مصر اليوم - إسرائيل المأخوذة بهوس الجدران

إسرائيل المأخوذة بهوس "الجدران" !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إسرائيل المأخوذة بهوس الجدران

حسن البطل

مما قرأت من غرائب الأمن الإسرائيلي، حفر خندق عميق بين حي فلسطيني في القدس ومستوطنة يهودية في شرقي المدينة. هذا يجوز في "القدس الموحدة" ويجوز تسوير "القدس الكبرى" لعزلها عن امتدادها مع الضفة بجدران اسمنتية صماء وملتوية التواء الأفعى. يجوز كذلك بناء جدار عازل يتغلغل خلف "الخط الأخضر"، وأيضاً جدار آخر بين سيناء ونقب فلسطين، يوشك على الاكتمال، لمنع تسلسل الهجرة الأفريقية لإسرائيل، التي وصلت درجة الصفر بعد إقامة الجدار، وبتعاون مع مصر. قبل اكتمال الجدار الجنوبي مع مصر، ها هو رئيس الوزراء الإسرائيلي يوعز ببدء التخطيط لإقامة جدار آخر على امتداد غور الأردن، كتأكيد على أن "الحدود الأمنية" لإسرائيل ستظل، في أي تسوية أو حل، على هذا الجدار.. والحجة غريبة: يمكن لـ 700 ألف لاجئ سوري في الأردن أن يفكروا بالتسلل إلى إسرائيل.. هكذا، ستكون دولة فلسطين بين جدارين: شرقي وغربي.. وسيطرة على المعبر الوحيد. بعد إنجاز جدار الغور، أو معه، تفكر إسرائيل بجدار آخر.. ولكن في الجولان، والذرائع جاهزة لأن الفوضى في سورية يمكن أن تؤدي لسقوط نظام حافظ على الهدنة 40 سنة.. لكن، ماذا لو تسلل إلى الجولان المحتل عناصر من "الجهاد العالمي" أي من أتباع "القاعدة"؟ لا بد من الاحتياط الإسرائيلي لهذا الاحتمال البعيد. لا بد أن أكثر الجبهات الإسرائيلية تحصيناً هي في جنوب لبنان، ربما لأن مغاوير "حزب الله" قد يفكرون بـ "غزو" شمال إسرائيل، وليس فقط برشقات صواريخ كانت تصل "حيفا وما بعد حيفا" وصارت تصل تل أبيب، وربما النقب. هل نسينا "الأنفاق" و"الجسور العلوية" و"الحواجز" في الضفة؟ صحيح أن المثل العربي السائر يقول: الباب أو النافذة حيث تهب منها الريح سدّها واستريح، لكن بعض الشباب الفلسطيني يتسلق الجدار بالسلالم والحبال، وآخرون يثقبونه هنا وهناك بالمطارق، أما صاحبي وزميلي فلديه آية قرآنية : "أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتم في بروج مشيّدة". إسرائيل أقوى دولة في المنطقة، ولها أقوى جيش، ولهذه الدولة والجيش أن تصير دولة الجدران والأسوار والأنفاق والجسور المعلّقة.. وكمّامات الغاز والغرف العازلة (المأطومة). كان بعض الأصدقاء يتجولون في جوار قرية عابود واللبّن الغربية، وصادفوا شباناً يهوداً مسلّحين من مستوطنة "معاليه ليبونا".. قالوا : نحن نخاف! ممّ يخافون وهم مسلّحون، ومستوطنتهم ذات أسوار وأبواب حراسة، بينما القرى والمدن الفلسطينية مفتوحة على الآفاق الأربعة.. ولعربدات الجيش والمستوطنين؟ بدأ الاستيطان اليهودي في فلسطين بعقلية "سور وبرج" وحتى بعد أن صار لإسرائيل أقوى جيش، فلا تزال العقلية هي إياها! نحن نقول بدولة مجردة وبلاد بلا جدران وأسوار، وهم يقولون بـ "مديناه ـ دولة" مسلحة حتى أسنانها، ومحمية ومسوّرة بالجدران؟ .. ها، تذكرت أن ايهود باراك وصف إسرائيل "فيلا في غابة"؟! زعبرة إسرائيلية زعبر إسرائيليون لرسالة تعزية من الرئيس إلى عائلة المقاتل محمد عاصي (شهيد مغارة بلعين ـ رجل ضد جيش). هاكم ما قاله وزير حربية إسرائيل موشيه يعلون في جلسة تأبين بالكنيست لمرور 12 سنة على اغتيال اللواء ـ الوزير رحبعام زئيفي (غاندي) : "كانت لغاندي رؤية استراتيجية واضحة استندت إلى المعرفة وليس إلى الجهل والارتجال، إلى رؤية واعية وليس إلى السذاجة، إلى الحقائق وليس إلى الأماني. وقد عرضت مواقفه كمتطرفة كي ترفض، ويحتمل أن تكون قد سبقت زمانها. صحوة الكثيرين في السنوات الأخيرة هي دليل على ذلك". للتذكير، كان زئيفي ضد أوسلو، وضد الانسحاب من أريحا، وادعى أنه يمكن تطبيق "الحكم الذاتي" في شارع واحد أو شارعين في أريحا. إسرائيل أطلقت على شارع الغور اسم "طريق غاندي".. لماذا سمي بهذا الاسم؟ ليس لأنه مسالم، بل لأنه أهيف جداً مثل غاندي الهندي. قتلوا أبو علي مصطفى.. ورد الشباب بقتل غاندي! قمة الزعبرة في مقالة لنداف هعتسني طالب فيها السلطة بتعويض أي إجلاء يهودي عن المستوطنات في الضفة.. وأيضاً، عن مستوطنات غزة، وذلك بحسم المبلغ من أموال "المقاصة"؟ "لا".. و"نعم" كما توقعت، نال عمود الأمس أربعة إعجابات، وأربعة اعتراضات.. وموافقة واحدة. أريد تذكير قارئي أن براءة منحي جائزة المقالة لعام 1998 جاء فيها: ".. على الرغم من أن آراءه تخالف الاتجاه العام". Nidal Wattad : لا لدولة مؤقتة لأنها ستصبح دائمة ... يوسف القطب : لم يعد ثمة صبر .. مفاوضات واستيطان .. تحت الأمر الواقع .. Sami Al Baiuomy : مممم .. قبل ما أقرأ المقال انصدمت من اسمه .. الله يستر .. Jamal Shaheen : أول الرقص حنجلة لا ثقة لي بهذه قيادة أمجد الأحمد : مقال جريء. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إسرائيل المأخوذة بهوس الجدران   مصر اليوم - إسرائيل المأخوذة بهوس الجدران



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon