مصر اليوم - الجانب المنير لجامعة بيرزيت

الجانب المنير لجامعة بيرزيت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجانب المنير لجامعة بيرزيت

حسن البطل

ألقى زائر أجنبي نظرة من شرفة مطعم "زرياب" ـ الشارع الرئيسي لرام الله، وقال: في مدينتكم سيارات حديثة أكثر من لندن. بانجمين بارت، مراسل "لوموند" كان مراسلاً لها بين العامين 2002 ـ 2011 وألّف عن رام الله كتاباً معنوناً "حلم رام الله ـ رحلة في السراب الفلسطيني" ومما جاء في تقديمه لكتابه أن الإدارة الفلسطينية "مجهزة بشبكة معلوماتية محبكة جيداً وفائقة الإتقان". في معلومات غير ذائعة أن مصانع النسيج في كالكوتا تستورد آخر تكنولوجيا من إنتاج مصانع النسيج في مانشستر الإنكليزية (تذكروا فريق مانشستر يونايتد)! وما تستورده من مصانع أحدث تكنولوجيا من مصانع النسيج البريطانية. والآن، إلى جامعة بيرزيت، عميدة جامعات فلسطين ـ السلطوية" ولها وجهان قاتم ديمقراطياً، ومنير أكاديمياً. القاتم هو ضعف ثقافة طلابها الديمقراطية، والمنير هو وجهها الأكاديمي ـ البحثي، في بعض مجالات البحوث على الأقل. في الجامعة معهد للحقوق أنجز، خلال عشر سنوات من البحث والعمل، مفخرة ترونها على الموقع التالي: www.muqtafi.birzeit.edu وهو أكثر تقدماً على مثيلاته في جامعات بريطانيا وأميركا، بشهادة أكاديميين بريطانيين "علينا أن نتعلم منكم". "المقتفي" بنك معلومات قانوني وقضائي فلسطيني، وفق أحدث التكنولوجيا والبرمجيات في تصميم أنظمة جديدة. لماذا؟ لأن الباحثين جاؤوا متأخرين، والأنظمة الجديدة أفضل من ترقيع القديم عادة. صديقي غسان عبد الله أنجز الدراسات الأولى لتحليل النظم، بعد الاطلاع المباشر على النظم المعمول بها في جامعات مصر ولبنان وبريطانيا وفرنسا، والاطلاع على تجربة تونس... ومن ثمّ وضع التصاميم وبوشر العمل بدعم منحة من مؤسسة "فورد فاونديشين" بقيمة 50 ألف دولار وأُتبع بدعم أوروبي متعدد، وحتى من وزير العدل القطري في حينه (قبل هوجة فضائيات "الجزيرة"). المسؤول الأول عن البرنامج كان د. كحيل منصور، من حيفا، وهو أستاذ في جامعة "السوربون" الفرنسية، ومشرف أبحاث في مؤسسة الدراسات الفلسطينية، وتوفرت في شخصه وعلمه صفات: الذكاء، والعلم.. والأهم الإدارة الجيدة. الدخول إلى موقع "المقتفي" مجاني، مع اشتراك شكلي، ويحتوي على كافة التشريعات التي سُنّت في فلسطين، منذ العهد العثماني، مروراً بالبريطاني والأردني والمصري والإسرائيلي.. والسلطوي الفلسطيني. بعضها لم يكن تعريفها سهلاً كسارية المفعول، ولكنها موجودة بنصوصها الكاملة وأصلية.. وبأساليب بحث متطورة عن مثيلاتها في برامج جامعات ودول متقدمة وعريقة (لأننا بدأنا من آخر منجزات التكنولوجيا والإنترنت) وتتضمن نصوصاً كثيرة وأساليب بحث بالإنكليزية، أيضاً. ما معنى هذا؟ جامعة بيرزيت تطورت من مدرسة إلى كلية، إلى جامعة قبل تأسيس السلطة الوطنية.. أي أن التعليم والعلم قبل السلطة والدولة بكثير.. وهذا، مثلاً، حال "معهد التخنيون" الإسرائيلي، الذي تأسس العام 1912 من قبل يهود ألمان (كان التعليم فيه بداية بالألمانية) وكذلك فإن "الجامعة العبرية" أقيمت في العام 1924. بعض جامعات أوروبا تأسست في القرن السادس عشر، وبدايات "جامعة دمشق ـ معهد الحقوق" مثلاً تأسست مطلع النصف الأول من سنوات عشرينيات القرن العشرين، وتعتبر كلية الطب في الجامعة المذكورة فخر كليات الطب في الجامعات العربية. جامعة بيرزيت حديثة العهد نسبياً في عمر الجامعات العالمية العريقة، وهي تفتقر إلى التقاليد الأكاديمية أحياناً، وبخاصة من جانب بعض طلابها، الذين لا يطيقون سماع "الرأي الآخر" كما في مقاطعة وزير العمل ـ عضو اللجنة التنفيذية أحمد المجدلاني، ومن قبل القنصل البريطاني في القدس، ومن قبل السياسي الفرنسي ليونيل جوسبان.. هذا في حقبة السلطة، وقبلها ضرب بعض الطلاب أستاذهم سري نسيبة لآرائه السياسية، منتصف ثمانينيات القرن المنصرم. صحيح، أن "بيرزيت" رائدة التمثيل النسبي في انتخابات مجالس الطلبة، لكن العلاقات عكرة مع عمادة الجامعة، وبعض الطلاب يقاطعون المحاضرين بتهجمات لفظية وجسدية وشخصية غير لائقة. .. وهذا هو الوجه القاتم في "أم الجامعات الفلسطينية" وتحاول عمادة الجامعة الحالية مع البروفيسور خليل الهندي إرساء تقاليد ديمقراطية وأكاديمية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجانب المنير لجامعة بيرزيت   مصر اليوم - الجانب المنير لجامعة بيرزيت



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon