مصر اليوم - هل ينقلب نتنياهو على الليكود

هل ينقلب نتنياهو على "الليكود"؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل ينقلب نتنياهو على الليكود

حسن البطل

هل ترون ما أرى؟ قلّ احتفال كتّاب الرأي في الصحف الفلسطينية بتقلبات الخارطة الحزبية الاسرائيلية، او بذبذبات داخلية في كل حزب! هل هذا لأن ملحق "المشهد الاسرائيلي" نصف الشهري يتكفل بهذا؟ ام في الواقع ينصبّ الاهتمام الفلسطيني على تقلبات الخارطة الاقليمية والدولية، الاكثر تأثيراً على مكانة القضية الفلسطينية والدولة الفلسطينية؟ كيف نرى تقلبات داخلية في احزاب اسرائيل، او في ثلاثة منها: "الليكود" و"العمل" و"ميرتس" باعتبارها تجري انتخابات داخلية دورية لرئاسة الحزب، في حين ان باقي الاحزاب تشبه الاحزاب الحاكمة العربية، بصفتها حزب الرئيس - القائد؟ مؤخراً، فاز اسحق هيرتسوغ بمنصب رئيس حزب "العمل"، وخسرت شيلي يحيموفيتش. يكاد هذا الحزب، مؤسس الدولة والجيش (والاستيطان اليهودي ايضاً) يغيّر رئيسه كل انتخابات داخلية، منذ حكم اسرائيل لآخر مرة برئاسة اسحاق رابين (اغتيل ١٩٩٤) والحال الى حدما في حزب "ميرتس" اليساري. التبدلات اقل في حزب الليكود (حيروت ثم جاحل من قبل) ومنذ "الانقلاب" الحزبي في اسرائيل، وتولي مناحيم بيغن رئاسة الحزب والدولة، تولى منصب الرئيس اسحاق شمير وبنيامين نتنياهو حالياً وللمرة الثالثة وارئيل شارون (مرتين بانتخابات مباشرة، ثم بانتخابات حزبية). "كاديما" كان بالوناً (منطاداً) ضخماً، فرغ الغاز فيه، ومن الحزب الاكبر (شتات الليكود والعمل) الى حزب بمقعدين، وثلاثة رؤساء (شارون، اولمرت وليفني). في آخر انتخابات فاز بها الليكود برئاسة نتنياهو (وللمرة الثالثة رئيس حكومة) ولكن بالتحالف مع قائمة "اسرائيل بيتنا" وحصل الائتلاف على ٣١ مقعداً (١٩ لليكود و١١ لاسرائيل بيتنا). كان حزب "العمل"، الذي خذل رئيسه عميرام ميتسناع ثم رئيسه عمير بيرتس، يطمح ليكون الحزب الثاني في آخر انتخابات، لولا "مفاجأة" حزب "يوجد مستقبل - يش عتيد" برئاسة الاعلامي البارز يائير لبيد (١٩ مقعداً) بينما حلّ "حزب العمل" ثالثاً (١٧ مقعداً). عادة يفضل حزب "العمل" الائتلاف مع "ميرتس" بينما "الليكود" مع "اسرائيل بيتنا" بينما باقي الاحزاب تأتلف مع الحزب الفائز. الاعلامية شيلي يحيموفيتش ثاني امرأة تترأس الحزب بعد الاسطورة "غولدا مائير"، ونافست لبيد في برنامجه الانتخابي المبني على حركة الاحتجاج الشعبي ٢٠١١ المعروفة بـ "احتجاج جبنة الكوتيج" ولكنها اهملت المسألة السياسية التي تشغل قواعد الحزب وهي المفاوضات مع الفلسطينيين، علماً ان "اوسلو" من شغل حزب "العمل" برئاسة رابين بالتحالف مع "ميرتس". لكن، ومع تأييد حلّ سياسي مع الفلسطينيين، فقد تعهدت يحيموفيتش بعدم الائتلاف مع حكومة "الليكود" لكن مع تقديم شبكة امان في تصويتات الكنيست اذا توصل "الليكود" الى تسوية او سلام مع السلطة الفلسطينية. هذا موقف مبدئي في الواقع، يذكر بموقف مبدئي لزعيمة "كاديما" تسفي ليفني عندما كانت تترأس الحزب الاكبر (٢٩ مقعدا) ورفضت مسايرة شروط الاحزاب الدينية للائتلاف الحكومي .. هل ندمت؟ في المقابل، فإن الفائز اسحق هيرتسوغ قبل ويقبل المشاركة مع حكومة برئاسة الليكود، اذا خرج منها حزب "يوجد مستقبل" و"البيت اليهودي" برئاسة نفتالي بينيت، الذي يعارض اوسلو والحل السياسي والدولة الفلسطينية. المعنى؟ الحزب برئاسة يحيموفيتش كان على مقاعد المتفرجين يشجع ليكود نتنياهو على المفاوضات، وعندما صار بزعامة هيرتسوغ انتقل الى "دكة لاعبي الاحتياط" للمشاركة في الحكومة بديلا من احزاب اقصى اليمين. الفائز الحقيقي في انتخابات رئاسة "العمل" هو نتنياهو، الذي اضاف رصيدا الى حسابه في حال انسحاب "البيت اليهودي" اذا تقدمت، بمعجزة، المفاوضات نحو تسوية سياسية او حل سياسي مع الفلسطينيين. لا حاجة لمزيد قول ان الاتجاه في اسرائيل نحو اليمين يتزايد منذ "الانقلاب" العام ١٩٧٧، مع تذبذبات شراكة مع "العمل" او فوز يتيم لحزب العمل العام ١٩٩١. .. ولا بأس، بانتقالات بارزين في الحزبين كما هي حال انتقالات لاعبي فرق كرة القدم.. الا اذا كان "حكم اللعبة" جون كيري سيسجل ضربات جزاء في مرمى اسرائيل ونتنياهو وحزب الليكود. هل يحتاج نتنياهو الى تغيير الاحصنة، او الى عربة جديدة من الليكود والعمل وكاديما والحركة لتحل مكان لبيد وبينيت؟ وبذلك يصير رئيسا للحكومة لفترة رابعة؟ اي ينقلب على متطرفي الليكود كما فعل شارون من قبل ؟ .. وما هو سر "الاعتدال" المريب لدى ليبرمان الطامح بخلافة نتنياهو؟ نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل ينقلب نتنياهو على الليكود   مصر اليوم - هل ينقلب نتنياهو على الليكود



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon