مصر اليوم - كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان

كيري: ضربتان على الحافر وضربة على السندان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان

حسن البطل

محسوبكم من جيل شهد، طفلاً وحدثاً، مظاهرات شوارع عربية تهتف "يا عميل الاميركان" ثم أتخم بقراءات عن "الامبريالية الاميركية" .. الخ! ها أنا أشهد، كهلاً، سعي وزراء خارجية (ورؤساء) اميركيين بين فلسطين واسرائيل، والأهم من هذا، ما دامت ضجّة ثارت حول "الترتيبات الامنية" ان اربعة جنرالات اميركيين، من كيت دايتون، الى مايكل مور، وجيمس جونز .. واخيراً جون ألن، تولوا مواكبة امنية لوزراء الخارجية الاميركيين. من بناء قوات فلسطينية، بعد الانقلاب في غزة (قوات دايتون - حسب المعارضين) الى جون ألن وترتيباته الامنية، التي شكلت، في نظر الفلسطينيين، تراجعاً عن افكار سلفه جيم جونز. بفاصل اسبوع فقط بين جولتيه الثامنة والتاسعة، سيأتينا أكثر المسؤولين الاميركيين انهماكاً وتدخلاً، جون كيري في ذروة أول منخفض قطبي يضرب بلادنا والمنطقة. رجال الدفاع المدني، والاطفاء، والشرطة متأهبون لعاصفة يسمونها في لبنان "ألكسا" وفي فلسطين "عربين".. اما رجال السياسة في الجانبين فالاسرائيليون ينظرون الى نصف الكأس الملأى، والفلسطينيون الى نصف الكأس الفارغة! ماذا يلزم الصحافيين؟ ربما تلخيص لجولات كيري الثماني وتصريحاته، او اسلوب عمله وهو على غير منوال "ضربة على الحافر وضربة على السندان .." وبالعكس! في جولته السابقة ضرب على السندان الفلسطيني مرتين محذراً اسرائيل من علامات انتفاضة ثالثة، وعزلة دولية .. وما شابه. لكن في جولته الثامنة ضرب على الحافر الاسرائيلي مرتين، اي انحاز لرؤية الجنرال جون ألن (و٦٠ من خبراء الأمن والسياسة والبيت الابيض والمخابرات) على حساب رؤية سلفه جيمس جونز، القائلة بقوات اميركية - أطلسية في الاغوار. في الواقع، تقول ترتيبات جون ألن وفريقه ما تقوله السياسة الاستراتيجية الاميركية، وهو اولوية أمن اسرائيل على سيادة فلسطين، ودون حاجة لمتابعة "منتدى سابان" في اميركا وكلمة الرئيس اوباما، وحضور كافة وزراء الحكومة الاسرائيلية (بمن فيهم المرذول افيغدور ليبرمان). تولى الجنرال كيت دايتون بناء قوات امنية فلسطينية للأمن الجاري (الداخلي) أما الجنرال جون ألن وفريقه، فيرى ان إعداد هذه القوات لتأمين الاغوار يتطلب فترة زمنية تتراوح بين ٤ - ١٠ سنوات؟ اذا كانت خطة كيري المعلنة لمفاوضات خلال (٩) شهور هي الوصول الى اتفاق شامل لجميع قضايا الخلاف، فإن الترتيبات الامنية المقترحة قد تعني دولة فلسطينية محتواة اسرائيليا: أمنيا وسياسيا واقتصاديا، او "دولة تابعة" استعارة من "اقتصاد فلسطيني تابع" للاقتصاد الاسرائيلي القوي. هكذا، من هتافات قديمة "يا عميل الاميركان" الى اعادة اكتشاف فلسطيني للبارود والعجلة والكبريت، اي ان الاميركان ليسوا "وسطاء نزهاء"! سوف ننتظر ختام جولة كيري التاسعة لنرى هل هناك "تقدّم" (كما قال في ختام جولته الثامنة) في موضوع الترتيبات السياسية، اي حجم الانسحاب التدريجي الاسرائيلي من "معظم" الضفة، وربما توضيح موقف الادارة من ترسيم الحدود، وموقف اوضح من مساحة التبادلات الارضية شرقي وغربي الخط الاخضر - الجدار العازل. يقول الرئيس اوباما إن على الفلسطينيين ان لا يتوقعوا تلبية كل مطالبهم دفعة واحدة، او على دفعات متقاربة بالاحرى، ماذا يعني هذا؟ لن تكون مهلة الشهور التسعة يلد الحل الاميركي بعدها طفل الدولة، علماً اننا سندخل قريبا الشهر السادس من "الحمل" (المفاوضات) وفيها تتكون، عادة، ملامح الجنين الذي سيولد طفلاً. المسألة أبعد من "ترضيات" امنية اميركية لاسرائيل بعد الاتفاق الدولي السداسي المؤقت مع ايران وقبوله ايران "دولة حافة نووية" وتجميد فلسطين "دولة حافة سيادياً". كم قيل ان اسرائيل هي الولاية الـ ٥١ في الاتحاد الاميركي .. والبرهان: تجميد التسليح الاميركي لمصر، لكن تعزيز التسليح الاميركي لاسرائيل .. حتى دون "تجميد الاستيطان" .. ومع تجميد تفاهم اطلاق سراح اسرى ما قبل اوسلو؟! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان   مصر اليوم - كيري ضربتان على الحافر وضربة على السندان



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon