مصر اليوم - مفاوضات أشبه بالرقصة

مفاوضات أشبه بالرقصة ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مفاوضات أشبه بالرقصة

حسن البطل

حيّرتني عبارة "صلاة الاسترحام" اليهودية كما وردت في نشرة يومية عن الصحافة العبرية (المصدر السياسي ـ عطا القيمري) وهل هي ترجمة لصلاة "يوم الغفران" كما يقول زميلي في ضبط وتعريب ترجمة النشرة.. أم شبيهة بصلاة الاستسقاء الإسلامية؟ تصادف زيارة جون كيري الثامنة استجابة السماء "لصلاة استسقاء" دعا إليها وزير الأوقاف، ولو أن لاحتباس غيث السماء له تفسير آخر لعلماء الأنواء. حسناً، لنقل إنه "رجل المطر" كما في اسم فيلم سينمائي أميركي شهير، أو إنه العازف في رقصة زوجية (كوبل) يؤديها المفاوضون من الجانبين، بينما يؤدي الاتحاد الأوروبي دور فنّي الإضاءة كما في "ديسكات" الرقص الحديثة. عادة، يقود الرجل خطوات شريكته في الرقصة، لكنه يقودها وفق عازف الموسيقى، الذي يطمح ليكون قائد "الاوركسترا". ماذا إن كان أحد الراقصين غشيماً (أو ثملاً؟) ويدوس أقدام شريك الرقصة؟ إمّا "انتبه إلى خطواتك" وإما ينسحب راقص من الرقصة. لكن في رقصة المفاوضات الجديدة سيظل العازف يعزف تسعة شهور، انقضى منها أربعة شهور "رقص"! كانت إسرائيل قد استقبلت نائب الرئيس الأميركي، جون بايدن، بالدوس على أقدامه (أو بركلة بين ساقيه) بإعلانها خطة للبناء في "رامات شلومو" شمال القدس. زمجرت أميركا من "الإهانة" فسحبت إسرائيل (أي جمّدت) الخطة. بين الجولتين السابعة والثامنة لجون كيري، حرّكت إسرائيل خطتها القديمة للربط بين القدس ومستوطنة "معاليه أدوميم" في المنطقة المرموز إليها E1 (القدس واحد)، وهي تفصل القدس الشرقية نهائياً عن الضفة. زمجرت أميركا مرّة أخرى، فتراجعت إسرائيل مؤقتاً إلى خطة "رامات شلومو" التي هي إسفين بين حيّين فلسطينيين في القدس. هل الاستيطان نوع من الرقصة (تدوس فيها إسرائيل على أقدام الفلسطينيين) وتؤديها على طريقة خطوتين للأمام، ثم خطوة للوراء؟ تعلن عن مخطط كبير للاستيطان، وتتراجع نحو مخطط صغير للاستيطان على طريقة "الضم الزاحف". تراجعت إسرائيل (مؤقتاً) عن خطة (E1) وعادت إلى خطة "رامات شلومو" ثم تقدمت نحو خطة بناء 24 ألف مسكن، بينها 1200 شقة في (E1).. ثم تراجعت تكتيكياً، ونشرت خطة صغيرة لإسكات صراخ اليمين في الحكومة والائتلاف. حسناً، قد لا تكون "صلاة الاسترحام" هي صلاة يوم الغفران ـ يوم كيبور، أو ما يشبه صلاة الاستسقاء الإسلامية، لكن هيّا إلى "اللعبة القذرة" في الاستيطان اليهودي، وهي لعبة "التبييض". بينما لا تمنح إسرائيل رخص بناء شرعية للفلسطينيين، ثم تقوم بقمع المخالفات، سواء في القدس أو في النقب والجليل، فهي تقوم بتبييض البناء اليهودي حتى في المستوطنات المنعزلة والبؤر غير الشرعية حسب قانونهم هم. 1. إلى جانب مستوطنة "معاليه أدوميم" وهي بلدة ـ مدينة أقيمت في الخان الأحمر (أدوميم = أحمر) خارج القدس، هناك مستوطنة صغيرة تسمى "ميشور أدوميم" وإلى جانب الصغيرة هناك بؤرة تدعى "نوفيه برات" كانت أخليت مرتين.. والآن، تلقّت موافقة لبناء 256 وحدة سكنية.. والذريعة؟ مجرد "حي" من أحياء "معاليه أدوميم".. مع أن الواقع هو بلدات استيطانية منفصلة. 2. "شيلو" مستوطنة شمال الضفة، سيقام بها 30 وحدة سكن (19 منها تبييض لبناء مخالف). 3. بؤرة "جفعات سلعيت" شمال الغور حظيت بالتبييض، وستقام بها 94 وحدة سكن.. والذريعة؟ مجرد حي لمستوطنة "محولا"، رغم أن الحقيقة هي بلدة منفصلة كما اعترف المستشار القانوني للحكومة بأنه لا تداخل جغرافيا بين البؤرة والمستوطنة. الكرفانات في المستوطنة ستغدو بيوتاً حجرية. 4. سنصل أخيراً إلى مستوطنة "نوكاديم" في محافظة بيت لحم، حيث يسكن أفيغدور ليبرمان، وسيجري تسويغ (تبييض) 12 بيتاً، لكن طريق بيتين منهما يمر في أراضٍ خاصة فلسطينية.. ولا تنوي إسرائيل هدمهما. لماذا انتهينا إلى مستوطنة ليبرمان؟ لأنه يسكن في مستوطنة، ولأن البؤر الاستيطانية تصير مستوطنات، ولأن معظم المستوطنات خارج "جدار الفصل" من طابق واحد.. ولأنه يطالب الفلسطينيين في المدن، داخل إسرائيل، أن يبنوا عامودياً بطوابق متعددة، ولأن إسرائيل تمنع بناء طابق إضافي في بيوت القدس الفلسطينية، ولأن إسرائيل لم تسمح ببناء بلدة فلسطينية واحدة في نطاق دولتها، رغم أن الفلسطينيين كانوا 160 ألفاً قبل 66 سنة وصاروا 1,250 مليون الآن (غير محسوب فيهم القدس الشرقية والجولان). *** ما هي قصة الاستيطان؟ إنها "سور وبرج" أي مستوطنة وسور حولها.. هذه ليست رقصة، رغم أن مساحة المستوطنات المبنية هي 1,2% من مساحة الضفة، لكن 60% من مساحة الضفة تحت سيادة وسيطرة .. واستيطان يهودي؟! ستنتهي رقصة المفاوضات بعد خمسة شهور.. ولن يكون هناك عازف أو قائد أوركسترا، وربما مع موسيقى "ستيريو" أو Play Back. ليبرمان قال: "الفلسطينيون يسرقون أرض الشعب اليهودي". سلفان شالوم قال: الفلسطينيون هم "الغزاة"؟ الايام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مفاوضات أشبه بالرقصة   مصر اليوم - مفاوضات أشبه بالرقصة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon