مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً

"أبو العيس" يموت بهيّاً؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً

حسن البطل

أياماً متوالية أشيح بوجهي عن ذلك الصندوق الوضيع.. وفي يوم أختلس نظرة إلى داخله: «رهين بِلَى، وكل فتى سيبلى..»، قال شاعر قديم صار.. رميماً. النوّ والجوّ ينهشان صندوقاً كرتونيّاً بنّياً، ليس إلاّ سَقْط سيارة القمامة، عندما تنعطف.. آخر «شارع الأيام». عند ذلك الانعطاف، في هندسة الشارع وفي شروط تمهيده التي تنحطّ حقّاً، لاقت أربعة جراء «جعارية» موتاً مأساويّاً مُتلاحقاً.. وفي الصندوق جثّة الجرو الرابع. أجمة شعره الأسود الفاحم انهارت على عظام الحليب. كانت الجراء أربعة، ركنتها أمها - على ما يبدو - إمّا بين جلاميد الصخر، وإمّا داخل علبة الكرتون. الموت الأوّل: اختفى جرو من الجراء الأربعة (لا أنسى كيف كانت تستعطفني). قلت في نفسي لعلّ ولداً (مثلما كنت ولداً) اختطف جرواً (مثلما كنت أختطف). الموت الثاني: لو دهَسَتْني سيّارة القمامة لفعصتني فعصاً، فكيف لا ينفعص جروٌ ابن أسبوعه. كان جرو آخر يَقْعِي حزيناً (سأكتشف، لاحقاً، أنه يموت من الجوع على مهل، وأنه كان يستعطفني ما يُؤكل).. والجرو داخل العلبة لا يقوى على الوقوف بقدميه الأماميتين على حافة الصندوق. الموت الثالث: أين أنتِ أيّتها الكلبة - الكلبة. لو كنتِ كلبة رؤوماً فعليك نقل جرائك من هذا المنعطف المهلك؟ .. وفي الموت الثالث للجرو الثالث رأيته هامداً في مطرحه، قرب الكرتونة (تأكّدت أنّه مات جوعاً). الموت الرابع: جلبت حليباً، ولم يكن هناك أيّ جرو. نظرت إلى داخل الكرتونة.. كان الموت أسبق. فقط، رائحة كريهة جديرة بجثّة كبيرة، قادتني إلى الكلبة الكبيرة.. هل ماتت مسمومة (بلسعة أفعى مثلاً أو بلقمة مسمَّمة) أو دهستها السيّارة منذ يوم الموت الأوّل للجرو الأوّل؟ لست أدري. دِيدان الموت تنغل الجثة بطرفيها، كأنّها حرف الواو الإغريقي (أوميغا)، الأشبه بقبّعة حديديّة لجندي قتيل. هل كانت الكلبة - الأم غبيّة؟ لا، فهي تنقل جراءها إلى أماكن مختلفة يوماً بيوم، حتى تقوى.. ثمّ تتركها لشأنها. هل كنت أنا الكائن الغبيّ؟ جلبت علبة الحليب متأخّراً ثلاث ميتات.. ولأكتشف أنّني تأخّرت أربع ميتات. هذه عقوبتي: أيّاماً أشيح بوجهي، ويوماً: «كل جرو رهين بلى».. وأحياناً، قبل أن يأخذ حاجته من الحليب! «أبو العيس» .. أو ربّما صرصار حقول آخر، له قبّعة لامعة حمراء بنقاط سوداء. صرصار طائر، يلهو به الأطفال (لهوتُ به وأنا صغير) كما يلهون بـزيز الحصاد، جميل الألوان. خيط في رجله.. ثمّ نشفق عليه. هنا يسمّونه «أبو العيس» وله في قبرص اسم موسيقى طويل. دروب نيقوسيا الجانبية ربيع في الربيع؛ وفي كلّ ربيع كانت ابنتي تقضي عطلة الربيع عندي. الأطفال والتفاصيل.. والنظرة الفضوليّة الثاقبة. ذات يوم ربيعي، كانت حشرتا «أبو العيس» الواحدة تجرّ الأولى، والرأسان متعاكسا الاتجاه. «ما هذا يا أبي» سألت الصغيرة ابنة السادسة. «هذا أبو العيس يجرّ رفيقه المريض». في العودة، ظهراً، سألتني: «انظر يا أبي..». قلت: «هذه حشرات أخرى.. ولكلّ الكائنات مواسم تزاوج». سنوات بعد ذلك، اكتشفت أنّ البنت الصغيرة كانت تطابق بين أجوبة معلّمة الصفّ، وأجوبة «البابا»؟! عدا ممّا بدا نظرتُ إلى رأس الأرنب البرّي في طنجرة الملوخيّة الناعمة.. أخرجته، ثمّ ألقيت به في وعاء القمامة. تذكّرت أنّني، منذ بعض السنوات، أطلب من بائع الدجاج تقطيعها، ومن اللحّام توزيع اللحمة حُصصاً جاهزة للطبخ. تذكّرت أنّ البنت رفضت تناول شيء من خاروف صغير محشو. لماذا؟ ألا تأكلين اللحمة؟ آكل اللحمة.. لكن هذا خروف صغير. هذه جثّة وليست لحمة. تذكرت أنّني كنت، صغيراً، أقطّع رقاب العصافير بيدي، ثمّ «أعلس» رؤوسها نيّئة.. بأسناني. أمتصّ مخّها الصغير، وألفظ عظامها. لم أعد أفعل ذلك. لم أعد أقوى على النظر إلى رأس أرنب بريّ في طنجرة الملوخية الناعمة. نظرت إلى الصندوق: «رهين بِلَى.. وكلّ فتى سيُبلَى». كلّ كلب. وأرنب.. وبطّة.. غير أنّ «أبو العيس» يعيش بهيّاً، ويموت بهيّاً. حسن البطل 25-11-1999 نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً   مصر اليوم - أبو العيس يموت بهيّاً



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon