مصر اليوم - 194  1 – 2  اليونسكو

194 + 1 – 2 = "اليونسكو" ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 194  1 – 2  اليونسكو

حسن البطل

لا أعرف أيهما أكثر تأثيراً وانتشاراً، لكن يشكو إسرائيليون من أبرز صحيفتين أميركيتين: "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز".. اللتين تشكوان سياسة إسرائيلية، إزاء سياسة الإدارة الأميركية الحالية تجاه إيران، وإزاء الموضوع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. لي من العمر الصحافي 40 عاماً، وكنت في مطلعه أقرأ عن شكوى الصحافة العربية من تحيّز هاتين الصحيفتين الأميركيتين لإسرائيل.. والآن انقلب حال الشاكي والمشتكي وموضوع الشكوى! آخر مقال قرأته في "واشنطن بوست" (نقلته "الأيام" 8 الجاري) يشكو إسرائيل لأنها تتسبب في "تهميش" أميركا في الامم المتحدة، وهذا بمناسبة مؤتمر "اليونسكو" الحالي، حيث احتلت فلسطين مقعدها، رسمياً، بينما خسرت أميركا وإسرائيل حق التصويت في منظمة الامم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة. بموجب قرارين من الكونغرس، عامي 1990 و1994 تتوقف أميركا عن دفع قسطها في ميزانية أي وكالة للأمم المتحدة، إذا حصلت فلسطين على مقعد دولة. الحال، أن أميركا تموّل 25% من الميزانية العامة للأمم المتحدة، التي صوتت جمعيتها العامة على قبول فلسطين دولة ـ مراقب في دورتها قبل عام، وهذا العام تحدث رئيس السلطة أمامها وعومل بروتوكولياً بصفته "رئيس دولة". "اليونسكو" أول منظمة للامم المتحدة تقبل عضوية فلسطين دولة عاملة عام 2011، ومرّت ثلاث سنوات بين مؤتمرين لها لم تدفع فيها أميركا وإسرائيل حصتهما المالية .. ومن ثم، فقدتا حق التصويت هذا الأسبوع. ترى "الواشنطن بوست" خسارة أميركية في الأمر، لأن برامج "اليونسكو" المتنوعة تساعد في مكافحة التطرف والعنصرية، وتساعد في انتشار ثقافة التسامح، ولهذا عادت إدارة بوش ـ الثاني إلى المنظمة عام 2003، أي في أول مؤتمر بعد "ضربة نيويورك"، وانتخبت السيدة الأميركية الأولى، لورا، كسفيرة فخرية لعقد الامم المتحدة لمحو الأمية. في الواقع، وقبل أوسلو، حالت أميركا دون قبول عضوية م.ت.ف في "اليونسكو"، بل حالت بين عرفات وإلقاء خطاب في الجمعية العامة، التي اضطرت لنقل اجتماعها من مقرها العام والدائم في نيويورك إلى مقرها الأوروبي في جنيف. من الأضرار العملية الجانبية لفقدان أميركا حق التصويت تأخير إدراج مواقع أميركية في "قائمة التراث العالمي" لكن الأضرار العملية الرئيسية هي مالية، إذ تضطر "اليونسكو" إلى خفض نشاطها وإقالة عدد من موظفيها، لأن ميزانيتها انخفضت من 653 إلى 507 ملايين دولار. تنوي فلسطين الانضمام الى مزيد من منظمات وهيئات ووكالات الامم المتحدة، من منظمة الصحة العالمية.. حتى المحكمة الجنائية الدولية، وهذا يعني أن خسران أميركا حق التصويت يلحق ضرراً في أداء عملها، وفي برامج دولية مشتركة، فقد يشل منظمة الصحة الدولية مثلاً.. وبرنامجها العامل لشلل الأطفال. في حديث قاس مع محطتين تلفازيتين، إسرائيلية وفلسطينية مستقلة، وجه كيري تحذيراً ثلاثياً لإسرائيل : قد تتغير تحالفات الدول إقليمياً.. فلا تناموا على حرير؛ وقد تندلع انتفاضة ثالثة فلسطينية.. وقد تؤدي سياسة اسرائيل إزاء فلسطين (وإيران) إلى عزلة إسرائيل دولياً. الصحف الإسرائيلية اتهمت كيري بـ "الحمق" و"العمى" و"الغباء" سواء لسياسته في مفاوضة إيران مع الدول الخمس والمانيا، أو لأسلوبه في حثّ المفاوضات الاسرائيلية ـ الفلسطينية. كان المعلق الرئيسي في "النيويورك تايمز" توماس فريدمان، قد حذر اسرائيل من خداع النفس، في وقت مبكر من العام الماضي، ومن أوهام أن الانشغال بـ "الربيع العربي" يهمّش الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، لأن صوت "الشارع العربي" سيصير أكثر أهمية في رسم السياسات الرسمية العربية. بينما تفاوض إيران العالم بذكاء حول برنامجها النووي، وتتسبب بخلاف داخل الدول الست (بسبب فرنسا) فإن إسرائيل تفاوض العالم بذكاء أقل حول شروط السلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي، وتتهم كيري وأوباما بالانحياز للجانب الفلسطيني؟! هذه أوهام نتنياهو، لأن أميركا لا تسمح بهزيمة الجيش الإسرائيلي في أي حرب نظامية مع دولة إقليمية أو تحالف دول، فكيف تسمح بتدمير إيران لإسرائيل نووياً؟ خلاصة أفضل تعليق إسرائيلي على الخلاف الأميركي ـ الإسرائيلي حول إيران وفلسطين أن نتنياهو يحلم بدور ونستون تشرشل في تحذيره العالم من سياسة تشمبرلين المهادنة لألمانيا النازية.. لكنه، في الواقع، يخوض صراعاً مع طواحين الهواء مثل دون كيشوته. للقضاء الإسرائيلي أن يبرئ ليبرمان.. لكن هل من الحكمة أن يعيده نتنياهو إلى وزارة الخارجية.. وقس على ذلك؟ نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 194  1 – 2  اليونسكو   مصر اليوم - 194  1 – 2  اليونسكو



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon