مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن

شو بدهم وما بدهم من أبو مازن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن

حسن البطل

لا تنطنط تذبذبات: البورصة، أسعار الذهب، برميل النفط الخام، أسعار العملات الصعبة، من 1 بالمائة إلى 60 بالمائة. لكن، استطلاعات قياس الرأي العام يمكن أن تقفز من "النط" بالوثب العالي، إلى "النط" بالوثب بالزانة. في استطلاع رأي عن شعبية المرشحين لخلافة عرفات، جرى أثناء حياته، اختار ما نسبته واحد بالمائة، أو أكثر قليلاً، أبو مازن. لكن في آخر استطلاع رأي عن نسبة الرضا عن أداء الرئيس أبو مازن، أحرز نسبة 60%. قل إن هذه "مفارقة" في بناء شعبية الزعامة السياسية، أو قل إن لهذه المفارقة وجهها الآخر تنازلياً. في الجانب الآخر الإسرائيلي، أو في جانب وزراء ومسؤولي حكومة بنيامين نتنياهو. كان الرأي الغالب الإسرائيلي، حتى أواخر حكم رئيس الوزراء ايهود اولمرت، أن إسرائيل لن تجد زعيماً فلسطينياً أكثر اعتدالاً من الرئيس محمود عباس.. لكن؟ منذ طرح جون كيري خطته السياسية والاقتصادية، صار الرئيس الفلسطيني "عرفاتاً آخر".. بل وأخطر، وحتى "لا سامياً" ولا يمثل نصف الفلسطينيين على الأقل.. وأخيراً "ينبغي و"يجب" تغييره، وانتخاب قيادة جديدة فلسطينية.. ينبغيات ويجبات إسرائيلية هذه المرّة! نحن لا نضع الكلام على لسان وزير خارجيتهم أفيغدور ليبرمان.. هو يتحدث بلسانه "انتخابات عامة في السلطة الفلسطينية يجب أن تجرى، وينبغي انتخاب قيادة فلسطينية جديدة وشرعية، وينبغي أن تكون واقعية". قال، أيضاً: "عباس عائق أمام السلام، حان الوقت للنظر في حل إبداعي، والتفكير من خارج الحلبة من أجل تعزيز القيادة الفلسطينية". ماذا يقول أبو مازن، في المقابل؟ نحن نتفاوض مع كل حكومة إسرائيلية ينتخبها شعبها. كم حكومة انتخب الإسرائيليون منذ أوسلو.. وكم رئيس سلطة انتخب الفلسطينيون؟ في البداية، كان عرفات "شريكاً" ثم لم يعد كذلك خاصة بعد كامب ديفيد 2000 والانتفاضة الثانية، ثم صار "ينبغي" و"يجب" على عرفات أن يتنحّى وأن يغيب (يُغيَّب!) وأن يختار الفلسطينيون رئيساً آخر، لأن أبو عمار "عقبة" أمام السلام وإرهابي، وأيضاً "لاسامي".. إلخ. عادةً، يُقال: إذا اختلف أمر الناس فيك فأنت على صواب: أبو مازن يتعرض لحملة شعواء تأتيه من ذات اليمين (إسرائيل الرسمية حالياً) وذات الشمال (دعاة الانتفاضة ـ المسلحة، لا المفاوضة، ودعاة تفسيرهم لحق العودة). كان أبو مازن قال، بصفته فرداً فلسطينياً، إنه قد يزور مسقط رأسه صفد، لكن لا يفكر في العودة إليها. العودة حق جماعي وخيار فردي. كان أبو مازن قد قال، تكراراً، إنه لن يرشّح نفسه لولاية رئاسية جديدة، وكان أبو مازن "قد فاوض" قيادة حماس ـ غزة ويفاوضها منذ سبع ـ ثماني سنوات على شروط بسيطة لإنهاء الانقسام: انتخابات وحكومة (هل تقبل إسرائيل مشاركة المقاومة في الانتخابات الفلسطينية؟). مشكلة إسرائيل مع أبو مازن تفاقمت بعد مشكلة إسرائيل مع الرئيس أوباما، ثم مع وزير خارجيته كيري، والتشهير الإسرائيلي بالإدارة الأميركية، يجرّ إلى التشهير بالقيادة الفلسطينية الحالية. ألم يؤيد نتنياهو، علناً، منافساً جمهورياً للرئاسة الأميركية للرئيس الديمقراطي؟ ألم ينقل ليبرمان موقفه من خطة كيري للدولة الفلسطينية من معارض إلى مؤيد. قصة ليبرمان مع عملية السلام تستحق الانتباه، كان يشكو من "التحريض" الفلسطيني في المناهج الدراسية ووسائل الإعلام، وكان أبو مازن، ولا يزال، يطالب حكومة نتنياهو بإحياء عمل اللجنة الثلاثية الأميركية ـ الإسرائيلية ـ الفلسطينية لفحص التحريض. قبل شهر، نقل المبعوث الأميركي مارتن انديك اقتراحاً فلسطينياً لإسرائيل للبحث في التحريض، وأن أميركا تؤيد الاقتراح، ووزير الشؤون الاستراتيجية (المحرّض على القيادة الفلسطينية) المقرب من نتنياهو يوفال شتاينتس رفض الاقتراح بذرائع سخيفة فحواها: أولاً، علّموا أولادكم ثقافة السلام، وبعد ذلك تناقش مسألة التحريض. من يحرّض؟ الإعلام الفلسطيني على إسرائيل أو الإعلام الإسرائيلي على الفلسطينيين؟ يقول ليبرمان: "كل من سيأتي بعد أبو مازن سيكون أفضل لإسرائيل".. وقبلاً قالوا: كل من سيأتي بعد عرفات سيكون أفضل لإسرائيل.. وكل ما في المسألة أن أميركا (والعالم) يتعامل مع القيادة الفلسطينية بصفتها "الشرعية"، ومع أبو مازن بصفته رئيس الفلسطينيين.. وأبو مازن لا يشهّر بأوباما وكيري. من قال لليبرمان إن الشعب قد ينتخب رئيساً فلسطينياً أكثر اعتدالاً من الرئيس الحالي؟ ومن لا يقول لإسرائيل من بين قادة العالم إن المفاوضات مع أبو مازن قد تكون فرصة أخيرة لتحقيق السلام؟ المسألة في الصراع السياسي ـ التفاوضي كما في الحرب: يخسر من يفرقع أولاً، وإسرائيل "المعجوقة" تريد أن تدفع الفلسطينيين إلى الفوضى و"الفرقعة". .. وتريد مخرجاً من أزمة المفاوضات هو الانتفاضة، وتتعمّد الاستفزاز والتشهير والقتل.. لتفجير الساحة الفلسطينية. من يدري؟ قد يضطر ليبرمان رئيساً للحكومة أن يفاوض أبو مازن، فإذا فاوض رئيساً فلسطينياً آخر.. قد يجده "عرفاتياً" أو "عباسياً"! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن   مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon