مصر اليوم - مدينة المفارقات الفلسطينية

مدينة المفارقات الفلسطينية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدينة المفارقات الفلسطينية

حسن البطل

سأصطاد مفارقة واحدة من كتاب «حلم رام الله» لمراسل «لوموند» هذه البلاد «التيرّا - سانطة» بمدنها العتيقة، المذكورة في أساطين الكتب المقدسة وكتب المؤرخين والرحالة، تعف عن ذكر مدينة رام الله. رام الله تتوسط شقيقتها البيرة (بئروت - الرومانية» واختها بيتونيا (الكنعانية) الأعرق والأقدم منها، لكن هذه المدينة المثلثة يشار اليها رام الله، وقد تغدو حاضرة (متروبوليت) باحتواء الأحياء والقرى والكويكبات من حولها. هي المدينة الأحدث في الضفة إلى حين إسكان مدينة روابي، والمدينتان وسائر مدن ضفة التلال ذات الدّلال مقامة على ظهر الجبل، باستثناء أريحا العريقة (ثاني أقدم مدن العالم المأهولة بعد حلب - السورية - حسب اليونسكو؛ ودمشق أقدم العواصم المأهولة) .. وأيضاً جنين القديمة، وهما تتمتعان بامتداد سطحي أفقي، خلاف مدن ظهر الجبل. على حداثتها، فإن لرام الله طابع المدن القديمة، ولو كانت بلا أسوار وأزقة وحوارٍ (ولكن بشوارع ضيقة). المدن القديمة في الشرق القديم كانت تبنى وتمتد على شكل دوائر من المركز - السوق، ويحيط بها سور يحميها - لا يحميها من غزاة مصممين يحاصرونها ويهدمونها وأسوارها. هل تغدو رام الله «نيويورك» الضفة، كما يتساءل مؤلف الكتاب بانجامين بارت، من حيث إنها تجسد «فلسطين الصغرى» بتنوعها ومفارقاتها، وكون سكانها وزوارها العابرين أو المقيمين يمثلون الشعب الفلسطيني في البلاد والشتات. .. لكن، في نيويورك يسألون، في الواقع وفي أفلام السينما، عن المكان، فيقال لهم: بعد شارعين أو ثلاثة، لأنها مدينة ذات شوارع متعامدة، واشارات مرور «الموجة الخضراء». رام الله حديثة العهد بإشارات المرور (أولى الإشارات بعد إنشاء السلطة الفلسطينية) .. وما يمنع شق شوارع متعامدة هو، اضافة الى عقلية الشرق في بناء المدن، كونها ذات طبوغرافية متفاوتة العلو، مع استثناءات نادرة أو قليلة، أبرزها «ميدان فلسطين - السبع نجوم قديماً» في شارع يافا. .. ومن ثم، فشوارع رام الله تنظم حركة السير (للسيارات والمشاة الفوضويين) بوساطة المستديرات، كما هي حال معظم مدن الضفة ذات الطبوغرافيا المتموجة، باستثناء الامتداد الأفقي لضواحي مدينتي أريحا وجنين. هذا يعني، مثلاً، غياب التنقل - إلا ببعض الشوارع - بوساطة الدراجات الهوائية (البسكليت) واستحالة إنشاء شبكة مترو (أندر- غراوند) وربما شبكة سكك حديدية سطحية. مجموع سكان كل مدينة من مدن الضفة (ذات مئات القرى) يقل عن عدد سكان حي من أحياء العواصم والمدن العربية الكبرى؛ ومجموع سكان الضفة يعادل سكان مدينة باريس. صحيح، أن مدينة روابي الحديثة قيد الإنشاء ستكون ذات تخطيط مدني عصري، ولكنها مدينة تلال أيضاً، ستخلو من الشوارع المتعامدة، وبالتأكيد من شبكة قطارات مترو أو سطحية. في أول حقبة السلطة نصح خبراء تنظيم المدن الفرنسيون بإلغاء ميدان المنارة الأشهر في المدينة، وجعله شوارع متعامدة، وشق ممرات للمشاة تحته، لكن الخبراء الفلسطينيين اعترضوا لأسباب وجيهة، وأبرزها فنياً أن شوارع المدينة غير متعامدة، وشوارعها المستقيمة - شبه المستقيمة نادرة، بما يفرض أن يكون وسط المدينة «شرقياً» من حيث كثافة الحركة البشرية والاقتصادية وحركة السير أيضاً. لدي ملاحظات جمالية على مستديرات مدينة رام الله، وهي مختلفة ومتنوعة الإنشاءات بعضها بنوافير مياه، والأخرى من دونها. بعضها يجمع الحجر والشجر والنباتات وبعضها مع نصب حجري في وسطها، والآخر من زجاج مثل مستديرة محمود درويش. أجمل مستديرات رام الله هو أحدثها قرب قصر رام الله الثقافي، وربما مستديرة كريم خلف القريبة منها، ذات الشعلة من الفولاذ في وسطها. لكن أقبحها هي مستديرة بيتونيا، رغم أنها الأكثر كلفة في الانشاء، وتتوسطها سلال معدنية مليئة بحبات ثمار كبيرة من «الفيبر - غلاس»، دون شجرة ودون نبات أخضر، مع أضواء وماء تنطفئ غالباً، ويغدو الماء بركة آسنة! باستثناء التقاط مفارقة أن لا ذكر في التاريخ لمدينة صارت «عاصمة» الادارة الفلسطينية فإن كتاب «حلم رام الله» يحوي مفارقات غزيرة للمدينة وسكانها، ويحتاج قراءة أخرى. * * * بنجامين بارت «حلم رام الله - رحلة في قلب السراب الفلسطيني» دار جرّوس برس - ترجمة سنا خوري .. مع مغالطات في لفظ الأسماء. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدينة المفارقات الفلسطينية   مصر اليوم - مدينة المفارقات الفلسطينية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon