مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً

عبد الله أبو رحمة .. شكراً !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً

حسن البطل

.. بل شكراً على واجب لمواطن هو رائد من روّاد "البلعنة" التي استحقت بصفتها "اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان" "جائزة التميز والإبداع" من مؤسسة ياسر عرفات. من المؤتمرات والندوات البحثية في الفنادق والصالات، إلى "ظاهرة بلعين" التي انتشرت وتفشّت، ومنذ بعض الوقت، بدءاً من "قرية باب الشمس" بين القدس ومستوطنة "معاليه أدوميم" اتخذت لها منحى جديداً.. انتشر بدوره، ووصل إلى الأغوار. قدّم آل رحمة، في بلعين، شهيدها الشاب باسم أبو رحمة، الذي نال شرف الشهادة جرّاء قنبلة غاز أطلقت عليه عن قرب وأصابته في صدره.. مواطنه وقريبه عبد الله أبو رحمة، بصفته "منسق اللجنة" أدّى قسطه في الاعتقال الإسرائيلي مدة 16 شهراً. كان احتجاز أوباش مستوطنين وتأديبهم في قرية "قصرة" من جماعة "شارة ثمن" تطوّراً في شكل المواجهة الشعبية الفلسطينية لغلاة المستوطنين وقطعانهم، واستلهاماً لـ "روح بلعين"، وتكرر هذا الاحتجاز، أمس، لخمسة مستوطنين اجتازوا، خطاً، "حدود" قرية "عين حجلة" المهجّرة من العام 1967. عادة، يقيم النشطاء الفلسطينيون والأجانب خيمة أو أكثر، في موقع مهدّد بالمصادرة، ويرفعون عليها أعلاماً فلسطينية ويطلقون أغاني وطنية.. وهذه المرة، في أرض عين حجلة، التابعة لدير حجلة، اقتحموا قرية مهجّرة في الأغوار الوسطى من العام 1967، وقريبة من "المغطس" المقدس لمسيحيي العالم. بعد يوم وقليل، أثنى نشطاء آخرون، في أقصى الأغوار الشمالية، قريباً من خطوط 1967 وعلى مبعدة قليلة من مدينة بيسان على نشطاء قرية "عين حجلة" وأقاموا خيمة أو أكثر وسموها "قرية العودة". من الجدار إلى الأغوار، وما بينهما من مستوطنات وبؤر استيطانية تنشط اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، بينما يحاول الإسرائيليون رصد مؤشرات وبوادر ما يدعونه "انتفاضة ثالثة" وبعضهم يرى في نشاط لجان مقاومة الجدار والاستيطان شكلاً من "الإرهاب الشعبي"، يضاف إلى عمليات مسلحة فردية يصفونها بـ "الإرهاب الفردي" كما يتهمون قيادة السلطة بممارسة "إرهاب سياسي".. والشعب الفلسطيني بممارسة "إرهاب أيديولوجي" في وسائل الإعلام، وكتب الدراسة؟ هذه عملية إسقاط حمايات إسرائيلية على الفلسطينيين. ثارت ثائرة إسرائيليين على خطاب وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر الأمن السنوي الذي يعقد في ميونيخ، ولكن في بلعين التي هي "عاصمة" المقاومة الشعبية السلمية أو "البلعنة" عقد المؤتمر الدولي الثامن في العام المنصرم. هذا الشكل من المواجهة الشعبية المتنقلة والمتجولة تحول إلى ما يشبه حرب استنزاف للجيش الإسرائيلي، الذي يحشد حول كل "قرية" يقيم فيها عشرات النشطاء مئات الجنود لإجلائهم بالقوة، وبستار من قنابل الغاز. بينما يوجد نشطاء أجانب وإسرائيليون، ايضاً، في المظاهرات السلمية الأسبوعية، ثم اليومية المناهضة للجدار والاستيطان، فإن يهود المستوطنات دأبوا على القيام بأعمال التخريب للقرى المجاورة للمستوطنات، وبخاصة ضد الممتلكات بما فيها دور العبادة، وأشجار وأشتال الزيتون، التي يقومون، ليلاً غالباً، بإحراقها أو قطعها بالمناشير، أو رشها بمبيدات مميتة. باستثناء سلاح الإرادة، والأيدي العارية، لا يحمل نشطاء مقاومة الجدار سوى الأيدي العارية في إقامة القرى على الأراضي المصادرة أو المهددة، أو الرد بالحجارة على قنابل الغاز والطلقات المطاطية، وأحياناً الرصاص الحي، بينما يحمل المستوطنون المهاجمون للقرى أسلحتهم، ويحميهم جيش الاحتلال، أيضاً، وهذا هو إرهاب المستوطنين الذي اتخذ له شعار "تدفيع الثمن" أو "شارة سعر" ويرى فيه إسرائيليون كثيرون "إرهاباً يهودياً". ليست مصادفة أن يردّ المستوطنون على إحياء قرية "عين حجلة" وقرية "العودة" باقتلاع 1625 شتلة زيتون من حقول قرية ترمسعيا وقرية سنجل، وفي البداية كان بعض المستوطنين يترددون زواراً على قرية ترمسعيا، وهي أجمل القرى الفلسطينية بين نابلس ورام الله، للاطلاع والاستفادة من "الاستيطان الفلسطيني". بين الآونة والأخرى، يقوم جنود الاحتلال بقتل بعض المواطنين عمداً وبدم بارد، وغايتهم هي استدراج الفلسطينيين إلى الانتفاضة الثالثة المسلحة، وهم يريدون هذه الانتفاضة ليقولوا: في الحرب كما في الحرب. إن أعمال المقاومة الشعبية السلمية هي التي صارت تشجع شركات عالمية وبعض الدول على مقاطعة منتوجات المستوطنات، ويجب أن تقول السلطة الفلسطينية إن كل مستوطنة أو بؤرة يخرج منها أوباش المستوطنين للتخريب، لن يحق لمستوطنيها البقاء في الأراضي الفلسطينية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً   مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon