مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة

قصرة.. الشكل الثالث للمقاومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة

حسن البطل

"أنتم، الآن، بين الحياة والموت، يمكننا قتلكم بسهولة، لكننا نريد أن نعطيكم فرصة للتوقف عن الاعتداء علينا وعلى أرضنا. هذه المرّة سنطلق سراحكم، لكن في المرة المقبلة لن ينجو أي أحد منكم، إذا فكّر في العودة الى أرضنا". المتكلم، بالعبرية، هو أحد شباب قرية قصرة قرب نابلس، وما كان في طاقة واحد من زعران المستوطنين الأسرى، المضروبين، المركولين بالأقدام، أن يسأل الشاب: أين تعلمت العبرية؟ ربما تعلمها كما في جواب صديقي على سؤال الجنرال - احتياط عميرام متسناع قائد الضفة سابقاً، ورئيس بلدية حيفا، أثناء لقاء احتفالي في حيفا: أين تعلمت العبرية؟ قال له: "في سجونكم" الجنرال سكت. ربما تعلمها من العمل في إسرائيل، او حتى مستوطناتها، وفي كل الحالات فقد خبر الحياة في دولة إسرائيل، او سجونها، او مصانعها .. ومن المحتمل انه كان طفلاً وقت اندلاع الانتفاضة الأولى. يتساجل الإسرائيليون حول جواب السؤال: هل هذه مقدمات انتفاضة ثالثة، لا تشبه الانتفاضتين؟ ويرى بعضهم أن مظاهرات الاحتجاج على الاستيطان، التي بدأت وتواصلت بانتظام في قرية بلعين منذ العام ٢٠٠٦ شكل من أشكال "الإرهاب الشعبي"، بخاصة بعد ان تفشّى "نموذج بلعين" واقتدت به قرى كثيرة، علماً أن "الإرهاب الشعبي" هو مواجهة بين جنود مدججين ومدنيين عزّل إلاّ من الحجارة، وتحدث إسرائيليون عما سموه "الإرهاب الفردي"، وعن صعوبة كشفه والتصدي له، وفيه يسقط ضحايا من الجنود او المستوطنين، خلاف "الإرهاب الشعبي" الذي يسقط فيه ضحايا فلسطينيون فقط! الآن، وفي نقطة تحوّل على هجمات المستوطنين على القرى المجاورة الفلسطينية، التي استعرت تحت شعار "شارة ثمن" أمكن لشباب قرية قصرة وجالود وقريوت ممارسة حق الدفاع المشروع (والمجدي) عن النفس، وأسروا لمدة ساعتين مجموعة من الأوباش والزعران، ولقنوهم درساً كانوا يلقنونه لسكان القرى: ضربوهم، أذلّوهم، ركلوهم .. وأدموهم، وعالجوهم أيضاً، ثم افرجوا عنهم بحضور الارتباط الفلسطيني والإسرائيلي. انتهى الدرس - الامثولة بـ "صفر قتلى" من الجانبين .. ولكن مع التحذير بالعبرية: "في المرة المقبلة، لن ينجو أي أحد منكم.. اذا فكرّ في العودة الى ارضنا"! يقول اسرائيليون أن الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي يدور "بين حقين" ونقول أنه يدور بين قوة احتلال وشعب .. والآن، سيدور بين شعبين .. مع الفارق، أن الشعب الفلسطيني يدعم هكذا مقاومة شعبية، سواء اسموها "إرهاباً شعبياً" أو "إرهاباً فردياً"، لكن ليس كل الشعب الإسرائيلي يدعم زعران التلال، وأسلوب "تدفيع الثمن" .. ولا حتى الاستيطان! هناك نوع من "الرهاب الإسرائيلي" أن يصير اختطاف جنود او مستوطنين أسلوباً فلسطينياً لإطلاق سراح أسرى في سجون اسرائيل. هذه المرة لم يكن "اختطافا" بل مواجهة و"معركة" بين القرويين والمستوطنين، وشكلا من أشكال "المقاومة الشعبية" الساخنة، وممارسة حق الدفاع المشروع عن النفس (والأشجار والأرض .. والممتلكات). اذا صار "نموذج بلعين" بعد انتظامه قدوة، وصارت المواجهات بين الشعب وجيش الاحتلال والمستوطنين تشمل أيام الأسبوع، وليس فقط يوم الجمعة كما بدأت؛ فإن "نموذج قصرة" قد يصير مثلا تقتديه القرى التي تتعرض لزعرنة شبان التلال، وعصابات "تدفيع الثمن" من الأوباش. نحن نعرف أن جيش الاحتلال يرفع الحواجز اذا تعرّض جنوده الى هجوم قاتل، كما في عمليات فدائية خلال الانتفاضة الثانية (عيون الحرامية، طريق النصارى - الخليل، عين عريك، حاجز سردا). بعد درس وأمثولة قصرة، سيفكر غلاة المستوطنين أنهم سيدفعون ثمن الزعرنة، إما بحياتهم او بتكسير عظامهم وبهدلتهم وإذلالهم والبصق في وجوههم. تعتمد عربدة (وليس جراءة) غلاة المستوطنين على حماية جنود الجيش لهم، ولكنهم لا يوفرون إهانة الجنود والضباط مع ذلك، ما يحرج قيادة الجيش، ويضطرها، كما فعل بعد قصرة، رئيس الأركان المتطرف يوجي يعلون الى وصف عربدة المستوطنين بالإرهاب اليهودي. سنرى كيف سيتصرف، بعد قصرة، غلاة "شبان التلال" في مستوطنات متطرفة، مثل يتسهار وعاليه، هل سيرعوون عن التعديات على القرويين، ام سيمضون في غيّهم، بما يجعل إخلاء المستوطنات والبؤر الاستيطانية نتيجة منطقية للصراع بين الشعب الفلسطيني والمستوطنين؟. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة   مصر اليوم - قصرة الشكل الثالث للمقاومة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon