مصر اليوم - هذا ليس تشهيراً بل تجنّ وجناية

هذا ليس "تشهيراً" بل تجنّ وجناية !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا ليس تشهيراً بل تجنّ وجناية

حسن البطل

"هل، حقاً، أبو مازن.. فلسطيني؟". هكذا عقّبت "فيسبوكياً" السيدة نوال، الفلسطينية ـ الكندية على سياسة الرئيس الفلسطيني وإدارته للأزمة الكبيرة (التفاوضية) والجانبية (مخيم اليرموك). تساؤل معيب؟ منكر؟ تشهير وإساءة سمعة.. أو هو تجنّ يقترب من الجناية. إنها زميلة سابقة، وابنة مخيم اليرموك، ونشيطة سابقة في حزب فلسطيني ـ سوري يحمل اسماً له وقع: "حزب العمال الثوري الفلسطيني". أظن أن أحد المنظّرين الماركسيين لسياسة التحالفات قال: تحييد الخصوم، كسب المحايدين، زيارة الأنصار.. ولعلّ رئيس السلطة، المعترف بها دولة معلنة من الجمعية العامة، يدير سياسة دولة قائمة، حسب ذاك المنظّر الماركسي. نضع جانباً الإدارة الفلسطينية للأزمة الكبيرة التفاوضية مع أميركا وإسرائيل، ولنأخذ جانب إدارة الأزمات "الجانبية". سياسة كندا، بلد اللجوء للسيدة نوال، أقرب الى صف الخصوم، فهي لم تصوّت إلى جانب فلسطين في طلبها عضوية دولة مراقب في الجمعية العامة، ورئيس وزراء كندا، ستيفن هاربر، قال خلال زيارته لإسرائيل: "كندا معكم.. في الماء والنار". ماذا قال خلال زيارته لرام الله وفي مؤتمر صحافي مع رئيس السلطة؟ "آمل بقيام دولة فلسطينية ديمقراطية، وقابلة للحياة، وتنعم بالسلام". ماذا قال رئيس السلطة عن موقف كندا في تصويت عضوية دولة فلسطين مراقبة؟ "نحن نحترم إرادة الشعوب والدول وقراراتها فهي دول مستقلة ذات سيادة من حقها أن تقرر ما تريد"! هي، إذاً، سياسة "تحييد الخصوم" ونحو "كسب المحايدين" لأن موضوع التصويت هو "موقف" عابر أما تأييد "دولة فلسطينية ديمقراطية" هو "سياسة" جديدة. في النتيجة العملية وقع، خلال الزيارة لرام الله، وزير التنمية الدولية الكندي على منحة بقيمة 40 مليون دولار كندي (حوالي 37 مليون دولار أميركي) لدعم التنمية الفلسطينية ومشاريع القطاع الخاص. كندا هي عضو في المحادثات متعددة الأطراف، بعد أوسلو بقليل، لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وسيأتي دورها ـ كما قال الرئيس ـ في مؤتمره مع رئيس الوزراء، لاستيعاب من يرغب بالهجرة إليها، وفق موضوعة كلينتون خماسية الخيارات لحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين. العودة إلى ما يسمى إسرائيل، مواطنية دولة فلسطين، تجنيس من يريد في دول اللجوء، التعويض، الهجرة إلى بلد آخر). تحتاج كندا الشاسعة وقليلة السكان إلى أيد عاملة في البناء مثلاً، وإلى خبرة في "الزراعة الحثيثة، ومهاجرين ذوي تعليم أكاديمي عال.. وهي صفات تتوفر لدى اللاجئين الفلسطينيين. يعرف أبو مازن، أنه بعد "الخروج الثاني" الصغير للفدائيين من بيروت 1982، سيأتي دور "الخروج الثالث" الكبير من دول الجوار العربي، بدلالة ما يحصل في سورية، وقبلها في العراق وليبيا، دون أن نشير إلى وضع اللاجئين في لبنان؟ سياسة أميركا تؤيد تفاوضاً يؤدي لقيام دولة فلسطينية، وسياسة كندا قريبة من السياسة العامة للولايات المتحدة، وسنرى كيف ستصوت كندا، بعد زيارة لإسرائيل وفلسطين، حول عضوية فلسطين في المنظمات الدولية. أميركا، أيضاً، مع إسرائيل في "النار" وتحاول أن تكون إسرائيل معها في "الماء" أي السلام التفاوضي! المهم، بعد يومين من زيارة أولى لرئيس وزراء كندا لرام الله، سيؤدي رئيس السلطة والمنظمة زيارة إلى روسيا تستمر أربعة أيام. هذه زيارة فلسطينية أخرى لموسكو الصديقة، ومع أن "حق الزيارة" ثلاثة أيام، لكن اليوم الرابع سيكون للقاء رؤساء الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، ربما للبحث في لقاء قمة متوقع بين رأسي الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية في فلسطين، إبّان زيارة بابا روما في الصيف المقبل للديار المقدسة، وستكون ثاني قمة مسيحية منذ نصف قرن! للعلم، فإن أبو مازن رئيس قديم لجمعية الصداقة الروسية ـ الفلسطينية، ونال شهادة الدكتوراه من جامعة روسية حول المسألة الفلسطينية ـ الإسرائيلية. روسيا مشغولة بسورية وإيران أكثر من فلسطين، لكنها عضو في "الرباعية" التي تؤيد المساعي الأميركية لحل المسألة الفلسطينية ـ الإسرائيلية. كانت دول "المنظومة الاشتراكية" تؤيد م.ت.ف، وصارت أقرب إلى الحياد، أو حتى تأييد إسرائيل، خلافاً لدول أوروبا الغربية، رغم عضويتها في الاتحاد الأوروبي. لتشخيا، التي كانت جزءاً من تشيكوسلوفاكيا تمثل في رام الله، لكن سفيرها لدى إسرائيل زار مستوطنة "أريئيل". فاستدعته الخارجية الفلسطينية للاحتجاج، وكذلك استدعت ممثل استراليا للاحتجاج على تصريحات وزيرة خارجيتها، جولي ييشوب، التي انتقدت ضغوطاً أوروبية على الاستيطان اليهودي. هكذا، تدير "السلطة" سياسة "دولة" في علاقاتها الخارجية، وأيضاً في علاقاتها العربية.. ورغم المواقف "الميدانية" و"الوطنية" إزاء محنة الفلسطينيين في سورية، فإن سياسة السلطة أثمرت نتائج جزئية في حصار مخيم اليرموك. لا مكان لسؤال "نوال". هذا ليس تشهيراً أو إساءة سمعة، بل هذا تجنّ يقترب من الجناية؟ نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا ليس تشهيراً بل تجنّ وجناية   مصر اليوم - هذا ليس تشهيراً بل تجنّ وجناية



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon