مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً

"أبو العيس" يموت بهيّاً؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً

حسن البطل

أياماً متوالية أشيح بوجهي عن ذلك الصندوق الوضيع.. وفي يوم أختلس نظرة إلى داخله: «رهين بِلَى، وكل فتى سيبلى..»، قال شاعر قديم صار.. رميماً. النوّ والجوّ ينهشان صندوقاً كرتونيّاً بنّياً، ليس إلاّ سَقْط سيارة القمامة، عندما تنعطف.. آخر «شارع الأيام». عند ذلك الانعطاف، في هندسة الشارع وفي شروط تمهيده التي تنحطّ حقّاً، لاقت أربعة جراء «جعارية» موتاً مأساويّاً مُتلاحقاً.. وفي الصندوق جثّة الجرو الرابع. أجمة شعره الأسود الفاحم انهارت على عظام الحليب. كانت الجراء أربعة، ركنتها أمها - على ما يبدو - إمّا بين جلاميد الصخر، وإمّا داخل علبة الكرتون. الموت الأوّل: اختفى جرو من الجراء الأربعة (لا أنسى كيف كانت تستعطفني). قلت في نفسي لعلّ ولداً (مثلما كنت ولداً) اختطف جرواً (مثلما كنت أختطف). الموت الثاني: لو دهَسَتْني سيّارة القمامة لفعصتني فعصاً، فكيف لا ينفعص جروٌ ابن أسبوعه. كان جرو آخر يَقْعِي حزيناً (سأكتشف، لاحقاً، أنه يموت من الجوع على مهل، وأنه كان يستعطفني ما يُؤكل).. والجرو داخل العلبة لا يقوى على الوقوف بقدميه الأماميتين على حافة الصندوق. الموت الثالث: أين أنتِ أيّتها الكلبة - الكلبة. لو كنتِ كلبة رؤوماً فعليك نقل جرائك من هذا المنعطف المهلك؟ .. وفي الموت الثالث للجرو الثالث رأيته هامداً في مطرحه، قرب الكرتونة (تأكّدت أنّه مات جوعاً). الموت الرابع: جلبت حليباً، ولم يكن هناك أيّ جرو. نظرت إلى داخل الكرتونة.. كان الموت أسبق. فقط، رائحة كريهة جديرة بجثّة كبيرة، قادتني إلى الكلبة الكبيرة.. هل ماتت مسمومة (بلسعة أفعى مثلاً أو بلقمة مسمَّمة) أو دهستها السيّارة منذ يوم الموت الأوّل للجرو الأوّل؟ لست أدري. دِيدان الموت تنغل الجثة بطرفيها، كأنّها حرف الواو الإغريقي (أوميغا)، الأشبه بقبّعة حديديّة لجندي قتيل. هل كانت الكلبة - الأم غبيّة؟ لا، فهي تنقل جراءها إلى أماكن مختلفة يوماً بيوم، حتى تقوى.. ثمّ تتركها لشأنها. هل كنت أنا الكائن الغبيّ؟ جلبت علبة الحليب متأخّراً ثلاث ميتات.. ولأكتشف أنّني تأخّرت أربع ميتات. هذه عقوبتي: أيّاماً أشيح بوجهي، ويوماً: «كل جرو رهين بلى».. وأحياناً، قبل أن يأخذ حاجته من الحليب! «أبو العيس» .. أو ربّما صرصار حقول آخر، له قبّعة لامعة حمراء بنقاط سوداء. صرصار طائر، يلهو به الأطفال (لهوتُ به وأنا صغير) كما يلهون بـزيز الحصاد، جميل الألوان. خيط في رجله.. ثمّ نشفق عليه. هنا يسمّونه «أبو العيس» وله في قبرص اسم موسيقى طويل. دروب نيقوسيا الجانبية ربيع في الربيع؛ وفي كلّ ربيع كانت ابنتي تقضي عطلة الربيع عندي. الأطفال والتفاصيل.. والنظرة الفضوليّة الثاقبة. ذات يوم ربيعي، كانت حشرتا «أبو العيس» الواحدة تجرّ الأولى، والرأسان متعاكسا الاتجاه. «ما هذا يا أبي» سألت الصغيرة ابنة السادسة. «هذا أبو العيس يجرّ رفيقه المريض». في العودة، ظهراً، سألتني: «انظر يا أبي..». قلت: «هذه حشرات أخرى.. ولكلّ الكائنات مواسم تزاوج». سنوات بعد ذلك، اكتشفت أنّ البنت الصغيرة كانت تطابق بين أجوبة معلّمة الصفّ، وأجوبة «البابا»؟! عدا ممّا بدا نظرتُ إلى رأس الأرنب البرّي في طنجرة الملوخيّة الناعمة.. أخرجته، ثمّ ألقيت به في وعاء القمامة. تذكّرت أنّني، منذ بعض السنوات، أطلب من بائع الدجاج تقطيعها، ومن اللحّام توزيع اللحمة حُصصاً جاهزة للطبخ. تذكّرت أنّ البنت رفضت تناول شيء من خاروف صغير محشو. لماذا؟ ألا تأكلين اللحمة؟ آكل اللحمة.. لكن هذا خروف صغير. هذه جثّة وليست لحمة. تذكرت أنّني كنت، صغيراً، أقطّع رقاب العصافير بيدي، ثمّ «أعلس» رؤوسها نيّئة.. بأسناني. أمتصّ مخّها الصغير، وألفظ عظامها. لم أعد أفعل ذلك. لم أعد أقوى على النظر إلى رأس أرنب بريّ في طنجرة الملوخية الناعمة. نظرت إلى الصندوق: «رهين بِلَى.. وكلّ فتى سيُبلَى». كلّ كلب. وأرنب.. وبطّة.. غير أنّ «أبو العيس» يعيش بهيّاً، ويموت بهيّاً. حسن البطل 25-11-1999 نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً   مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon