مصر اليوم - النبضة 2

النبضة 2

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النبضة 2

حسن البطل

حسابياً، هي الدفعة الثانية من أربع لطي صفحة أسرى ما قبل أوسلو. سياسياً، تحرير أسرى ما قبل أوسلو جزء من استمرار عملية تفاوضية من تسعة شهور، لإغلاق ملف ما بعد أوسلو؟ إذن؟ هذه أول دفعة تحرير أسرى فلسطينيين غير مرتبطة بتبادل أسرى في مقابل أسرى، أو جثث وأشلاء جثث مقابل أسرى أو جثث، فهي جزء من عملية تفاوض سياسية. لهذا السبب بالذات أثارت في إسرائيل وحكومتها وائتلافها نقاشاً وخلافا. لماذا؟ الالتزام بمواعيد نبضات تحرير أسرى ما قبل أوسلو، أثار لدى أحزاب وشخصيات إسرائيلية مخاوف من جدية عملية التفاوض الجارية؟ الدليل، أن حزب "البيت اليهودي" بقيادة الضابط نفتالي بينيت ربط بين معارضة تحرير الدفعة الثانية وبين كبيرة المفاوضين الإسرائيليين تسيفي ليفني.. أي أن الحزب الذي يعارض مفاوضات تؤدي لاتفاق نهائي حول الدولة الفلسطينية، يعارض تحرير أسرى ما قبل أوسلو، وهو ذاته الحزب الأكثر تأييداً لاستمرار عمليات الاستيطان. ما هي الصفقة الأميركية التي مهّدت لإطلاق المفاوضات وإطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو؟ يقال إن الرئيس الفلسطيني خيّر كيري، الذي بدوره خيّر نتنياهو، أن يعود للمفاوضات المباشرة، إمّا إذا حرّرت إسرائيل أسرى ما قبل أوسلو، وإما إذا جمّدت الاستيطان؛ وإما إذا قبلت عملية تفاوضية استناداً إلى خطوط ـ حدود العام 1967. يقال إن نتنياهو اختار ما اعتبره أهون الشرور، فهو يرفض التعهد بمفاوضات لترسيم الحدود على أساس خطوط 1967، رغم قبوله فكرة "الحل بدولتين" كما في خطابه الشهير (خطاب جامعة بار إيلان في ولايته الثانية). لولا الضرورات الائتلافية، أي بقاء حزب "البيت اليهودي" في الائتلاف الحاكم، لفضّل نتنياهو خيار تجميد الاستيطان ولو لمدة سنة، أو تسعة شهور تفاوضية، فقد جرّب هذا الخيار ـ المناورة من قبل، ثم أطلق زخماً استيطانياً بعده. والحال هذه، التزم نتنياهو أمام كيري بالخيار الذي رآه أقل سوءاً، أي تحرير الأسرى.. ولكن ليس بنيّة صافية، فقد حاولت مصادره الإيحاء بقبول الفلسطينيين معادلة "تحرير قتلة مقابل بناء شقق للمستوطنين". أيضاً، الزعم بأن الفلسطينيين تعهدوا بتأجيل طلبات رفع عضويتهم في منظمات الأمم المتحدة، ما دامت عملية التفاوض جارية، وهي قد تمتد إلى ما بعد مهلة الشهور التسعة المحدّدة، كما توحي بذلك كبيرة المفاوضين تسيفي ليفني. ما هي الحقيقة؟ الفلسطينيون تعهدوا بعدم مطاردة إسرائيل دولياً في منظمات الأمم المتحدة إلى حين انتهاء النبضات الأربع لتحرير الأسرى، فإذا فشلت المفاوضات انتهى أجل التعهد. من جهة أخرى، فالعودة للمفاوضات حسب خطة كيري تحدثت، صراحة وبوضوح، عن الاتفاق على حل نهائي، أي إنهاء المطالب المتبادلة. السؤال الكبير أمام هذه "النبضة السياسية" الكبيرة هو: على ماذا يراهن كيري في إنهاء عملية شاملة ومعقدة في تسعة شهور؟ هل بموافقة أميركية صامتة على اندفاعات استيطانية كبيرة ولكن تتركز في "الكتل" والضواحي الاستيطانية في القدس الشرقية؟ ليست مصادفة أن يعود كيري إلى المنطقة بعد أسبوع من "النبضة الثانية" لتحرير أسرى ما قبل أوسلو، بعد أن اجتازت حكومة نتنياهو "هزة داخلية" بسلام، دون أن ينفرط عقدها. في هذه الأثناء، أطلقت مصادر نتنياهو بالون اختبار غير جديد، وهو أن الاتفاق النهائي بعيد المنال في تسعة شهور، ومن ثم فإن "الحل بدولتين" يعني دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة 60ـ80% من مساحة الضفة الغربية واعتراف إسرائيل بها، مقابل مفاوضات لاحقة غير محدّدة الأجل حول بقية مسائل الخلاف، وبخاصة: القدس، واللاجئين. الفكرة هذه مرفوضة فلسطينياً، لكنها مطروحة إسرائيلياً، وينادي بها أحد مهندسي أوسلو، يوسي بيلين، وكذلك زعيم "كاديما" شاؤول موفاز .. وآخرون. إسرائيل، كما يبدو، تدفع الأمور نحو أوسلو 3 لا نحو الحل النهائي؟! كانت أوسلو ذات ثلاث نبضات، أي ثلاثة انسحابات إسرائيلية قبل الولوج لمفاوضات الوضع النهائي. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النبضة 2   مصر اليوم - النبضة 2



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon