مصر اليوم - لوحة شتائية

لوحة شتائية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لوحة شتائية

حسن البطل

 - شفاه أو ..؟ 
قادمة من عمق الأحمر القاني، انكسرت موضة "أحمر شفاه" النساء على حافة البنفسجي. لكن، على تلال هذه الضفة تنكسر تكشيرة السماء، في شتاء كثير النوّات الماطرة، عن ابتسامة شفاه خضراء. 
بين تلة وتلة فرجة ضيقة أو واسعة، كما بين شفة وشفة غاضبة او نشوانة. شفاه خضراء داكنة .. اذا انفجرت تكشيرة السماء الماطرة، خُيّل اليك، مع قليل من انعكاس أشعة الشمس، انها شفاه ارتوت ماء، كما ارتوت المرأة .. فبانت حافات صخور التلال، العارية من الاخضر، مثل صف أسنان. انها "تريل" مثل فم طفل رضيع أفلت، لتوه، حلمة ثدي أمه.
 صعد: الأزرق، الابيض، الاخضر الى موجة طلاء أظافر النساء. لم تصعد موجة هذه الألوان الى شفاه النساء. 
.. أو أن التلال هذه ليست شفاهاً، بل فروج فتيات بكر، او نساء ثيبات، او امهات ولودات، لهن - في هذا الشتاء كثير النوات - عادات الحيض او المخاض. 

2 - عصافير
 تغدو عصافير الدوري بدينة في الشتاء البارد، ورشيقة هيفاء في الصيف القائظ.. أو تبدو نزقة، مثل قطة برية، في الصيف؛ ونزقة مثل قطة البيت في الشتاء. 
يا لعصافير الدوري! 
.. ثالت الكائنات التي تألف الانسان، مثل كلب الدار (الحقل، الراعي) أو كلب الصالون البطران. مثل قطة الدار الأليفة، أو قطة الحارة نصف البرية. 
عهد الوفاء بين الكلب وصاحبه، وعهد سياسي محض، قابل للحنث، بين القطة وربة البيت .. الا ثالث اصدقاء الانسان :
 عصفور الدوري الذي لم يكتب بعد، هو وصديقه، معاهدة سلام.. او حتى اتفاق عدم اعتداء. 
الوردة هي الوردة، حتى لو انضمت الى فيلق الزهور. العصفور الدوري يظل هو العصفور الدوري، حتى لو جندوه - قسراً - في فيلق الطيور. 
يسرق حبات قمحك وشعيرك من حقل البيدر، او يسرقه من شرفة بيتك. لكن، لو وضعته على راحة يدك لن يقرب .. حتى ولو هلك جوعاً. 
ينتظر كسرة خبز جاف، او بقايا ما شبع الانسان منه، او يتسلى بملء حوصلته بديدان الحقول، او حشرات الشجر.
 عصافير الدوري أشبه بقطط طائرة، أو ان القطط أشبه بعصافير برية. كلاهما "تفرّ مذعورة" .. بينما تهرب الكلاب ذليلة (وذيلها بين قائمتيها الخلفيتين). عصافير هي كائنات نزقة، حتى ان اصواتها المزقزقة هي صوت "النزق". 
"على الموضة"؟ لحية ذكر العصفور الدوري، لكنها لحية سوداء مدى الحياة لا يعاجلها الشيب، كما لا يؤجلها انتظار "سن البلوغ"... من اول الزغب يبدو ذكر العصفور الدوري ذكراً، وتبدو انثى العصفور الدوري انثى. 
لو كان عدد خفقات القلب مقياساً لشدة العشق، لكان هذا العصفور الدوري العاشق الاول، المتيم، الهائم، المدنّف .. الولهان. 
الحمام واليمام للسلام.. وعصافير الدوري لمعاهدة الارتياب الأبدية بين ابن آدم وثالث الأصدقاء من الكائنات. 

3- الوحل 
شعبان في الوحل، او يتصارعان في الوحل، او يمشيان في الوحل.. غير ان الشعب المغلوب في ارضه يقطع دروبه الموحلة على نعال اقدامه، بينما جنود الشعب الغالب يقطعون شوارع الشعب المغلوب.. على جنازير موحلة. 
سيارات موحلة العجلات، تجتاز حاجزاً من دبابات ذات جنازير موحلة .. هذا هو المشهد الشتوي لأيام الحصار.
 .. غير ان عصافير الدوري تجتاز حاجز الشك من هؤلاء وهؤلاء، وتبحث، على الحاجز عن رزقها بين فضلات وقوفهم الطويل. 
.. وغير ان التلال، ذات الشفاه الخضر، او ذات الشفاه المنفرجة عن شهوة لمطر السماء.. او عن نشوة من الارتواء. هذه التلال تدعو العصافير الى اوكار الاختباء.. اذا لعلع الرصاص، او دوت قنابل الصوت، او غطت سحابة من الغاز المسيل للدموع حاجزاً من حديد وبشر.. غارقا في الوحل.
   نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لوحة شتائية   مصر اليوم - لوحة شتائية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon