مصر اليوم - لبنان القوي؛ لبنان الضعيف

لبنان القوي؛ لبنان الضعيف !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لبنان القوي؛ لبنان الضعيف

حسن البطل

أيها الفلسطينيون: ارفعوا عن عيونكم "شوّافات" الصلحة؛ وارفعوا رؤوسكم عن معلف كيري. هل ستجتاز "بلاد الأرز" قطوع آذار، كما اجتازت قطوع شباط؟ بعد 11 شهراً تشكّلت في لبنان "حكومة وحدة طنية" وفق معادلة: 8 ـ 8 ـ 8 ، أي مثالثة لمعسكر 14 آذار (سعد الحريري وحلفاؤه) و8 آذار (حزب الله وحلفاؤه) ومعسكر البين ـ بين! في آذار المقبل تنتهي الولاية الدستورية لرئيس الجمهورية، العماد ميشال سليمان، الذي خلف العماد إميل لحود، فهل ينتخب برلمان اللبنانيين العماد ميشال عون خلفاً للعماد ميشال سليمان؟ إن حصل، فستكون هذه المرّة الأولى حيث يتوالى على قصر بعبدا ثلاثة من قادة الجيش.. وبالانتخاب لا بالانقلاب، علماً أن أول عماد للجيش صار رئيساً كان اللواء فؤاد شهاب آخر خمسينيات القرن المنصرم، بعد حرب أهلية صغرى. قيل، بعد تشكيل حكومة تمام سلام، نجل صائب (بيك) سلام، أنه انضم إلى "نادي رؤساء الحكومات" كما رئيس الحكومة "المزمن" سابقاً رشيد كرامي، الذي خلفه بعد اغتياله شقيقه عمر كرامي. "نادي قادة الجيش"؟ ونادي "رؤساء الحكومات".. وثالثهما "نادي النواب" حيث النائب الجدّ يخلفه النائب الابن، ويخلفه النائب الحفيد، كما هو حال نواب آل فرنجية ونواب آل الجميّل.. وآخرين من ساسة لبنان الكبار وأولادهم وأحفادهم! في مجلس النواب الحالي، الذي عاد إلى مقره التاريخي في "ساحة النجمة" وسط بيروت، بعدما انتقل خلال الحرب الأهلية إلى بوابة عبور "المتحف" بين البيروتين؛ هناك النائب عن زغرتا طوني فرنجية، الابن، نجل النائب المغدور طوني فرنجية ـ الأب، نجل النائب ـ والرئيس لاحقاً سليمان فرنجية. هناك، أيضاً، النائب نديم الجميّل الشاب، نجل الرئيس الشاب المنتخب بشير الجميّل (والمغدور قبل القسم الدستوري) نجل النائب المزمن بيار الجميّل، ناهيك عن سلالة النيابة في آل شمعون، وبقية أولاد وأحفاد العائلات السياسية اللبنانية، مثل جنبلاط وأرسلان.. وآخرين. الذي دفعني للتطرق إلى انتخابات الرئاسة اللبنانية، (نادي الرؤساء ـ الأعمدة) ونادي رؤساء الحكومات، ونادي النواب، هو تصريح النائب نديم الجميّل الكتائبي (اللبناني ـ المسيحي الماروني) أنه لن يعطي صوته للمرشح للرئاسة العماد ميشال عون، ربما خلافاً لعمّه النائب والرئيس لاحقاً، ورئيس حزب الكتائب أمين الجميّل الذي قد يعطي صوته للعماد عون، وهذا كان، "الرئيس الوفي" المؤقت للجمهورية، بعد شغور منصب الرئاسة باستنفاد الأجل الدستوري للرئيس أمين الجميّل، دون الاتفاق على رئيس آخر. مع هذه "الأندية" الثلاثة، فلبنان هو الدولة العربية الرائدة في الحكم البرلماني ـ الديمقراطي، رغم أزمات البرلمان والحكومات والرئاسات. كيف هذه "العجيبة" اللبنانية، التي تتجسّد في أغاني فيروز عن "لبنان يا أخضر يا حلو" أو في "هالكم أرزة العاجقة الكون" كما يقول، ربما، سعيد عقل ومريدوه! الجواب نجده في مفارقة فذّة لنظام وشعب عربي، حيث النظام هو، ربما، الأضعف بين الأنظمة العربية، وحيث الشعب هو الأقوى بين الشعوب العربية. الذين زاروا لبنان من فلسطين الضفة وجدوا أن الخدمات العامة (الهاتف، الإنترنت، المواصلات، الكهرباء، البلديات.. إلخ) متخلفة عن مثيلاتها في الضفة.. هذا، بعدما كان لبنان في الطليعة العربية خدمياً. هذا طرف "الضعف" وأما طرف القوة؛ قوة الشعب اللبناني، فهي تتمثل في أنه انتصر خلال ربع قرن على ثلاثة احتلالات: الفلسطيني، الإسرائيلي.. والسوري، ودحر الاحتلالات بالقوة وبالتحالفات الخارجية معاً. كان بيار الجميل صاحب عبارة "قوة لبنان في ضعفه" وصارت قوته في مقاومته للتدخلات الخارجية، وبدلاً من المقاومة الفلسطينية المهزومة من إسرائيل، صار بلداً للمقاومة اللبنانية المنتصرة على إسرائيل (حزب الله متحالفاً مع إيران وسورية)، وبدلاً من ميليشيا الكتائب و"القوات اللبنانية" صارت هناك ميليشيا "حزب الله" وهي أقوى قوة، بل أقوى من الجيش اللبناني المتعايش معها (معادلة: جيش، ومقاومة، وشعب!). فإلى رئاسة الجمهورية في آذار، حيث العماد عون المسيحي ـ الماروني كان خصماً لسورية، ثم صار حليفاً للنظام السوري ضد المعارضات السورية المسلحة، وجرّ معه نصف المعسكر اللبناني ـ المسيحي، ونصف المعسكر اللبناني ـ الإسلامي (حزب الله، والحزب السوري القومي). الأندية السياسية اللبنانية الثلاثة، لا تتنعّم بالوراثة فقط، بل قدمت ضحايا من النواب ورؤساء الحكومات (رشيد كرامي) ورؤساء الجمهوريات (بشير الجميّل ورينيه معوّض) كما قدم نادي رؤساء الأحزاب والطوائف ضحايا (كمال جنبلاط الدرزي، وداني شمعون الماروني، وطوني فرنجية الماروني). على ما يبدو، فإن انتخاب عون (وهو أقوى المرشحين) سيخربط التحالفات اللبنانية، بدليل اجتماع رئيس كتلة 14 آذار سعد الحريري مع العماد عون، وربما انحياز رئيس الحكومة تمام سلام للعماد عون.. وأيضاً "حزب الله"، فلا يبقى في المعارضة سوى حزب القوات اللبنانية، برئاسة سمير جعجع وبعض حزب الكتائب، وبعض المسلمين السنة! الناخبون الخارجيون الكبار هم: سورية، فرنسا، أميركا، وأيضاً السعودية حليفة معسكر 14 آذار، والتي تحاول تقوية الجيش اللبناني بالسلاح الفرنسي ليعادل قوة "حزب الله" كما تسلّح وتموّل المعارضات السورية المسلحة.. إنها "حمّالة الحطب"؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لبنان القوي؛ لبنان الضعيف   مصر اليوم - لبنان القوي؛ لبنان الضعيف



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon