مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة

قصرة.. الشكل الثالث للمقاومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة

حسن البطل

"أنتم، الآن، بين الحياة والموت، يمكننا قتلكم بسهولة، لكننا نريد أن نعطيكم فرصة للتوقف عن الاعتداء علينا وعلى أرضنا. هذه المرّة سنطلق سراحكم، لكن في المرة المقبلة لن ينجو أي أحد منكم، إذا فكّر في العودة الى أرضنا". المتكلم، بالعبرية، هو أحد شباب قرية قصرة قرب نابلس، وما كان في طاقة واحد من زعران المستوطنين الأسرى، المضروبين، المركولين بالأقدام، أن يسأل الشاب: أين تعلمت العبرية؟ ربما تعلمها كما في جواب صديقي على سؤال الجنرال - احتياط عميرام متسناع قائد الضفة سابقاً، ورئيس بلدية حيفا، أثناء لقاء احتفالي في حيفا: أين تعلمت العبرية؟ قال له: "في سجونكم" الجنرال سكت. ربما تعلمها من العمل في إسرائيل، او حتى مستوطناتها، وفي كل الحالات فقد خبر الحياة في دولة إسرائيل، او سجونها، او مصانعها .. ومن المحتمل انه كان طفلاً وقت اندلاع الانتفاضة الأولى. يتساجل الإسرائيليون حول جواب السؤال: هل هذه مقدمات انتفاضة ثالثة، لا تشبه الانتفاضتين؟ ويرى بعضهم أن مظاهرات الاحتجاج على الاستيطان، التي بدأت وتواصلت بانتظام في قرية بلعين منذ العام ٢٠٠٦ شكل من أشكال "الإرهاب الشعبي"، بخاصة بعد ان تفشّى "نموذج بلعين" واقتدت به قرى كثيرة، علماً أن "الإرهاب الشعبي" هو مواجهة بين جنود مدججين ومدنيين عزّل إلاّ من الحجارة، وتحدث إسرائيليون عما سموه "الإرهاب الفردي"، وعن صعوبة كشفه والتصدي له، وفيه يسقط ضحايا من الجنود او المستوطنين، خلاف "الإرهاب الشعبي" الذي يسقط فيه ضحايا فلسطينيون فقط! الآن، وفي نقطة تحوّل على هجمات المستوطنين على القرى المجاورة الفلسطينية، التي استعرت تحت شعار "شارة ثمن" أمكن لشباب قرية قصرة وجالود وقريوت ممارسة حق الدفاع المشروع (والمجدي) عن النفس، وأسروا لمدة ساعتين مجموعة من الأوباش والزعران، ولقنوهم درساً كانوا يلقنونه لسكان القرى: ضربوهم، أذلّوهم، ركلوهم .. وأدموهم، وعالجوهم أيضاً، ثم افرجوا عنهم بحضور الارتباط الفلسطيني والإسرائيلي. انتهى الدرس - الامثولة بـ "صفر قتلى" من الجانبين .. ولكن مع التحذير بالعبرية: "في المرة المقبلة، لن ينجو أي أحد منكم.. اذا فكرّ في العودة الى ارضنا"! يقول اسرائيليون أن الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي يدور "بين حقين" ونقول أنه يدور بين قوة احتلال وشعب .. والآن، سيدور بين شعبين .. مع الفارق، أن الشعب الفلسطيني يدعم هكذا مقاومة شعبية، سواء اسموها "إرهاباً شعبياً" أو "إرهاباً فردياً"، لكن ليس كل الشعب الإسرائيلي يدعم زعران التلال، وأسلوب "تدفيع الثمن" .. ولا حتى الاستيطان! هناك نوع من "الرهاب الإسرائيلي" أن يصير اختطاف جنود او مستوطنين أسلوباً فلسطينياً لإطلاق سراح أسرى في سجون اسرائيل. هذه المرة لم يكن "اختطافا" بل مواجهة و"معركة" بين القرويين والمستوطنين، وشكلا من أشكال "المقاومة الشعبية" الساخنة، وممارسة حق الدفاع المشروع عن النفس (والأشجار والأرض .. والممتلكات). اذا صار "نموذج بلعين" بعد انتظامه قدوة، وصارت المواجهات بين الشعب وجيش الاحتلال والمستوطنين تشمل أيام الأسبوع، وليس فقط يوم الجمعة كما بدأت؛ فإن "نموذج قصرة" قد يصير مثلا تقتديه القرى التي تتعرض لزعرنة شبان التلال، وعصابات "تدفيع الثمن" من الأوباش. نحن نعرف أن جيش الاحتلال يرفع الحواجز اذا تعرّض جنوده الى هجوم قاتل، كما في عمليات فدائية خلال الانتفاضة الثانية (عيون الحرامية، طريق النصارى - الخليل، عين عريك، حاجز سردا). بعد درس وأمثولة قصرة، سيفكر غلاة المستوطنين أنهم سيدفعون ثمن الزعرنة، إما بحياتهم او بتكسير عظامهم وبهدلتهم وإذلالهم والبصق في وجوههم. تعتمد عربدة (وليس جراءة) غلاة المستوطنين على حماية جنود الجيش لهم، ولكنهم لا يوفرون إهانة الجنود والضباط مع ذلك، ما يحرج قيادة الجيش، ويضطرها، كما فعل بعد قصرة، رئيس الأركان المتطرف يوجي يعلون الى وصف عربدة المستوطنين بالإرهاب اليهودي. سنرى كيف سيتصرف، بعد قصرة، غلاة "شبان التلال" في مستوطنات متطرفة، مثل يتسهار وعاليه، هل سيرعوون عن التعديات على القرويين، ام سيمضون في غيّهم، بما يجعل إخلاء المستوطنات والبؤر الاستيطانية نتيجة منطقية للصراع بين الشعب الفلسطيني والمستوطنين؟. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة   مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon