزوم البالونات الحرارية يا صاحبي؟ لأن هذه هي تكتيكات القصف الجوي بعد حرب أكتوبر. ما لزوم كل هذه الدروع فوق الدروع؟ لأنها تكتيكات القتال بعد حرب أكتوبر. قال الفدائيون وقتها: "هذه حرب تحريك لا حرب تحرير". في هذه الحرب تنقر بدن مدرعاتهم بأصابعك، أو تتحسر لخراب بيوت شعبك على شاشة التلفاز الفلسطيني.. في "بث مباشر". مباشر جداً، مثل الفرق بين أن تقرأ الحرب بعينيك.. أو تتقّرى عدة الحرب بأصابعك!. نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطباعان عابران   مصر اليوم - انطباعان عابران



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon