مصر اليوم - عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان

عيدان أو مناسبتان.. أو إيقاعان؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان

حسن البطل

غداً، لن أفطر على فجلة (رفوف البرّاد ملأى) ولن أتغدّى على "لحمة العيد" (بل سمكة مشويّة وبطاطا) وقد لا أدرهم أولاد جاري (هو على سفر، وهم إلى الضيعة في ترقوميا)، وقد لا أزور قبر الشاعر وقبر القائد (لأن صديقي نصري لا يزور البلاد). العيدان، الصغير والكبير قد يكونان للمسلمين، أو قد يكونان مناسبتين لعطلة طويلة لموظفي الحكومة. لكن.. بالنسبة لي ليس في العيدين سوى تغيير إيقاع، أي احتجاب زاويتي اليومية ثلاثة أيام، بدءاً من الثلاثاء، أو احتجابها يومين في العيد الصغير. علمت على "الفيسبوك"، من صديقي القديم، السوري حسن م. يوسف، محرّر "الوطن" أن زاويته ستحجب يوم الأحد، وجريدتنا ستحتجب يوم الثلاثاء إلى الجمعة، حيث يوم عطلتي الأسبوعية. سأُنزل مادة قديمة. هذه سنة "كبيسة" في الأحزان، فقد رحل خمسة من أصدقائي (إبراهيم برهوم، فيصل قرقطي، أبو الوفا (محمد عوّاد) وحسيب الجاسم.. وأخيراً ابن الخال، مهندس المعادن ونقيب مهندسيها أحمد عباس، وقصة موته في المغرب جزء من غرابة الموت الفلسطيني، فقد غادر العراق، بعد الغزو، هارباً إلى المغرب. جميع هؤلاء الموتى هم من جيلي (عمري) أو أصغر قليلاً. دبيب الموت يقترب مني ومن شعبي في المنفى، الذي يهاجر هرباً من الاضطهاد إلى الموت في عُباب البحر، الذي ابتلع، مؤخراً، ثلاث زهرات ـ ملائكيات يرتدين "يونيفورم"، كأنهن ذاهبات إلى العيد. في النية، وحدها، إنه العيد الكبير الأخير، ومن ثم تحتجب زاوية "أطراف النهار"، رغم أن صديقي قال: "التوقف عن الكتابة موت قبل الموت، وسأَدْبِك، العيد المقبل، سنوات السبعين، علماً أن الصحافيين في إسرائيل يتقاعدون، مهنياً، في سن الـ 67. صرفت من عمري 41 عاماً صحافياً، كانت جميعها، عملاً دؤوباً لا عطلة فيها، كمحرّر في إذاعة بغداد، ثم محرّر في المجلة المركزية ـ بيروت ثماني سنوات، لا عطلة أعياد فيها، وأخيراً مديراً للتحرير في قبرص لا عطلة أعياد فيها. عملت أقل من عام في صحيفة شبه ـ رسمية، شبه منظماتية هي "فلسطين اليوم"، قبل أن أتكرّس لهذه الزاوية اليومية، أو تتكرّس لي. أجمل ما في العمود اسمه.. ربما! سأكون، في أيام العيد أو المناسبة أو تغيير الإيقاع، منصرفاً إلى "تدابير منزلية" مثل رفع الغسيل الجديد عن المنشر، وتوضيب الغسيل القديم عن كراسي غرفة الضيوف إلى الخزانة، ومسح أرضية البيت من الغبار، ثم فرش السجاد، لأن هذه سنة قياسية الصقيع منذ 100 سنة، كما يقولون. يتذكّر اللاجئون أعوام "الثلجة الكبيرة" مستهل عقد الخمسينيات من القرن المنصرم، حيث مات جدود وأطفال، تحت الخيام، من الصقيع، كما يموتون اليوم في "الربيع العربي"، أو في الهجرة من بلاده. هل الموت في البحر أحنّ علينا من الموت في "دول الربيع العربي"؟ كثير من الأصدقاء أغلقوا حساباتهم على "الفيسبوك" أو حتى أغلقوا هواتفهم لأن العيد يأتي كئيباً بشكل استثنائي. لا بدّ من الحزن.. لا بد من الفرح؟ تصادفت أيام العيد مع موسم قطاف الزيتون، يُقال إنها سنة شلتوتية، لكن الخبر المفرح يأتي من سلفيت، حيث ننتصر في مباراة "اقطع واحرق" الاسرائيلية، وازرع واغرس الفلسطينية، ففي العام الحالي سيزرعون 750 ألف غرسة زيتون، وغرسوا مثلها في العام السابق! صحيح أنني ضد "حماس" شكلاً وموضوعاً، لكن النفق الحديث الجديد شمالي القطاع، "لخم" الإسرائيليين، بعد "لخمتهم" في سلسلة من الأحداث القاتلة الجنائية ـ الوطنية! بدلاً من حصان طروادة هذه الأنفاق، وبدلاً من تفوق العدو في الجوّ والمدرّعات تحاول بناء "أكثر الأنفاق الإرهابية إتقاناً خلال السنوات الأخيرة".. وهذا هو النفق الثالث من نوعه في الفترة الأخيرة. كلام مناسبات على وتر العيدين، أو المناسبتين أو الإيقاعين، وإلى اللقاء يوم الجمعة. الايام""

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان   مصر اليوم - عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon