مصر اليوم - جدّية إن فشلت  وإن نجحت

جدّية إن فشلت .. وإن نجحت ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جدّية إن فشلت  وإن نجحت

حسن البطل

هل حقاً فاوضتنا إسرائيل طيلة العشرين سنة الأخيرة، كما تقول خلاصة المقالات الصحافية الفلسطينية السائدة؟ لا، ليس هذا صحيحاً، إنما في الأمر خلط بين زمن التسوية، وهو متصل، وزمن التفاوض على الحل، وهو منقطع، وأعتقد أنه ربط مضلل. مفاوضات إعلان مبادئ أوسلو أخذت ما أخذت من وقت لا يتعدى شهوراً، وبموجب الإعلان ـ المفاجأة الدرامية أو "الاختراق"، أحيلت قضايا الحل النهائي إلى مفاوضات بعد خمس سنوات. بعد توقيع الإعلان في واشنطن، بحفلة تاريخية ـ مشهدية، تمت أولى الخطوات لتوسيع اتفاق غزة ـ أريحا إلى ما دعي أوسلو 2 في لقاء ـ مؤتمر القاهرة الدولي 1994 بحضور عرفات ورابين ومبارك..والقادة الأميركيين بطبيعة الحال، وقتها أثار عرفات أزمة في اللحظة الأخيرة، لأن توسيع صلاحيات السلطة إلى مدن الضفة لم يكن كما يريد، وتحت ضغط اللحظة والإحراج، وافق عرفات مع تحفظ. هذه هي "المفاوضات" الأولى بعد توقيع إعلان المبادئ، واستغرقت يوماً أو يومين. المفاوضات الحقيقية لتنفيذ اتفاق أوسلو جرت في مؤتمر "واي ريفر" بحضور رئاسي ثلاثي: عرفات ـ نتنياهو ـ كلينتون، واستغرقت أياماً معدودات، وانتهت ما يشبه أوسلو 3، أي توسيع صلاحية السلطة بنسبة تراوحت بين 9% و11% ومعظمها كانت في "محمية طبيعية شرق الخليل وبيت لحم" وتسليم 80% من مدينة الخليل إلى إدارة السلطة وجرى مؤتمر "واي ريفر" مع نهاية المرحلة الانتقالية، وتهديد السلطة بإعلان الاستقلال من جانب واحد. استقال نتنياهو، ولم ينفذ الاتفاق، وانتخب ايهود باراك 1999، وتأزم الوضع إلى أن اقترح الأميركان "القفز" إلى مفاوضات وضع نهائي في مؤتمر كامب ديفيد 2000 الفاشل، الذي امتد أسابيع. تبع ذلك الانتفاضة، والاجتياح، وعملية "السور الواقي"، والانسحاب الأحادي من غزة، واغتيال ياسر عرفات، وأيضاً طرح الأميركان "خارطة الطريق" ثم مشروع "الحل بدولتين" وموت شارون السريري، وانتخاب ايهود اولمرت، ومؤتمر "انابوليس" لاطلاق مفاوضات حول الوضع النهائي.. خلال سنة واحدة. كانت مفاوضات السلطة مع إسرائيل (عباس ـ اولمرت) قد استغرقت شهوراً، وهي الأشمل والأكثر تبلوراً، وكادت تدرك النجاح في الوصول إلى اتفاق نهائي، لولا مشاكل داخلية طوّحت بحكومة اولمرت، وعاد نتنياهو إلى ولاية ثانية. نصل إلى المفاوضات الجارية مع حكومة نتنياهو الثالثة، بعد أن نجح كيري في تجديدها، وجرى تحديد 6-9 شهور لإنهائها لتشمل جميع مسائل الخلاف؟ هذا يعني أن مجمل زمن عمليات التفاوض لا يتعدى العام أو العامين، وقد دارت مع حكومات إسرائيلية مختلفة الائتلافات والبرامج السياسية. الملاحظة المهمة أن مفاوضات إعلان المبادئ تطورت إلى مفاوضات حول "الحل بدولتين" وهذا اسم كودي للحل الذي هو "دولة فلسطينية" لأن إسرائيل دولة قائمة ومعترف بها. الملاحظة الثانية الأكثر أهمية هي زيادة الدور الدولي في المفاوضات، بدءاً من رباعية مدريد إلى مشروع ودور اميركي مباشر في مفاوضات حول الدولة الفلسطينية ورافقها رفع مستوى تمثيل فلسطين في المنظمة الدولية. تجري هذه المفاوضات الأخيرة مع حكومة اسرائيلية هي الاكثر تشدداً، وبعض اطرافها ضد اتفاق اوسلو، وضد الحل بدولتين، وضد استقلال فلسطين.. وحتى مع ضم الضفة، أو دولة ذات حدود مؤقتة. إنها الأكثر صعوبة، والأكثر احتمالاً لحالتي النجاح والفشل، والنجاح سيكون جدياً جداً حسب جدية أميركا، والفشل سيكون جدياً، أيضاً. إن مفاوضات متقطعة، وتزداد عمقاً مع ذلك، لحل صراع عمره أكثر من قرن، لا يبرر القول إن زمن التسوية الذي مضى منذ 1993 حتى الآن، هو زمن التفاوض، أو ربطه بمرور أربعين عاماً على الاحتلال و65 عاماً على النكبة. قد لا تتكرر مفاجأة الحل في المفاوضات الجارية، لكن الفشل المتوقع لن يكون نهاية للصراع، بل لزمن التفاوض. أميركا تريده نهاية الصراع أو "نهاية اللعبة". نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جدّية إن فشلت  وإن نجحت   مصر اليوم - جدّية إن فشلت  وإن نجحت



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon