مصر اليوم - زنوسوم تاريخي بجنيف

"زنوسوم تاريخي بجنيف"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زنوسوم تاريخي بجنيف

حسن البطل

اذهبوا الى النصوص، او اذهب الى الصورة. النصوص والصورة تتحدث عن "اتفاق تاريخي" في جنيف، والنص المعنون "خريطة العمل المشترك" من مقدمة، ومرحلة اولى (مفصلة)، و"خطوات نهائية للحل الشامل" .. وفي المتن "تعهدات الجانب الايراني" وتعهدات مجموعة (٥ + ١). في الصورة من وكالة "اي.بي. ايه" ثلاثة طلاب جامعة ايرانيين، شابان وفتاة، والفتاة تقرأ صحيفة "ايران" وعنوانها "زنوسوم تاريخي بجنيف = اتفاق تاريخي في جنيف". في "يديعوت" اقتبست عنوانها من نتنياهو "خطأ تاريخي" .. كل يقرأ التاريخ بعيونه! لفتني في الصورة ان غطاء رأس الشابة ينحسر عن نصف شعر رأسها، خلاف غطاء الرأس السائد في الدول العربية. لفتني في العنوان كلمة "تاريخي" العربية بحروف عربية ولغة فارسية، وسابقاً لفتني شعار مظاهرات ايران، منذ الثورة حتى نهاية حكم احمدي نجاد: "أخيرين نفس در أميركا = حتى النفس الأخير ضد اميركا". ماذا يقول التاريخ والجغرافية واللغة؟ إن الاسلام فتح بلاد فارس المتاخمة، وان هذه البلاد بقيت على استخدام الحرف العربي في لغتها الفارسية، وان علماء من الفرس كانوا اصحاب الفضل الأوفر في تقعيد اللغة العربية! لماذا لم تقتد ايران بتركيا وتعتمد الابجدية اللاتينية في لغتها؟ لأن لها حضارة تليدة في التأليف مكتوبة بالحرف العربي خلاف تركيا، ولأن القرآن مكتوب بالحرف العربي. المسلمون العرب اعطوا دينهم وحروف لغتهم لبلاد فارس واخذوا منها علو قواعد العربية، والادارة (الديوان) .. ومفردات لا حصر لها: الفردوس، الإيوان..الخ! صحيفة "معاريف" وازنت في قراءة نص الاتفاق بين ١١ تنازلاً ايرانيا ومثله من جانب نادي الـ (٥ + ١) او مجلس الامن الدولي الموازي. في رأي شمعون بيريس ان "الحل الديبلوماسي افضل" وفي رأي نتنياهو ان الاتفاق "خطأ تاريخي"، وحسب عنوان "يديعوت" فإن الاتفاق يعني "شرق اوسط جديدا" وهذا كان شعار بيريس الذي لم يتحقق بعد بالحل السياسي للمشكلة الفلسطينية - الاسرائيلية! الاخوة الفلسطينيون الثلاثة "جبران" يعزفون، معاً، على العود، واحياناً على عود واحد .. لكن ايران العريقة بلاد اخترعت لعبة الشطرنج، ولعبتها في جولات جنيف الثلاثة: واحد ضد ستة = تعادل! كنتُ قد عنونت عمودي ليوم السبت "الحقبة الايرانية" في الشرق الاوسط، بعد الحقبة المصرية - الناصرية، والحقبة التركية الاسلامية، اما صحف اسرائيلية فقد عنونت بعد الاتفاق: "ايران قوة اقليمية" و"الدولة العتبة - النووية". زميلي د. خالد الحروب تساءل (آراء - أمس الاثنين) : اين فلسطين في اتفاق ايران مع الغرب، وكبير المفاوضين الفلسطينيين (مسيّر المفاوضات) صائب عريقات يقترح نموذج جنيف لتطبيقه على فلسطين، اي لا نحتاج لمجلس الأمن ولا الجمعية العامة، بل لقوة 5 + 1 تجبر اسرائيل على تجميد الاستيطان، كما تم تجميد المشروع النووي الايراني .. ولو ستة شهور. منذ تفجير باكستان قنبلتها النووية يتحدثون عن "القنبلة الاسلامية" لكن سياسة باكستان تتجه شرقا نحو الهند والصين، بينما سياسة ايران تتجه غربا نحو الدول العربية .. ومن ثم فإن القنبلة الايرانية هي القنبلة الاسلامية. اتفاق لعبة الشطرنج النووية بين ايران والعالم يشبه، من حيث غموضه والتباسه، اتفاق اوسلو الفلسطيني - الاسرائيلي، سوى ان الاتفاق السياسي النووي دولي واتفاق اوسلو ثنائي، مع فارق القوة الايرانية والقوة الفلسطينية. حسناً، فلسطين على "عتبة الدولة" والدولة الاسلامية الايرانية على "عتبة القنبلة" ونتنياهو يخاف ان يخطو العالم من عتبة القنبلة الى عتبة الدولة! ايران وتركيا، القوتان الاقليميتان، تتدخلان في الشأن العربي، والعرب عاجزون عن التدخل في الشأنين الايراني والتركي، واسرائيل تتحدث عن الصراع السني - الشيعي، بينما علاقات تركيا وايران حسنة، ومصر القوة العربية، اختلفت مع ايران وتختلف مع تركيا. بعد نصف سنة ينتهي اختبار العالم لايران، ويبدأ اختبار العالم لفلسطين واسرائيل. يلزمنا قمة للمذاهب الاسلامية في مكة؟ لخبطة يقول سامي بيومي تعقيباً على عمود امس، الاثنين: "هل ينقلب نتنياهو على الليكود": "لخبطتنا يا حسن". ** من المحرر: عمود اليوم "لخبطة" .. في المنطقة والعالم؟ نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - زنوسوم تاريخي بجنيف   مصر اليوم - زنوسوم تاريخي بجنيف



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon