مصر اليوم - شتوية

شتوية!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شتوية

حسن البطل

هل أن السماء لبّت تأففات وشكاوى زميلي حافظ البرغوثي، أو صلوات استسقاء دعا اليها وزير الاوقاف محمود هباش؟ في عز الصيف قال علماء الأنواء إن برداً قاسياً زمهريراً سيحل ضيفاً ثقيلاً على المنطقة كما لم يفعل منذ قرن؟ أتذكر ثلجات القرن العشرين، ولا تمحى من ذاكرة اللاجئين الفلسطينيين ثلجة الاعوام الاولى من النكبة تحت الخيام. مات من مات وعاش من عاش. يتذكر أهل البلاد ثلجة الشتاء عامي ١٩٩١ - ١٩٩٢، أو تذكرهم قليلاً بها ثلجة العام ٢٠٠٢ - ٢٠٠٣، لكن ما يعنيني ان التهطال المطري في شتاء ١٩٩١ كان ثلاثة اضعاف المعدل العام (في بلادنا والمنطقة)، وشتاء ٢٠٠٢ كان ضعف معدل (التهطال) وشتاء ١٩٩٧ فتحت اسرائيل بوابات بحيرة طبريا لتصب في نهر الأردن .. ربما للمرة الأخيرة، هذا إن كان تهطال هذا العام مقروناً بصدق تنبؤات برد زمهرير لا مثيل له منذ قرن. للمطر مزاج في بلاد بعل .. يشح أو يسخى، لكن للثلج فيها مزاجا اكثر انحرافاً، فهو يطير على اجنحة الريح ويحطّ في المرتفعات وليس دائماً حسب ارتفاعها، وفي ثلجة شتاء ١٩٩١ - ١٩٩٢ هبط حتى على سفوح الكرمل .. وكاد يحط على الشاطئ. دون تطيّر ما، يبدو أن هذه الثلجة (١٩٩١) "تنبأت" بأن حقبة ما بعد اوسلو ستكون ماحلة سياسياً، وثلجة العام ٢٠٠٢ "تنبأت" بأن الانتفاضة والمفاوضات لن تبشرا بخير سريع. الاولاد في المدارس غيرهم في الشوارع، في الاول يكتشفون فيزيائياً ان ذرات الثلج ذات هندسة عجيبة وفريدة في كل ذرة كأنها من فنون الزخرفة الاسلامية (أرابيسك) وفي الشوارع والازقة يتصايحون ويتقاذفون كرات الثلج. المطر يأتي بلاداً في الشتاء، وبلاداً في الصيف، لكن الثلج زائر الشتاء، وليس كل شتاء يزورنا الثلج، لكن المطر قد يلقي علينا سلاماً عابراً، او يأخذنا بالاحضان والقبلات! هو الثلج في بلادنا هش يذوب بين يوم واسبوع، لكن في بلاد اخرى يدوم شهوراً، وفي اقاصي الارض (القطبين الشمالي والجنوبي) يتراكم، ويصبح كتلة جامدة صلبة لا تشقها حتى بلطة من حديد أو فولاذ، فيبني منها الناس هناك (الاسكيمو) جدران بيوت "دافئة". يحبّ الرومانسيون السير في المطر تحت المظلات، لكن امطار بلادنا مصحوبة، غالباً، مع الريح القوية، وهذه تطوح بالمظلات "صنع في الصين" التي تنكسر اضلاعها الهشة سريعاً. كل شتوية تكلفني ٥ - ٦ مظلات، وحصل أن أحصيت على جانبي "حاجز صردا" (الصاد لا بالسين) حوالي ٩٨ مظلة مكسرة بعد عاصفة مطرية - ثلجية في شتوية العام ٢٠٠٢ - ٢٠٠٣. بحثت في لندن وباريس عن ما يشبه "مظلة سيدي" القوية التي كان يورثها لأبي، لم أجد سوى مظلات صينية هشة! نحن نقول، كما في الانكليزية "منخفض"، أو "مرتفع" لكن الاصوب هو ما يقولون في الفرنسية Cyclone - عاصفة او Anty-ccyclon التي تعني جواً صافيا صيفياً. يقول تقرير خبير أجنبي إن التهطال المطري في رام الله يزيد من المجموع على التهطال في باريس ولندن .. لكن هناك يهطل المطر على مدار العام تقريباً، وعندنا يهطل في ثلاثة شهور فقط. هناك "يهمس" المطر كسولاً، وهنا يهطل وابلا مدراراً عاصفياً، لكن صيف بلادنا قائظ وطويل والتبخر شديد، وهذا يفسر وفرة الانهار في فرنسا وبريطانيا، بينما معظم الانهار الكبرى في بلادنا تنبع من بلاد الجيران. هنا يصلون صلاة استسقاء، وفي بلاد أخرى يقولون "مملّ كالمطر" أو يصلون صلاة استكفاء من المطر. من زمان قرأت دراسة لعلماء روس تقول ان شبه الجزيرة العربية (السعودية والامارات) سوف تعود بلاداً ماطرة، كما كانت في ازمان غابرة تشكلت فيها بحيرات أو "سبخات" وجرت فيها الانهار. الثابت، تاريخيا، ان مناخ الشرق الاوسط كان قبل ٨ - ١٠ آلاف سنة يشبه مناخ أوروبا الحالي، بينما كانت "القبعات" الجمهورية تغطي معظم اوروبا .. وإلا ما اكتشفوا عظام ديناصورات في الجزيرة العربية والصحراء الإفريقية الكبرى. في شرق آسيا وأميركا وأوروبا يعطون للأعاصير أسماء مؤنثة غالباً (رغم الاحتجاجات النسوية) لكن في بلادنا يعطون للمنخفضات الجوية أسماء أعاصير، وها نحن أمام أول "إعصار" يسمونه "الكسا" في لبنان، و"عربين" في فلسطين .. ولا أعرف ماذا في إسرائيل. يهم اسرائيل كيف ستمتلئ بحيرة طبريا، ويهمّ الفلسطينيين كيف سيصير سهل "ميثلون" بحيرة لشهر أو شهرين. معليش. الناس تحب الثلج (عكس الناس هناك)، ولو أن كل ١٠ سم ثلج تعادل ١٠ملم من ماء المطر .. ولكنها "مؤونة" الينابيع وبلادنا بلاد الينابيع والعيون الكثيرة ومتوسطة الغزارة أو الشحيحة! نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شتوية   مصر اليوم - شتوية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon