مصر اليوم - بقيت آخر أولاد مصباح
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

بقيت آخر أولاد مصباح ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بقيت آخر أولاد مصباح

حسن البطل

"أرى المنايا خبط عشواء" كما قيل شعراً (زهير بن ابي سلمى). ماذا قيل في القصف المدفعي: لا تسقط دانتان في المكان نفسه (لذا يتقدم الجنود من حفرة دانة إلى أخرى). ماذا قيل في الحزن الصريح والحزن الدفين؟ بين شقي رحى (الشق الأول متحرك، والثاني ثابت). سأذهب، مساء اليوم، لمجلس عزاء، بعد أن اخترمت يد المنون، في يومين متعاقبين، ابنة الأخت إنعام، وأخي الكبير عبد الرحمن البطل.. عميد العائلة. "هي المنسوبة للبطولة" هذا عنوان رثاء ابنة الأخت إنعام البطل، وهي معروفة ومعرّفة في البلاد وسورية. ماذا أُعنون رثاء عن رحيل عميد آل البطل، وهو المعروف والمعرّف في سورية. وطبعة في موسوعة "من هو" Who is Who كواحد من 10 آلاف شخصية شهيرة في العالم. لا أدري، هل هو آخر الأحياء من رجال الدفاع عن طيرة ـ حيفا، لكن أعرف أنه كان أصغر المقاتلين، والوحيد الذي يرمي على رشاش "مترليوز"، والوحيد من أولاد والدي مصباح الذي آمن بالفكرة السورية القومية (سأتجوّل لاحقاً في سائر بلاد الشام). تقول ريما نزال، صديقة ورفيقة إنعام في عزائها لي : ضربتان على الرأس تؤلمان. أنا صرخت في الضربة الأولى "هي المنسوبة للبطولة" وخرست أسبوعاً عن الضربة الثانية. لماذا؟ في البلاد قد يعرفون حسن البطل، لكن شقيقه عبد الرحمن (أبو غسان) معروف ومعرّف في سورية (وشهادات الدكتوراه من الجامعات الأجنبية في إدارة المطارات). تلقيت صغيراً، في الحادية عشرة، خبطتين متتاليتين من يد أخي على رأسي، ولكن بمجلة "لايف" الملفوفة كعصا. الأولى فتحت مداركي على الكون الرحيب، والثانية أكدت عنادي الطيراوي. كنت، في ساحة الدار، أتأمّل القمر بدراً، وقلت لأبي: ما هذه اللطخة على خدّ القمر، فضربني أخي على رأسي، وفتح المجلة وقال: شوف.. هذه هي مجرة في السماء؟ أين الأرض يا حمار؟ في الخبطة الثانية من مجلة "نيوزويك"، بعد حرب السويس 1956، أراني خارطة سيناء. قال: "شوف.. مساحة سيناء ثلاثة أضعاف مساحة فلسطين.. يا حمار يا حبيب عبد الناصر"! لكنني لم أكن حماراً، فقد تعلّمت من مكتبة السجال والجدال بين عقيدة وأخرى، فكرة وفكرة، بين "نشوء الأمم" لأنطون سعادة، ونقاش المربي العروبي ساطع الحصري لأفكار زعيم ومؤسّس الحزب السوري القومي الاجتماعي. في السنوية الخمسين للنكبة كتب أخي في "الأيام" شهادته عن معركة صمود الطيرة (سقطت ثلاثة أشهر بعد سقوط حيفا، وشهرين بعد إقامة إسرائيل) وارفقها بخريطة "كروكية" بخط يده.. لأخي قصة طريفة في كمب الحديد قرب الطيرة (أكبر معسكر بريطاني في فلسطين) فقد احتاج قائد المعسكر لمن يجيد الإنكليزية، وكان أخي في الـ 14 من عمره ويجيدها، فعيّنوه مترجماً بين قيادة وضباط المعسكر والعمال المحليين العرب، ومعظمهم مصريون... ثم طردوه "لو كنت أكبر لقدمتك إلى محاكمة عسكرية" لماذا؟ رقّ قلب أخي للعمال المصريين، وزور توقيع قائد المعسكر على توظيفهم. هو واحد من جيل شهد المعركة والنكبة فتياً، وهو واحد من "الجيل القاسي" الفلسطيني، الذي رفع شعار العلم "المناقبية" ، وهو واحد من أوائل العاطلين الفلسطينيين في "أرامكو" ممرضاً للأمراض المتوطنة، ثم طريداً لانتمائه للحزب السوري، ولعلّه أكثر المتابعين لإصدارات "دار بنجوين Penguin" الإنكليزية. رئيساً لـ "نقابة النقل الجوي والبري" في سورية ثم جليس سمر على طاولة في حانة دمشقية، وكان وزير الدفاع حافظ الأسد يتردد عليها، لكن لما صار رئيساً عرض على أخي حقيبة الداخلية، فاشترط أخي أن توضع "سرايا الدفاع" تحت امرته. هذا جيش قال الأسد. كلاّ، هذه شرطة قال أخي.. ثم سخر لاحقاً من الرئيس علناً، فأوقفوه حتى "يضبّ لسانه" كان يقول "العقيدة لا تموت" قلت: ماذا لو فشل مشروع الوحدة السورية ـ العراقية؟ قال: ينتهي حزب البعث. كان فتى شجاعاً، ورجلاً عماد الأسرة، وإدارياً ونقابياً كفؤاً استحق شهادات دكتوراه فخرية من أشهر جامعات بريطانيا. كان لأبي المحارب مصباح أربعة أولاد.. اثنان حاربا معه دفاعاً عن الطيرة، والأصغر كان أول من يموت في مطلع الحركة الفدائية.. وبعد موت أخي حسين ثم أخي عبد الرحمن، صرت آخر أبناء مصباح الأحياء. هل أتلاعب بشعر عمرو بن معديكرب ".. وبقيت مثل السيف فردا" أو أضع كلمة "القلم" مكان السيف. أنا غير المحارب الوحيد بين أولاد مصباح. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بقيت آخر أولاد مصباح   مصر اليوم - بقيت آخر أولاد مصباح



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon