مصر اليوم - آفة الـ آي ـ فون

آفة الـ "آي ـ فون"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آفة الـ آي ـ فون

حسن البطل

من هو؟ ثاني واحد، ثالث اثنين، رابع ثلاثة؟ إنه حامل جهاز يحكي جملتين مع جليسه، ثم يطبع عبارتي دردشة لشخص ثالث، أو يقلب صفحات جهازه باحثاً عن مواقع أخرى. عندما اخترعوا هذا "الراديو" كان الجليس يقول لجليسه: اسكت.. بدنا نسمع أخبار، ثم اخترعوا التلفاز الأسود ثم الملوّن، ثم قنوات تلفازية تصحو ولا تنام طيلة اليوم بنهاره وليله. الآن، هناك هذا "النقّال" الذي شبّ سريعاً راكضاً وهو في عمر الرضاعة، وبلغ مبلغ الرجولة في شرخ شبابه.. والأهم، أنه تسبّب في فجوة هائلة بين الأجيال. جيل الجد كان يحمل مفكّرة أسماء وأرقام، ويذهب إلى الهاتف الأرضي. جيل الأب يحمل هاتفاً نقالاً يحوي مفكّرة أسماء وأرقام، وربما عدسة تصوير سيئة، أو من دونها. أما جيل الشباب فهو يحمل جهاز آي ـ فون وما شاكله، أي "شبّيك ـ لبّيك.. العالم بين يديك.. وناظريك وسمعك، أيضاً".. لكن جيل الأولاد ينصرف إلى كل هذه المتع، وفوقها ألعاب تسلية متحركة مثل "ستيشن واحد.. واثنين.. وثلاثة.. واربعة". بدلاً من حقبة غابرة للراديو "واسكت بدنا نسمع الأخبار" نشروا على "الفيسبوك"، وهو من جملة مزايا النقال المتطور أبداً وبوثبات الكنغر، رسمة لطيفة: شيخ عربي بلباس عربي يقول لزواره: "اهلاً.. وسهلاً، نوّرتم" لكن عيون الزوّار مركّزة على أجهزة النقال الحديثة، وأصابعهم مشغولة بالنقر، أو باللمس على لوحة حسّاسة "شبّيك .. لبّيك".. اسكت يا حاج بدنا نشوف. بعد الهاتف الأرضي والراديو، قفزت تكنولوجيا التواصل والاتصالات إلى هذا "الفاكس" أو صندوق العجب في حينه وصار هذا الجهاز، ويقال إن المخابرات الأميركية اخترعته وكان سرياً في البداية، أكثر جدوى، أحياناً كثيرة، من البريد العادي، وأسرع بالطبع، لأن الضوء أسرع والكهرباء أسرع.. ويقال إن المخابرات الأميركية اخترعت أضراب "الآي ـ فون". بعد "الفاكس" هذا لم يعد الواحد يقعي أمام الهاتف الأرضي منتظراً مخابرة، قد لا يكون طرفها الثاني موجوداً، بل صار الناس يتمنطقون بجهاز الاتصال الفوري، أو يضعونه في جيوبهم .. وكما تطورت السينما من خرساء إلى ناطقة، ومن أسود ـ أبيض إلى ملونة، كذلك تطور الهاتف النقال من هاتف أرضي بلا أسلاك إلى جهاز تلفزيون متنقل إلى ثلاثي الأبعاد سوى أنك تستطيع بلمسة واحدة، دون حاجة إلى "حاكوم" يسمونه "ريموت ـ كونترول" للتنقل بين المحطات. وبعد كل وصلة طويلة على الآي ـ فون يشعر المستخدم بكآبة ما. إنه موضة صارت أكثر شيوعاً من موضة سراويل الجينز للرجال والنساء والأولاد، وأكثر انتشاراً حتى من دابّة أربع عجلات مطاط، أي السيارة. عادة، يسطو الولد الصغير على جهاز والده النقّال، ثم صار الوالد يتعلم من ولده الإبحار في عالم أجهزة النقال الحديثة، التي تحوي حاسوباً وقائمة أسماء وكاميرا سحرية متقدمة، وآلة تسجيل فيديو لأفلام كاملة، وكل ألعاب التسلية التي كانت على الحاسوب. لم تعد معارض السيارات الحديثة، عن موديلات العام الجديد تجذب متفرجين أو مشترين كثرا، ولم تعد الأفلام الجديدة تصطف طوابير أمام صالات العرض.. صارت الحمّى هي تهافت آلاف مؤلّفة على آخر صيحة في الآي ـ فون وأضرابها. أحد علماء إلكترونيات الاتصال لا يستبعد زمناً يقف فيه الإنسان أمام جهاز حديث جداً، ويطلب "نقله" فورياً إلى حيث يشاء، تماماً كما في أفلام الانتقال من كوكب إلى آخر، ومن مجموعة شمسية إلى أخرى، بل من مجرّة إلى مجرّة بعيدة. في المقهى ترى واحدا أو اثنين يتصفّحون جريدة، واثنين أو ثلاثة يقرؤون كتاباً، وثلاثة أو أربعة يتابعون محطة فضائية.. لكن ترى الجمّ من الحضور إما على انشغال بمفاتيح اللاب ـ توب، أو على انصراف إلى الانشغال بمفاتيح لوحة "آي ـ فون" أو أضرابه. كما في المقاهي كذلك في قطارات الركاب الأوروبية. قلّة تقرأ الصحف والغالبية تحمل في أيديها هذا "الآي ـ فون". سهولة الاتصال تأتي على ما كان سهولة التواصل الشفهي بالسماع بين متحدثين اثنين مع لغة عيون وجسد، أو نقاش بين جمهرة من الجالسين إلى طاولة. كان الله في عون والد لديه عدة أولاد يريدون اقتناء أحدث أجهزة الاتصال وأغلاها، بينما يحمل جهازاً نقّالاً بسيطاً للمخابرات الهاتفية. يقولون إن هذه "طفرة" وكل طفرة ستأتي عليها طفرة أخرى، كما ملّت الناس من الراديو ومن التلفاز، ومن الفاكس. "شبّيك ـ لبّيك.. العالم بين يديك" لكنه عالم حقيقي من جهة وافتراضي من جهة أخرى.. وآفة مثل بقية الآفات. كآبة بعد الإسراف بالآي ـ فون! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آفة الـ آي ـ فون   مصر اليوم - آفة الـ آي ـ فون



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon