مصر اليوم - مشروع جواب على يهودية إسرائيل
وزير التخطيط يؤكد إحالة مليون موظف للمعاش خلال 5 سنوات مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية
أخبار عاجلة

مشروع جواب على يهودية إسرائيل !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع جواب على يهودية إسرائيل

حسن البطل

  من فضائل منظمة التحرير الفلسطينية ـ الفصائلية أنها ميّزت الصهيونية (الشرّيرة) عن اليهودية (السماوية) من حيث أنها "الطابق الأول" في الديانات السماوية، والمسيحية "الطابق الثاني" والإسلام "الطابق الثالث".. عفواً للتشبيه! من فضائل الصهيونية (الشرّيرة) أنها أضافت تعريفها للشعب ـ الأمة إلى التعريفين الألماني (الإرادوي) والفرنسي (الثقافوي) وقالت: كل مجموعة بشرية تعتبر نفسها شعباً فهي شعب! أولاً، المسألة اليهودية من السؤال اليهودي، وهو سؤال لا جواب عقلانياً عليه (خذوا علماً بآراء البابا فرنسيس عن "عقلنة" الجنة والنار، و"أسطورة" آدم وحواء، علماً أن مفكرين مسلمين أوائل قالوا إن الجنة "نعيم عقلي"، وليست نعيماً جسدياً)! أذكر في العام 1964 عقد مؤتمر في إسرائيل أثيرت فيه شكوك حول "شرعية الدولة" وأن الصحافي ـ المفكر المصري الراحل أحمد بهاء الدين رأى، في حينه، أن هذا الشك دليل على ثقة ورسوخ الدولة (أنا أشك.. أنا موجود ـ ديكارت) وهذا سابق على موضوعات "ما بعد الصهيونية ـ بوست زيونيزم" أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات من القرن المنصرم. فتوى البابا فرنسيس العقلانية، سيكون لها تداعياتها، باعتبار مكانة الكاثوليكية في المسيحية، وكون المسيحية "طابقا ثانيا" لليهودية (يمكن اعتبار السيد المسيح يهودياً، كما يمكن اعتباره فلسطينياً.. حسب الديانة، أو حسب مكان الميلاد). كانت الصهيونية حركة علمانية (أو إصلاحية ـ قومية في الدين اليهودي) وعندما أعلن بن ـ غوريون إقامة الدولة فقد فضّل تسميتها "إسرائيل" وليس فلسطين أو يهودا، لأن فلسطين كانت ذات غالبية عربية، ولأن "يهودا" اسم ديني وهو علماني! قرار التقسيم الدولي 1947 قال بـ "دولة يهودية" وأخرى "عربية" لأن الدولة اليهودية لم يكن لها اسم رسمي، ولأن "الدولة العربية" الفلسطينية ملحقة بالعروبة الشاسعة! في إسرائيل ما يكفي من المفكرين الصهاينة العلمانيين الذين يرون علاقة غير منطقية بين "اليهودية" و"الديمقراطية".. إلاّ في الغيبيات الإغريقية عن علاقة العناصر الأربعة: التراب، الماء، الهواء والنار. البابا فرنسيس لم يكمل إصلاحاته الثورية ـ العقلية، فالله عزّ وجل لم يخلق الأرض في ستة أيام (التوراة) ويستريح في اليوم السابع، كما تقول المسيحية ويقول الإسلام، ولو أن كل يوم في حساب الربّ الأزلي "ألف عام" مما تعدّون ولو أن مشيئته "كن فيكون". عن "مدار ـ للدراسات الإسرائيلية" صدر الكتاب الثاني لشلومو ساند: "اختراع أرض إسرائيل" بعد كتابه الأول "اختراع الشعب اليهودي" وسيصدر الثالث: "كيف لم أعد يهودياً"؟ إنه مفكر "إسرائيلي" عقلاني لأن الصهيونية واليهودية تمكنت من إقامة "شعب إسرائيلي"علماً أن يائير لبيد زعيم ومؤسس "يش عتيد ـ يوجد مستقبل" صهيوني ينحاز إلى "الإسرائيلية" الوطنية لا الأيديولوجيا ولا الديانة! في إسرائيل، اليوم غالبية يهودية، متدينة أو غير متدينة، تشكل 75% من سكانها ويشكل الفلسطينيون العرب "الإسرائيليون" 20%، لكن في "فلسطين ـ السلطوية" يشكل المسلمون المتدينون والثقافيون غالبية كاسحة، وليس في الوارد أن يسموا دولتهم "فلسطين ـ الإسلامية ـ الديمقراطية" ولو أن الإسلام مصدر أساسي للتشريع.. والفلسطينيون مؤمنون أكثر من اليهود المؤمنين! كيف سنعطي جواباً على مطلب "دولة يهودية ـ ديمقراطية" صار مطلباً أميركيا، وشرطاً للاتفاق النهائي لا للمفاوضات و"اتفاقية الإطار"! قد نقول، مثلاً، إننا نعترف بأن غالبية سكان إسرائيل هم يهود، وأن الديمقراطية هي حكم الغالبية وبما لا يمس بحقوق الأقلية، علماً أن القانون الأساس لدولة إسرائيل يحكي عن "القانون الأساس لدولة إسرائيل يحكي عن "حقوق متساوية" لرعايا الدولة، لكنه لم يتحقق واقعياً بسبب النزاع العربي ـ الإسرائيلي، وبشكل خاص الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي (يهود إسرائيل متساوون أكثر وفلسطينيوها متساوون أقل، وكان "الاشكناز" متساوون أكثر من "السفارديم"!). إذا قالت إسرائيل وفلسطين إن كل اتفاق سيعرض للاستفتاء الشعبي، فإننا نقترح أن يتضمن الاستفتاء الإسرائيلي سؤالاً: هل إسرائيل علمانية ديمقراطية أم يهودية ديمقراطية؟ إذا كان 75% من سكان إسرائيل يدينون باليهودية فإن جواب السؤال يجب أن يكون موافقة أكثر من 75% على "يهودية الدولة". سنرى في جهود كيري المشكورة غير ما يراه هو من أفكار "عادلة ومتوازنة" ولو صيغت بالغموض الخلاق والحلول الإبداعية (الابتداعية) التي هي أقرب إلى "تربيع الدائرة" أو في مكان الدائرة في المثلثات الثلاثة : متساوية الأضلاع، متساوية الساقين، مختلفة الأضلاع. صحيح أن الدائرة تلامس الأضلاع، لكن فقط في المثلث متساوي الأضلاع تتوسط أضلاع المثلث، أي أقرب إلى الضلعين الأميركي والإسرائيلي، ميزان القوى قبل ميزان الحقوق. المسألة اليهودية من السؤال اليهودي، ومنذ طرح المفكر اليهودي اسحق دويتشر "من هو اليهودي" إلى نتنياهو ـ بن تسيون اليهودي التوراتي، تريد إسرائيل من الفلسطينيين إعطاء جواب عليه: هو اليهودي مواطن دولة إسرائيل أو المقيم خارجها، وأما الفلسطيني فهو مواطن دولة فلسطين التي ليست وطناً لكل الفلسطينيين. حق العودة اليهودي؟ نعم. حق العودة الفلسطيني؟ لا.. لأنه يتعارض مع يهودية الدولة؟!  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع جواب على يهودية إسرائيل   مصر اليوم - مشروع جواب على يهودية إسرائيل



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon