مصر اليوم - كيف يبني الباشمهندس كيري عمارتنا

كيف يبني "الباشمهندس" كيري عمار(تنا)؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف يبني الباشمهندس كيري عمارتنا

حسن البطل

لعيزر وايزمن الراحل، قائد سلاح الجو ١٩٦٧، ثم رئيس الدولة، توصيف للصراع الفلسطيني - الاسرائيلي: إنه "خلاف على اقتسام العقار". لم يقل: صراعا دينيا - حضاريا - بين حقين..الخ. وقال: "اولاد العم يقسمون بالتراضي". هل نرى في مشروع كيري مشروعاً لبناء عقاري لـ "أولاد ابراهيم" حسب توصيف الرئيس كلينتون؟ من "خارطة الطريق" البوشية الى "حل الدولتين" .. فإلى "اتفاق اطار انتقالي" .. فإلى "اقتسام العقار" .. وبناء عمارة بجناحين "كوتيدج" للشعبين والدولتين، الآن، يتحدثون عن "خارطة طريق" مصرية، واخرى سورية؟ الخطوط العريضة طرحت في جولته التاسعة، وفي جولته العاشرة، الاسبوع المقبل، سيعرض مشروع "الاطار". مشروع الاطار اشبه، لدى المهندسين المعماريين، بمخطط البناء كما هو مرسوم على ورق "الكالك" الهندسي ذي البعد الواحد. تعديل من هذا الطرف وتعديل من ذلك الطرف، فإذا بوشرت ورشة البناء، سيضع المكتب الهندسي لـ "الباشمهندس" كيري رسماً مجسماً في الورشة بالابعاد الثلاثة. سيضيف الى الرسم المجسم اشجارا و سيارات وبعض السكان السعداء يدخلون او يخرجون، لكن شقق العمارة (مساحاتها) ستكون محددة من مكتب تصميم "الباشمهندس"، واحيانا دون "تشطيب" او مع تشطيب جزئي او كلي! لك، احياناً، حرية اختيار خشب المطبخ، او البلاط، او الوان طلاء الجدران.. وبالطبع، حرية كاملة في "التعفيش". قبل ذلك، هناك "عقد الشراء" وشروط الدفع، بالتقسيط المريح او غير المريح، وقد يلجأ المشتري الى تسهيلات البنوك. والبائع الى ضمانات دفع ايضا، حسب درجة الثقة بصاحب المشروع، من حيث موافقة دوائر التخطيط العمراني في بلديات على مخطط "الكالك". التمويل تمت تغطيته بمشروع كيري الاقتصادي، كذلك بانضمام الاتحاد الاوروبي الى التمويل السخي في حال "الاتفاق النهائي"! هناك خلاف على مخطط البناء من الجانبين، وهناك خوف من احد الجانبين (الفلسطيني بالذات) من مخالفات البناء، مثل التعدي على الشارع العام، (السيارة) وتوقيع الشرفات (المستوطنات). مشروع كيري ليس بناء عمارة جذابة كما في المجسم الهندسي، بل بناء "مدينة" .. وهذه ورشة كيري .. وانظروا، مثلاً، كيف تبدو ورشة "روابي" في مخطط ورق "الكالك" وفي مجسم المدينة.. وكيف هي في مراحل البناء! كان عرفات قد رفض في كامب ديفيد ٢٠٠٠ اقتسام العقار او شراء شقة في عمارة جاهزة مسبقة الصنع، لأن "شروط" ايهود باراك كانت جائرة، ودعمها "الوسيط" كلينتون. كلينتون وضع، لاحقاً، مخططاً كروكياً عاماً لاقتسام العقار، صار جزءا من مشروع "مبادرة السلام العربية" و"مبادرة جنيف" ومشروع "الحل بدولتين" و"مفاوضات انابوليس". كل هذا صار "مرجعية" الرسم الهندسي على ورق "الكالك" للمهندس كيري، وكذلك مجسماً بالابعاد الثلاثة. بصراحة، أنا يهمني في المشروع سيادة فلسطين على اراضيها اكثر من أمن اسرائيل المتداخل على سيادة فلسطين. يعني، نزع سيادة اسرائيل على الاغوار والمنطقة (ج) اكثر من بقاء جيش الاحتلال على مواقع في الغور ومرتفعات الضفة، لمدة عشر سنوات سيجري خلالها تأهيل قوات فلسطينية لتولي مسألة الحدود الشرقية. ما الذي سيختلف فيه وضع المعبر - المعابر حسب خطة كيري عما كان عليه قبل الانتفاضة وبعدها؟ وضعنا علماً فلسطينيا على المعبر، وكان الشرطي الفلسطيني يوافق على ما يوافق عليه الشرطي الاسرائيلي في الدخول والخروج. .. والآن، معبر فلسطيني "سيادي" تحت رقابة امنية اسرائيلية "غير مرئية"، كما كانت عليه الحال في "معبر رفح" قبل الانقلاب الحمساوي. للأسف لا مقارنة بين سهولة وترتيبات العبور في معبر الكرامة - اللنبي وبين صعوبة العبور في معبر رفح. اختلفت الاسباب .. نعم .. لكن الناس يهمها سهولة العبور. يهمني مطار بسيط في الضفة، ولو كان بشروط "مطار غزة الدولي" ويهمني الربط بين القطاع والضفة، ولو بقطار تحت السيادة الفلسطينية وسكة القطار تحت السيادة الاسرائيلية. يهمني ايضاً، تمويل بناء دولة فلسطين اقتصاديا اذا تم الاتفاق، ولو ان اسرائيل ستجني ارباحاً من مشروع بناء دولة فلسطين اقتصاديا. "دولة محتواة"؟ نعم. ولكنها دولة، ستكون احسن حالاً من الاحتلال، او من "الاحتواء" الاسرائيلي لقطاع غزة المحرر - المقاوم؟! الايام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف يبني الباشمهندس كيري عمارتنا   مصر اليوم - كيف يبني الباشمهندس كيري عمارتنا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon