مصر اليوم - أبو مازن المحيِّر شريك ـ لا شريك؛ وسيط ـ لاعب

أبو مازن المحيِّر؟ شريك ـ لا شريك؛ وسيط ـ لاعب !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو مازن المحيِّر شريك ـ لا شريك؛ وسيط ـ لاعب

حسن البطل

هيك في المثل العامي اللبناني: "اللّي ما عندو كبير يستأجر له كبير". كان كبير الفلسطينيين عرفات كبيراً حقاً. في عز حصار بيروت 1982 سألني جاري الماروني إيليا مهنّا: "لو ما طلع أبو عمار بسلام.. شو راح يصير فيكم"؟ قلت ما قاله الشاعر: "شعبنا ليس بعاقر".. عبس العم إيليا وقال مثلاً آخر: شوف..! بطن الأمة مثل بطن الأم ما بيخلّف اثنين كبار وراء بعض. كان الكبير أبو عمار، بلسانه هو: مصري الهوى من حيث التنشئة، وخَلَفه أبو مازن، الذي يقولون إنه سوري التنشئة، ولكنهما برهنا أن "بطن الأمة" الفلسطينية قادر على إنجاب كبيرين متعاقبين! أبو عمار تدخّل في سورية (ولو رداً على تدخّل سورية في منظمته وتدخلها في لبنان) واقترف غلطة دعم التمرد في حماة، ودافع بضراوة سياسية وبالكواليس عن "القرار المستقل" لكنه بعد خروج بيروت 1982 ثم خروج طرابلس ـ لبنان مال إلى التوازن في سياسة الخلافات العربية، مع مرارة سياسية ـ شخصية لأن سورية حالت دون حضوره مؤتمر قمة بيروت العربية، حيث طرحت السعودية "مبادرة السلام العربية". لأبو مازن سياسة عربية أخرى، وربما سياسة فلسطينية أخرى، لأن الظرف العربي والفلسطيني تغير، وربما لأنه يفهم سورية خلاف ما فهمها عرفات، بحكم اللجوء والتنشئة في سورية. سياسة أبو مازن العربية هي: عدم التدخل في الشؤون العربية وخلافاتها ومعسكراتها، لكن دون إهمال سياسة الوساطة ودبلوماسيتها العلنية والسرية، وإبعاد جاليات اللجوء والعمل الفلسطينية عن الصراعات العربية والإقليمية، التي تأكل من صحن الاهتمام العربي والإقليمي والدولي بالقضية الفلسطينية. الأزمة السورية شارفت حدود نكبة سورية وعربية .. وفلسطينية، حيث "غابت القضية الفلسطينية عن الإعلام العربي والعالمي لتحل مكانها أخبار الغوطة ودرعا.." يقول أبو مازن! بينما الدول العربية والإقليمية المجاورة لسورية تتدخّل وتؤجّج أزمتها، فقد اختار الكبير أبو مازن دور "ساعي خير غير منحاز". كشفت صحيفة "الأخبار" اللبنانية المقربة من حزب الله دوراً كبيراً و"سرياً" لعبه الكبير الفلسطيني أبو مازن بين المعارضة ـ المتعارضة لتوحيدها، وبين المعارضة والنظام للوصول إلى حل تفاوضي، وبين النظام والمعارضة والقوى الكبرى الدولية اللاعبة (روسيا ـ أميركا) في الأزمة السورية. ذروة الوساطة كانت في آذار قبل عام، عندما اهتم الرئيس بوتين بالأفكار الفلسطينية خلال لقائهما في موسكو، وبعد أيام طرح أبو مازن هذه الأفكار على الرئيس أوباما خلال زيارته لرام الله، وأقنعه بتجاوز الشروط المسبقة على ترشيح الأسد لدورة رئاسية جديدة، وصلاحيات الأسد في حكومة انتقالية ذات صلاحيات. قوة الدفع لدور الوساطة الفلسطينية جاءت بعد نجاحها في إطلاق "مخطوفي اعزاز" اللبنانيين، ثم إلى جانب فكرة حوار سوري ـ سوري، سعى أبو مازن لربط خيوط اتصال بين القيادة السورية وكل من المشير عبد الفتاح السيسي والرئيس أوباما. لم تكن الوساطة الفلسطينية بعيدة عن حل لمسألة الترسانة الكيميائية السورية، ولا عن عقد جلسة مؤتمر جنيف ـ 2، ولكن مع ترك الإعلان عنهما إلى موسكو. لم ينجح مؤتمر جنيف ـ 2 لكن لدى أبو مازن خطة أخرى قد تنجح أو لا تنجح، والمهم أن تقدير القيادة السورية لوساطة أبو مازن يفسر "حلحلة" جزئية لأزمة مخيم اليرموك، المسؤول عنها النظام والمعارضة والفصائل الفلسطينية معاً ! الإسرائيليون مختلفون حول أبو مازن "الشريك" أو "اللاشريك" والفلسطينيون مختلفون حول التفاوض والانتفاضة، والطرفان حول دور كيري في الوساطة بينهما. لكن، وخلافاً للتدخل العربي والإقليمي والدولي لتأجيج الأزمة السورية، فإن أبو مازن يلعب دوراً أفضل من أدوار تهدف لتدمير سورية. غادرت السلطة سياسة الانخراط والانحياز في الصراعات العربية، ووجهت كل جهودها نحو صراعها مع إسرائيل ودور الوساطة الأميركية المنحازة لإسرائيل. "صفر مشاكل" مع الدول العربية، لمواجهة "كل المشاكل" في الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. في تاريخ الزعامة الفلسطينية أنها ليست "رخوة" لا في القتال، ولا في السياسة، ولا في التفاوض. كان الكبير أبو عمار يقول: "ما كل طير يؤكل لحمه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو مازن المحيِّر شريك ـ لا شريك؛ وسيط ـ لاعب   مصر اليوم - أبو مازن المحيِّر شريك ـ لا شريك؛ وسيط ـ لاعب



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon