مصر اليوم - مجرد اسم في الأخبار

مجرد "اسم في الأخبار" ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجرد اسم في الأخبار

حسن البطل

لم يُقتل أو يستشهد، بل وافت المنيّة الملازم أوّل أحمد الخطيب، الضابط اللبناني الصغير المنشق عن جيش بلاده، ومؤسس وقائد "جيش لبنان العربي". من يتذكر ضابطاً في جيش صار قائداً لجيش، أو من يتذكر "جيش لبنان العربي" وقد مرّت قرابة أربعين عاماً على تأسيسه مطلع الحرب الأهلية اللبنانية؟ في ذلك الزمان، الذي يبدو غابراً، انحاز "الليفتنانت" أحمد الخطيب إلى ما كان "الحركة الوطنية" اللبنانية سياسياً، وذراعها العسكرية التي كانت "القوات المشتركة" اللبنانية ـ الفلسطينية، ضد "القوات اللبنانية"، وكان المعسكر الأول يتم تعريفه في الوكالات بـ "القوات اليسارية" والثاني "القوات اليمينية" وأحياناً "القوات المسيحية" و"القوات التقدمية". للتعريف أكثر: القوات الفلسطينية وحلفاؤها من الميليشيات اللبنانية، والقوات الكتائبية وحلفاؤها من الميليشيات اللبنانية.. وفي الوسط انشق موقف النظام اللبناني بين رئاسة الجمهورية وبعض الحكومة، وبين رئاسة الوزراء وبعض الحكومة. كان مطلب القوات الكتائبية ـ المسيحية هو إنزال الجيش اللبناني لحسم المعركة والصراع مع القوات المشتركة، لأن قيادته العليا كانت مسيحية ـ مارونية، وغالبية قاعدته كانت إسلامية (سنية، شيعية، درزية).. إلخ! كان المطلب اليميني يعني انقسام جيش لبنان، ونشوب "حزب ثكنات" فيه بينما الشعب والبلاد والحكومة منقسمة، لكن دون أن ينقسم مجلس النواب اللبناني.. ولو تعطّل عن العمل حقبة طويلة، ونقل مقره الدائم وسط البلد إلى منطقة محايدة بين البيروتيتين (معبر ومنطقة المتحف). تصرّف "جيش لبنان العربي" كأنه ميليشيا نظامية، وشارك في المعارك ضد الميليشيا المسيحية، وصار له ذراع شرطية تقوم بتنظيم حركة السير في مدينة صيدا مع الكوفيات على الرقاب، وما لبث أن انضم إليه الضابط برتبة رائد أحمد بوتاري، وكان ضابطاً لامعاً في المدفعية، وبقي الملازم أول احمد الخطيب قائداً للجيش! لم تنشب "حرب ثكنات" بين قطعات الجيش اللبناني، وبدأ عقد "جيش لبنان العربي" في الانفراط بعد تدخل الجيش السوري، لأن الرائد أحمد بوتاري رفض القتال ضده، بدعوى أن جيشاً عربياً لا يقاتل جيشاً عربياً. انفرط جيش أحمد الخطيب بعد أن اعتقله الجيش السوري، الذي حاول لعب دور رادع ومتوازن بين الميليشيات، فقد تدخل بداية ضد المعسكر الفلسطيني، ثم ضد المعسكر اليميني. لا أعرف كم سنة أمضى أحمد الخطيب في السجن السوري، لكنه خرج منه معتلاً ومريضاً، ثم وافته المنيّة هذا الأسبوع، ولا أعرف مصير أحمد بوتاري الذي رفض مقاتلة الجيش السوري لأنه "عربي". لكن، ما أتذكره أن الرائد بوتاري كان ضابط مدفعية برهن عن احترافه العالي عندما أمر بقصف صارية (أنتين) محطة تلفزيونية موالية للمعسكر المسيحي في شرق بيروت، وتم ذلك بثلاث طلقات : للتقريب، والتسديد، ثم الإصابة الدقيقة التي طوّحت بالصارية! لبنان اليوم، شعباً وجيشاً وأحزاباً، غيره لبنان سبعينيات القرن المنصرم، ولو أن قاعدة انقسامه السابقة بسبب الفلسطينيين لا تختلف كثيراً عن أساس قاعدة انقسامه قبل أربعين عاماً: قسم مع سورية (وتدخلها في لبنان) وقسم ضد سورية (وضد تدخل حزب الله والحزب السوري القومي، وبعض الحزب الشيوعي) في الحرب الأهلية الدائرة في سورية. لكن الجيش اللبناني صار الأكثر تماسكاً، بعد خضة جيش لبنان العربي، ثم حرب العماد ميشال عون، رئيساً عرفياً للجمهورية، ضد الجميع... والآن صار حليفاً لسورية متسبباً في انقسام غريب : مسيحي ـ مسيحي وإسلامي ـ إسلامي في الموقف من الحرب الأهلية السورية. المفارقة، أيضاً، متمثلة في موقف الرئيس السابق أمين الجميل (الكتائبي) فقد قال بعد أن قصفت المدفعية السورية القصر الجمهوري في "بعبدا": سيأتي يوم ويرتد فيه القصف إلى دمشق. الآن، يقول أمين الجميل نفسه إن ما يجري في سورية مؤامرة و"لمصلحة من يتم إضعاف الجيش السوري"؟.. وفي الخلفية خوف المسيحيين اللبنانيين من المعارضة الإسلامية المسلحة. لبنان كان مختبرا أول للحروب الأهلية العربية، والآن صار مختبرا لحرب أخرى بين دعاة "الربيع العربي" ودعاة معارضيه. كان "جيش لبنان العربي"وصار أثراً بعين عين. وكان أحمد الخطيب ناراً على علم الحرب الأهلية اللبنانية ثم مات.. وصار سطرين أو ثلاثة في أخبار لبنان. لدغة أطرف أخبار المصالحة الفلسطينية ما ورد في صحف الأمس، عن اتفاق فتحاوي ـ حمساوي لوقف التحريض المتبادل، أي "التعريض"المتبادل والتهجمات المتبادلة. .. ذكّرني هذا بزمن عربي كانت الأنظمة تتفق على وقف الحملات الإعلامية، وحتى سنّت القمم العربية قانون عدم التعريض بالملوك والرؤساء! الأصل هو التحريض بين إسرائيل وحكومتها وإعلامها وبين الفلسطينيين وحكومتهم وإعلامهم.. أول ما يجب وقف منع الصحف الفلسطينية عن التداول في غزة والضفة؟! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجرد اسم في الأخبار   مصر اليوم - مجرد اسم في الأخبار



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon