مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن

شو بدهم وما بدهم من أبو مازن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن

حسن البطل

لا تنطنط تذبذبات: البورصة، أسعار الذهب، برميل النفط الخام، أسعار العملات الصعبة، من 1 بالمائة إلى 60 بالمائة. لكن، استطلاعات قياس الرأي العام يمكن أن تقفز من "النط" بالوثب العالي، إلى "النط" بالوثب بالزانة. في استطلاع رأي عن شعبية المرشحين لخلافة عرفات، جرى أثناء حياته، اختار ما نسبته واحد بالمائة، أو أكثر قليلاً، أبو مازن. لكن في آخر استطلاع رأي عن نسبة الرضا عن أداء الرئيس أبو مازن، أحرز نسبة 60%. قل إن هذه "مفارقة" في بناء شعبية الزعامة السياسية، أو قل إن لهذه المفارقة وجهها الآخر تنازلياً. في الجانب الآخر الإسرائيلي، أو في جانب وزراء ومسؤولي حكومة بنيامين نتنياهو. كان الرأي الغالب الإسرائيلي، حتى أواخر حكم رئيس الوزراء ايهود اولمرت، أن إسرائيل لن تجد زعيماً فلسطينياً أكثر اعتدالاً من الرئيس محمود عباس.. لكن؟ منذ طرح جون كيري خطته السياسية والاقتصادية، صار الرئيس الفلسطيني "عرفاتاً آخر".. بل وأخطر، وحتى "لا سامياً" ولا يمثل نصف الفلسطينيين على الأقل.. وأخيراً "ينبغي و"يجب" تغييره، وانتخاب قيادة جديدة فلسطينية.. ينبغيات ويجبات إسرائيلية هذه المرّة! نحن لا نضع الكلام على لسان وزير خارجيتهم أفيغدور ليبرمان.. هو يتحدث بلسانه "انتخابات عامة في السلطة الفلسطينية يجب أن تجرى، وينبغي انتخاب قيادة فلسطينية جديدة وشرعية، وينبغي أن تكون واقعية". قال، أيضاً: "عباس عائق أمام السلام، حان الوقت للنظر في حل إبداعي، والتفكير من خارج الحلبة من أجل تعزيز القيادة الفلسطينية". ماذا يقول أبو مازن، في المقابل؟ نحن نتفاوض مع كل حكومة إسرائيلية ينتخبها شعبها. كم حكومة انتخب الإسرائيليون منذ أوسلو.. وكم رئيس سلطة انتخب الفلسطينيون؟ في البداية، كان عرفات "شريكاً" ثم لم يعد كذلك خاصة بعد كامب ديفيد 2000 والانتفاضة الثانية، ثم صار "ينبغي" و"يجب" على عرفات أن يتنحّى وأن يغيب (يُغيَّب!) وأن يختار الفلسطينيون رئيساً آخر، لأن أبو عمار "عقبة" أمام السلام وإرهابي، وأيضاً "لاسامي".. إلخ. عادةً، يُقال: إذا اختلف أمر الناس فيك فأنت على صواب: أبو مازن يتعرض لحملة شعواء تأتيه من ذات اليمين (إسرائيل الرسمية حالياً) وذات الشمال (دعاة الانتفاضة ـ المسلحة، لا المفاوضة، ودعاة تفسيرهم لحق العودة). كان أبو مازن قال، بصفته فرداً فلسطينياً، إنه قد يزور مسقط رأسه صفد، لكن لا يفكر في العودة إليها. العودة حق جماعي وخيار فردي. كان أبو مازن قد قال، تكراراً، إنه لن يرشّح نفسه لولاية رئاسية جديدة، وكان أبو مازن "قد فاوض" قيادة حماس ـ غزة ويفاوضها منذ سبع ـ ثماني سنوات على شروط بسيطة لإنهاء الانقسام: انتخابات وحكومة (هل تقبل إسرائيل مشاركة المقاومة في الانتخابات الفلسطينية؟). مشكلة إسرائيل مع أبو مازن تفاقمت بعد مشكلة إسرائيل مع الرئيس أوباما، ثم مع وزير خارجيته كيري، والتشهير الإسرائيلي بالإدارة الأميركية، يجرّ إلى التشهير بالقيادة الفلسطينية الحالية. ألم يؤيد نتنياهو، علناً، منافساً جمهورياً للرئاسة الأميركية للرئيس الديمقراطي؟ ألم ينقل ليبرمان موقفه من خطة كيري للدولة الفلسطينية من معارض إلى مؤيد. قصة ليبرمان مع عملية السلام تستحق الانتباه، كان يشكو من "التحريض" الفلسطيني في المناهج الدراسية ووسائل الإعلام، وكان أبو مازن، ولا يزال، يطالب حكومة نتنياهو بإحياء عمل اللجنة الثلاثية الأميركية ـ الإسرائيلية ـ الفلسطينية لفحص التحريض. قبل شهر، نقل المبعوث الأميركي مارتن انديك اقتراحاً فلسطينياً لإسرائيل للبحث في التحريض، وأن أميركا تؤيد الاقتراح، ووزير الشؤون الاستراتيجية (المحرّض على القيادة الفلسطينية) المقرب من نتنياهو يوفال شتاينتس رفض الاقتراح بذرائع سخيفة فحواها: أولاً، علّموا أولادكم ثقافة السلام، وبعد ذلك تناقش مسألة التحريض. من يحرّض؟ الإعلام الفلسطيني على إسرائيل أو الإعلام الإسرائيلي على الفلسطينيين؟ يقول ليبرمان: "كل من سيأتي بعد أبو مازن سيكون أفضل لإسرائيل".. وقبلاً قالوا: كل من سيأتي بعد عرفات سيكون أفضل لإسرائيل.. وكل ما في المسألة أن أميركا (والعالم) يتعامل مع القيادة الفلسطينية بصفتها "الشرعية"، ومع أبو مازن بصفته رئيس الفلسطينيين.. وأبو مازن لا يشهّر بأوباما وكيري. من قال لليبرمان إن الشعب قد ينتخب رئيساً فلسطينياً أكثر اعتدالاً من الرئيس الحالي؟ ومن لا يقول لإسرائيل من بين قادة العالم إن المفاوضات مع أبو مازن قد تكون فرصة أخيرة لتحقيق السلام؟ المسألة في الصراع السياسي ـ التفاوضي كما في الحرب: يخسر من يفرقع أولاً، وإسرائيل "المعجوقة" تريد أن تدفع الفلسطينيين إلى الفوضى و"الفرقعة". .. وتريد مخرجاً من أزمة المفاوضات هو الانتفاضة، وتتعمّد الاستفزاز والتشهير والقتل.. لتفجير الساحة الفلسطينية. من يدري؟ قد يضطر ليبرمان رئيساً للحكومة أن يفاوض أبو مازن، فإذا فاوض رئيساً فلسطينياً آخر.. قد يجده "عرفاتياً" أو "عباسياً"! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن   مصر اليوم - شو بدهم وما بدهم من أبو مازن



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon