مصر اليوم - أليكسا وناتاشا ايزوبار وكونتور

أليكسا وناتاشا.. ايزوبار وكونتور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أليكسا وناتاشا ايزوبار وكونتور

حسن البطل

مع السلامة أليكسا.. لا أهلاً ولا سهلاً ناتاشا. مع أليكسا صارت رام الله (والخليل ونابلس.. وأهرامات مصر)، في ديسمبر/ كانون الأول مثل موسكو في يناير/ كانون الثاني.. فإذا دهمتنا ناتاشا (الاسم الروسي الأكثر شيوعاً للإناث) فسنكون في.. سيبيريا؟ أليكسا وسيبيريا تذكرانّي بنكتة (شرّ البليّة ما يُضحك). ففي الصف السابع كان معلم الجغرافيا يشرح لنا خطوط الحرارة المتساوية (ايزوبار) وكانت الخطوط في أقصى شمال شرق سيبيريا ترسم دائرة شبه تامة، فقال المعلم: من هنا تأتينا ريح صرصر في الشتاء..! خطوط "ايزوبار" هلامية أو مبعوجة مثل أذرع الأخطبوط، لكنها في أقصى سيبيريا ترسم دائرة شبه تامة.. مفتوحة إلى الجنوب. النكتة جاءت من صاحبي المشاغب أحمد الرز هي : "طيب ليش ما يسدوها"؟! خلينا مع الدعاية، ففي تلك الفترة كانت سورية جزءاً من الجمهورية العربية المتحدة، وكان هناك معلمون مصريون في مدارس سورية، والصحف المصرية كتبت تحقيقات عن الثلج في "الإقليم الشمالي" أي سورية. ذات شتاء غيمت وأمطرت ولم تثلج، فراح تلميذ مصري، شقيق المعلم المصري، يسأل: فين الثلج؟ فما كان من تلميذ ملعون في الطابق الثاني من المدرسة، سوى أن نتف ورقة "كلينكس" على باحة المدرسة.. فصاح المصري: ثلج .. ثلج! .. إلى أن تكللت اهرامات خوفو وخفرع ومنقرع بالثلج، لاول مرة من 112 سنة، أي بما لا تعيه ذاكرة معمر مصري. تعي ذاكرتي "الثلجة الكبرى" في أول خمسينات القرن المنصرم، وكنت في دوما، ثم ثلجات لبنان.. وفلسطين.. وعلى "الفيسبوك" نكتة عن العام 2040 فقد يتذكر المعمرون ثلجة أليكسا، التي طوت "الثلجة الكبرى" ودفنت باقي الثلجات خلال قرن من الزمان، وتقول "ناسا NASA"، إن ثلجة "ناتاشا" ستطوي من الذاكرة ثلجة "أليكسا" خلال أسبوع أو عشرة أيام مقبلة.. اللهم أبعدها عنا؟ صدّقت، قبل شهرين، نبوءة علماء الأنواء بشتاء قاس زمهرير، فملأت جرتيّ الغاز، وجرّة في المدفأة من الشتاء الماضي، فلماذا لا أصدق نبوءة علماء الفضاء في "ناسا". في ثلجة العام 1991 ما كان في أيدي الناس هنا هذا "الفيسبوك" السحري وهذا الموبايل الرقمي العجيب للتواصل والتسلية.. والجأر بالشكوى من انقطاع التيار الكهربائي.. ربما لأنه يحرمنا من نعمة الفيسبوك والهاتف الرقمي. من زمان قال شاعر جاهلي: نحن قوم لا نرى في الخير لا شرّ بعده/ ولا نرى في الشرّ ضربة لازب".. والأغلب أنه ما كان يعني الثلجات الكبرى والصغرى.. وأليكسا وناتاشا، سوى أن الناس في منطقتنا المعتدلة حديثي العهد بالكوارث الطبيعية (حوالينا لا علينا).. وليس بكوارث الحروب؟! الشكوى، أيضاً، في جارتنا إسرائيل وفي جيراننا العرب في المنطقة، وهذه دول ذات بنية تحتية وخدمية أحسن من بنية السلطة (ورثت بنية مدمرة من الاحتلال). راقبت من نافذة بيتي في بيتونيا كيف أن طريق رام الله ـ عين عريك ـ كفر نعمة ـ بلعين طرقته السيارات في ذروة الثلجة نهاراً وليلاً بهمّة جرّافات كسح الثلج، لأنه شارع واصل بين المدن والقرى، ولكن الجرّافات لم تفتح طريق بيتي سوى صبيحة الأحد. ها أنا أكتب ظهر الأحد، وأظنّ أن فوضى السير طامة أكبر من فوضى أيام الثلجة، لان الاختناقات المرورية، جعلت زميلاً في الجريدة يخرج من بيته في جفنا، قرب بيرزيت، الثامنة صباحا، ويصل الجريدة الثانية عشرة! اشتكوا كثيراً، ونطقوا بسخافات على "الفيسبوك" لكن القليل من الشكوى كان محقاً. مثلاً لو أن لدينا سدوداً لتجميع كل هذا الماء.. وهذه فكرة مؤجّلة لحين الدولة، ومثلاً: لو أن الناس تهزّ الأشجار الصغيرة كل ساعة لما انقصفت (انقصفت شجرات الحور في بيتي). لا أعرف كم عدد ضحايا هذه النوّة الثلجية في بلادنا والمنطقة، لكن العدد قليل قياسا بكوارث الأعاصير والزلازل والسيول والفيضانات في دول أخرى.. ولا ننسى "التسونامي"! شمس مشرقة وحرارة شتاء معتدلة في أوروبا. و"عاصفة القرن" في المنطقة، وهذا يعني أن أمامنا صيفا مقبلا طويلا وقائظا وربما جافا، وسنرفع فيه صلوات الاستسقاء. وسوف نشكو من خطوط الحرارة المتساوية "ايزوبار" ومن خطوط الارتفاعات المتساوية "كونتور" في الاغوار. يقول مدير شركة الكهرباء الإسرائيلية إن الحق على علماء الأنواء الذين لم يتوقعوا شدة وضراوة "أليكسا"، ويبدو أن الحق مع خبراء "طقس فلسطين" الذين توقعوا وتحققت توقعاتهم، سوى أنهم فشلوا في "فلسطنة" اسم "أليكسا" إلى عربين ـ يالو. من يتذكر أن كيري زارنا في "الثلجة الكبرى"؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أليكسا وناتاشا ايزوبار وكونتور   مصر اليوم - أليكسا وناتاشا ايزوبار وكونتور



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon