مصر اليوم - عن موت الأطفال

عن موت الأطفال

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عن موت الأطفال

حسن البطل

كل الوصف للحزن والأسى والأسف. كل الكلمات للمواساة. خمس طفلات بنات (عمر بين الخامسة والثانية) تنفسن الشهيق الأخير والزفير الأخير في سيارة العائلة.. ثم هذا النوم الأخير. خارج المشاعر الإنسانية لموت غادر وبشع، هناك سؤال عن الإهمال. كثير من الوفيات تحصل في البيت، للصغار أولاً ثم لكبار. لماذا ذهب كبار الرجال والنساء إلى موسم قطاف الزيتون، ولم يتركوا مع الطفلات الخمس من يراقبهن ويرعاهن، حتى "لا ينطنطوا" بشكل خطر، أو بعض اللهو البريء بمفاتيح الغاز أو الكهرباء أو...؟ كل من لديه طفلان فقط يعرف "الشقاوة" كثرة "الغلبة"، فكيف بخمس طفلات ـ بنات عم؟ كان يمكن لفتاة كبيرة أو شاب كبير أن يقوم بدور "جليس أطفال" إلى أن يحل مكانه، بعد تعب قطاف الزيتون، شخص آخر. تعددت وفيات الأطفال في بلادي وتعددت أسبابها، ومعظمها لا يعدو للقضاء والقدر أو لـ "النصيب" بل للإهمال من جانب الأهل مثلاً، في غزة تكررت حوادث بشعة من احتراق بيوت وموت أطفال، وكبار، أيضاً، نتيجة وقوع الشمعات، في فترة انقطاع التيار. كان يمكن وضع الشمع بعيداً، أو في "سدر" معدني، أو استخدام شمع قصير جداً، محفوظ في حافظة من القصدير. الجزء الثاني من القصة هو صعود الطفلات الخمس إلى سيارة العائلة؟ هل كانت أبواب السيارة مفتوحة، أم قامت الطفلة الأكبر بفتح الباب بالمفتاح، فإن كان الباب مفتوحاً، فهل كانت زجاجات شبابيك أبواب السيارة مغلقة، أو أن طفلة ضغطت على جهاز إغلاق الأبواب المركزي (سنترلوك)، وهل كانت سيارة العائلة تقف في الشمس أم في الظل؟ إن طفلة في الخامسة تستطيع، لو ترك معها هاتف جوال بسيط، أن تخبر ذويها، بعد التوصية منهم، أنهم في البيت، أو أنهم خرجوا للعب في السيارة. لقد خان الحدس الأهل الملهوفين، ومضوا يبحثون بعيداً، علماً أن أطفالاً بين الخامسة والثانية لا يبتعدون عن البيت كثيراً. ارتفاع ملحوظ في عدد حوادث السير وقتلاه، خاصة أيام العيد، سواء في الضفة والقطاع، أو مناطق إسرائيل.. وخارج العيد، أيضاً. السيارة تضل إن تحركت وإن كانت واقفة؟ لم نتعلم كثيرا من سلامة جلوس الأطفال في السيارة، ونرى الزوجة تضع طفلها الرضيع وتجلس في المقعد الأمامي. لا نسأل عن الجزاء؟ دبلوماسية العمل الهادئ نجحت دبلوماسية العمل الفلسطيني الهادئ، في عقد صفقة تسوية مثلثة ضمت الإفراج عن تسعة لبنانيين شيعة من "مخطوفي إعزار" وطيارين مدنيين تركيين، وبضع سجينات سوريات في سجون النظام. ليس بالنوايا الطيبة تم النجاح، بل بالتحالف مع جهود قطر، ولعلها ممول العملية، وهذه أول مرة تشترك أطراف بينها خلاف في حل مشكلة متفجرة، في لبنان، سيعاني منها الفلسطينيون، أيضاً. "النهار" اللبنانية لم تذكر شيئاً عن الدور الفلسطيني، وتناولته "السفير" لماماً، أما "وفا" فكان التناول وافراً. السلطة تتصرف كدولة، لكن لا يعني هذا تحميلها ما لا تطيق من حل مشاكل شعبها في سورية ولبنان. أما تجاهل فضلها فهذا شغل من في نفسه مرض. زارتني "الأنفلونزا" في العيد التهمت الأنفلونزا أيام العطلة كلها وفوقها أو ذيولها. هبّة باردة (قشعريرة) هبّة سخنة (تعرُّق). نصف نوم طويل في السرير، ونصف يوم بلا نوم في السرير. أكلت هذه "الأنفلونزا" اللعينة نصف السندويشة، أو نصف صحن الطبيخ، أو منعتني ستة أيام من رياضة المشي. فواكه، عصائر، مشاريب! سألت طبيباً صديقاً: ولكن للمرة الأولى آخذ طُعماً مضاداً للأنفلونزا؟ قال: ربما كانت ستاتيك قاصمة، أو أن الأنفلونزا أنواع. أمس، فقط، بدأت بسحب مخالبها اللعينة من جسدي. فالمعذرة على التشتت! نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عن موت الأطفال   مصر اليوم - عن موت الأطفال



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon