مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً

"لغتنا الجميلة"! هل حقاً؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً

حسن البطل

أخذت علماً، من صفحة الزميل "النحوي" خالد سليم، أن يوم أمس يوم للغة العربية، وأعلم من زمان أن الإصلاح اللغوي يتقدم على الإصلاح الفكري، وهذا على السياسي، ثم الأيدلوجي! الزميل، وفريق معه، من المدققين اللغويين (والإملائيين للأسف) لبعض ما ينشر بلغة الضاد، لجعلها "بلسان عربي قويم" .. قدر الإمكان. وجهة نظري في الإصلاح اللغوي، أنه لا يجب ائتمان الشيوخ واللغويين، لأنهم الأوفياء لمعاجم اللغة (لسان العرب، تاج العروس، العين ..الخ) ربما لأن "لسان الضاد يجمعنا بعدنان وقحطان".. ولا يجمع مجامع اللغة العربية في كذا بلد عربي، ولا تجمعها "جامعة الدول العربية"! الإصلاح يبدأ بقاموس بسيط، يجري تحديثه دورياً، لأن أمهات المعاجم العربية "متخشبة" ولا يجري عليها أي تحديث، عكس القواميس الاجنبية، بمعى، بدلاً من اعتماد جذر الكلمة الثلاثي، يتم اعتماد الحروف الأبجدية (أ.ب.ت.ث) وليس "أبجد هوّز" وهي أبجدية عبرية! هناك ٥٠٠٠ جذر يتفرع عنها ٢٥ الف جذع، ويتفرع عنها حوالي ٥٠٠ ألف كلمة بالعربية. لذلك، فالبحث في قواميس اللغات الاجنبية سهل، خلاف البحث في "تاج العروس" مثلاً. صحيح "إنا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحافظون" لكن الذكر - القرآن الكريم ليس قيداً على تطوير لغة الضاد وادخال كلمات مثل "حوسبة" و"برمجة" وحتى "أتمتة" من الآلية، أو "ألينة" من الاغتراب. يقول العراقي هادي العلوي (مقدمة في المعجم العربي) أن العاميات العربية هي من بقايا اللغات القديمة، مثل: الفرعونية، والسريانية، والأرامية .. وليست فصحى مشوهة. هذا لا يعني أن لغة الضاد لم تدخل أو تقتبس أو تعرّب كلمات من غير اللغات السامية، مثل الفارسية في علم الادارة.مثلاً: (الديوان)، وكان اللغويون القدماء يستخدمون مفردة اغريقية ناشزة وطويلة عن "الشكل الأهليجي" قبل تعريبها الى "الأهليجي". نأخذ "الحاسوب" مثلاً، ويمكن الاشتقاق الى "الحوسبة" من "الحساب" لكن لا يمكن الاشتقاق من "الكمبيوتر"، علماً أنهم في العبرية اعتمدوا "حاسوب". بعض الترجمات صحيحة مثل "سكك حديدية" لكن بعضها ناشز مثل "الإنسان الآلي" بدل "روبوت" وهي مفردة تشيكية ابتكرها كارل تشابل واعتمدتها اللغات كافة .. لا يوجد إنسان آلي! لا أعرف إن لاحظتم أن مفردات الأسلحة والجيوش جرى تعريبها بسهولة تامة: دبابة، مدرعة، صاروخ، غواصة، مدفعية، وكذلك أسماء الرتب العسكرية العربية.. ربما لأننا من لغة "ضرب زيد عمراً". السيارة من شكل سير قافلة من الجمال! هناك ادعاء أن العربية غير مطواعة لمفردات العلم الحديث والتكنولوجيا، لكن مجلة "آفاق علمية" نجحت في تعريبها قبل أن تتوقف، حتى نالت ثناء عشاق العربية في دول المغرب العربي، ونحن نقول ببساطة كهرباء من "كهارب" و"مجرة" و"قمر صناعي" و"سفينة فضاء" .. الخ. تلعب قنوات التلفزيون للأطفال دوراً في تعليم أطفالنا عربية بسيطة وسهلة، وكذلك الأغنيات، ويكاد لا أحد عربياً يتقن اللهجة المصرية. أظن أن السوريين ومجمعهم اللغوي العربي كانوا قياديين في تعريب مفردات الطب، منذ اعتمدوا العربية في العام ١٩٢٥ (قبل الجامعة العربية)، علماً أن خريجي كليات الطب السورية يبدعون في دراساتهم العليا بالجامعات الغربية أحسن من خريجي كليات طب عربية تعتمد الإنكليزية او الفرنسية. من الواضح ان على علماء العربية قبول نحت العبارات باللسان العامي، مثل: "ليش" بدلاً من "لأي شيء" و"قديش" و"اشكد" او كلمات عامية جيدة لا مثيل لها بالفصحى مثل "فايز" باللهجة اللبنانية، وهي أسهل من "يتكئ على النافذة بذراعيه". لماذا يسهل تعريب بعض المفردات؟ لأن أسهل التعريب ما يبدأ بالحروف الشفهية وطرف اللسان مثل "تليفون" "تلفزيون" بدلاً من "هاتف" وبعضها سهل جداً تعريبه بكلمات سلسة مثل: "مرسال" بدلاً من "مسيج" و"حال" بدلاً من "ستاتوس" وربما "في الصندوق" بدلاً من "إن بوكس" وكانوا يقولون "تلغراف" وصاروا يقولون "برقية". لا أدري سبب الخلاف بين اللغويين العرب (مثلاً المصريين والاردنيين) فالأولون يقولون "تقييم" والاخرون يقولون "تقويم" .. حسناً، الأولى للفكر مثلاً، والثانية لتقويم الأسنان! هناك مشكلة في "الأزمان" وهي بسيطة في العربية: حاضر، مستقبل، ماض، لكنها في لغات أُخرى تتفرع الى الماضي البسيط، والمركب، والمستقبل القريب والبعيد، والحاضر المستمر .. الخ. على كل حال فالعالم يتحدث الإنكليزية المبسطة أو "باد إنكليش" علماً ان ثراء الإنكليزية الحديثة بعدما كانت فقيرة، يعود فضله إلى شعوب وأمم ليست الإنكليزية لغتها الأم. قال أعرابي: "يحدثوننا بلساننا في غير لساننا" واللسان العربي يجب أن يستعير مطواعية الحرف العربي. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً   مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon