مصر اليوم - سجال في إسرائيل

سجال في إسرائيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سجال في إسرائيل

حسن البطل

يبدو لي أن يائير لبيد "مش قليل"، ليس لأنه أسس ويقود أكبر "الفقاعات" الحزبية الاسرائيلية (الحزب الثاني في الائتلاف الحاكم مع ١٩ نائباً، أي في عدد نواب الليكود، دون تحالفه مع اسرائيل بيتنا)، بل لأنه يرفع لواء قد نسميه: أنا اسرائيلي اولاً، وصهيوني ثانياً، ويهودي ثالثاً!بالأغلبية رفضت المحكمة العليا الاسرائيلية تدوين "اسرائيلي" بدل "يهودي" في خانة القومية - الجنسية، وقالت ان الاوان لم ينضج بعد لذلك. مع ذلك، تحالف حزبه "يوجد مستقبل" مع حزب "البيت اليهودي" بزعامة ضابط الاحتياط والمستوطن نفتالي بينت، الذي يقول باليهودية اولاً، كما تحالف الليكود مع اسرائيل بيتنا بزعامة افيغدور ليبرمان (١١ مقعداً مثل البيت اليهودي).اذا كانت ولاية نتنياهو الثالثة هي الاخيرة، فإن لبيد، ابن المحامي العلماني الراحل يوسف (تومي) لبيد هو اقوى المرشحين لخلافته، ومن ثم فإن الخلاف بين زعيم "الليكود" نتنياهو وزعيم "يوجد مستقبل" يائير لبيد ليس هامشياً، فبينما يطالب يطالب الاول الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية دولة اسرائيل، لا يرى الثاني داعياً لهذا الاعتراف، مع موافقته على ان اسرائيل يهودية: "استطعنا الحفاظ على يهوديتنا ٢٠٠٠ سنة، ولست بحاجة لطلب الاعتراف من ابو مازن بيهودية دولتنا"!يرى لبيد ان استمرار السيطرة على ٤ ميلايين ونصف من الفلسطينيين هو الذي يضر بيهودية الدولة، ويطالب بحدود واضحة ترسم الانفصال بين الشعبين والدولتين، علماً ان ترسيم الحدود موضع خلاف في المفاوضات الجارية، وكذلك مبدأ المبادلات الارضية المتكافئة لتكون مساحة الدولة الفلسطينية مكافئة لمساحة الاراضي الفلسطينية المحتلة بعد العام ١٩٦٧.السؤال الأزلي: من هو اليهودي: فرّخ سؤالاً آخر: من هو الاسرائيلي؟ يرى احد الكتاب الاسرائيليين انه دون حل اسرائيل لعلاقتها الديمقراطية مع الشعب الفلسطيني فيها لن يكون هناك جواب، وجوابه هو: توجد وطنيتان، الاولى يهودية - صهيونية - اسرائيلية، والثانية: عربية - فلسطينية - اسرائيلية، ودون امتزاجهما معاً، كما اوكسجين الهواء والآزوت لن تتحقق قومية اسرائيلية جديدة. هذا هو المستحيل الرابع .. ربما!في جانب آخر من السجال الاسرائيلي، اي الهجرة اليهودية اليها، اتخذ لبيد موقفاً حاداً من الهجرة المعاكسة، وبخاصة الى المانيا وبرلين بالذات، التي ازدادت وتيرتها في السنوات الاخيرة، وبخاصة بين الشبان اللامعين في العلوم والتكنولوجيا.توجد معطيات حول الهجرة اليهودية العربية الى اسرائيل اوائل ومنتصف عقد خمسينيات القرن المنصرم، التي انقذت اسرائيل. وتوجد معطيات حول الهجرة اليهودية الروسية اليها، اواخر ومنتصف عقد التسعينيات من القرن المنصرم، وحتى حول ميزان الهجرة المختل من اسرائيل الى اميركا لغير صالحها.من الواضح ان حساسية الهجرة من اسرائيل الى المانيا (التي في قمة الازدهار الاوروبي، وفي حضيض المولودية) ناشئة عن كونها تسخر من تعظيم دور الهولوكوست والنازية في اقامة اسرائيل، ولكنها تعتبر مؤشراً منذراً الى احتمال هجرة معاكسة لليهود الروس والسوفيات من اسرائيل، اذا ازدهرت روسيا الجديدة، وصارت ديمقراطية.ما يخيف اسرائيل، وقد فاق عدد يهودها ومتهوديها الروس، الستة ملايين، وسكانها ناهزوا الثمانية ملايين، ليس هذه النكتة القديمة: على آخر المغادرين ارض الميعاد اطفاء الانوار، بل الميزان الديموغرافي بين شعبي ارض فلسطين - اسرائيل.السجال الثالث في اسرائيل هو حول ضربة اجهاض منفردة للمشروع النووي الايراني، الذي جعله نتنياهو مشروع حياته، بينما يرى سواه ان اسرائيل عليها ترويض نفسها على ايران نووية، مع تغيير سياستها من "منع" اجتياز ايران "العتبة" النووية، الى "ردع" ايران عن استخدام مفترض لسلاحها النووي."السلام المسلح" وتفوق اسرائيل فيه بعد حزيران ١٩٦٧ قاد الى سلام سياسي مع دولتين عربيتين مجاورتين، وشروع تسوية وسلام مع الفلسطينيين، فلماذا لا يكون "السلام النووي" وتفوق اسرائيل فيه عامل سلام سياسيا اوسع نطاقاً؟كم حرباً نشبت بعد الحرب العالمية الثانية؟ وكم نزاعاً مسلحاً نشب في المنطقة بعد "آخر الحروب" النظامية ١٩٧٣. لكن السلاح النووي استخدم مرة اولى وأخيرة!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سجال في إسرائيل   مصر اليوم - سجال في إسرائيل



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon