مصر اليوم - موسكو وأوروبا وربيع كييف

موسكو وأوروبا و"ربيع كييف"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موسكو وأوروبا وربيع كييف

حسن البطل

خلاف بقية نسور (صقور وعقبان) هي بعض شعارات الدول، فإن النسر الامبراطوري الروسي ذو رأسين يلتفتان لجهتين: في دلالة على أن روسيا الاتحادية، ولاحقاً الاتحاد السوفياتي، هو آسيوي وأوروبي. أعرف أنهم غيروا علم المطرقة، والمنجل السوفياتي، ولا أعرف هل غيروا شعار الدولة، والاتحاد، او الامبراطورية. ما لم يتغيّر في روسيا الامبراطور - بطرس الأكبر، او الامبراطورة الاسطورية إيكاترينا، وامبراطورية لينين وستالين، هو موقع اوكرانيا في سياسة روسيا الاتحادية، والاتحاد السوفياتي، ثم الاتحاد الروسي و"أسرة الدول المستقلة". أوكرانيا ذات شاطئ على البحر الأسود، أي هي موطئ قدم الحلم الامبراطوري الروسي ثم السوفياتي، ثم الروسي للوصول الى "المياه الدافئة" للبحر المتوسط، عبر مضيق الدردنيل والبوسفور التركي. ستقوم القيامة لو أغلقت أنقرة "خيشوم" موسكو البحري! هذه هي سيباستبول قاعدة الاسطول الروسي، ثم السوفياتي، ثم الروسي، أو "خيشوم" الامبراطورية الروسية والسوفياتية، التي صارت، من الحقبة السوفياتية "اهراءات قمح" امبراطورية دولة العمال والفلاحين، وايضاً بعد أن انهارت المنظومة الاشتراكية، ثم الامبراطورية السوفياتية، صارت ممر شرايين الغاز الروسي التي تمدّ اوروبا بالطاقة غير الملوثة للجو. اذا تسامحت موسكو مع النزعات الاستقلالية في جورجيا (موطن رأس ستالين)، وايضاً آخر وزير خارجية للاتحاد السوفياتي شيفارنادزة) فإنها لم تتسامح مع النزعات الاستقلالية القديمة للشيشان، التي هي في "الاتحاد الروسي" وقمعتها بقسوة وبصبر ايضاً. واستبدلت موسكو "درع" الاتحاد السوفياتي، ببذلة "أسرة الدول المستقلة"، وأما دول شرق اوروبا فقد اجتازت طريقاً طويلاً منذ انتفاضة بودابست وانتفاضة براغ، واخيراً تمرد وارسو الناجح بقيادة ليخ فاونسا .. الى الانضمام لامبراطورية اخرى، هي الاتحاد الاوروبي، تحقيقاً لحلم ديغول "من الاطلسي الى (جبال) الاورال". كان فلاديمير بوتين شاهداً على انهيار المنظومة الاشتراكية، بدءاً من انهيار جدار برلين، ثم انهيار الاتحاد السوفياتي بعد سياسة البيروستريكا، وهو يرى في الانهيارين "نكبة" جيو-بوليتكية" عظمى، منذ خرجت دول بحر البلطيق من النفوذ السوفياتي (لاتفيا، استونيا، لتوانيا). صحيح، ان ألمانيا عادت موحدة وقائدة لأوروبا بقوة "المارك" و"المرسيدس" بدل قوة دبابات "البانزر" النازية، لكن تشيكوسلوفاكيا انقسمت الى تشيخيا وسلوفاكيا، ثم انضمتا معاً للاتحاد الاوروبي. هذا انقسام قومي. أوكرانيا تتطلع للانضمام للاتحاد الاوروبي، منذ ولاية "الاميرة البرتقالية" يوليا تيمو شينكو، ذات الشعر الذهبي المعقود بشكل تاج ملوكي، لكن نصف الشعب وأكثرية الجيش الأوكراني (اكبر جيش في الاتحاد الأوروبي) يتطلعان نحو الشرق والشمال، أي نحو موسكو، التي صارت قادرة على الدخول في منافسة الإغواء الاقتصادي مقابل الإغواء الاقتصادي الأوروبي. يمكن لموسكو أن تستعيض عن أنابيب الغاز المارة بأوكرانيا، لكن لا يمكن لها أن تسلّم بخسارة قاعدة سيبتاستبول البحرية، فهي امتيازها ومنفذها للمياه الدافئة منذ الامبراطورية الروسية، قبل الامبراطورية السوفياتية .. واهميتها لروسيا اكثر من أهمية قواعد أميركا في اليابان وكوبا. أوكرانيا المقسومة بين موسكو عاصمة الاتحاد الروسي وبروكسل (عاصمة الاتحاد الاوروبي) قد تنقسم اما بحرب اهلية، وإما بطلاق ديمغرافي كما حصل في تشيكوسلوفاكيا، وإما بالوسيلتين معاً، كما حصل للاتحاد اليوغسلافي، الذي بناه تيتو .. وهذا لم يكن صربياً بل كراوتياً للمفارقة. يتحدثون عن "حرب بالوكالة" بين موسكو وواشنطن (وبروكسل) في سورية، علماً أن سببها هو منافسة مشروع أنابيب الغاز القطري لأوروبا، عبر سورية، للغاز الروسي عبر أوكرانيا. لكن، فيما يتعلق بأوكرانيا، فإنهم يتحدثون عن صراع مباشر، او تجدد "الحرب الباردة" بسبب أوكرانيا بين روسيا والغرب (أميركا وأوروبا). يشبّهون روسيا بالدبّ، والدب الروسي أصيب بجراح ثخينة بعد سقوط جدار برلين، لكنه صار ضارياً في عهد بوتين، وخاصة أن أميركا تلقت دروساً قاسية في أفغانستان والعراق، ولا يستطيع الاتحاد الأوروبي ان ينافس روسيا اقتصادياً مع متاعبه الاقتصادية في دولة، عدا ألمانيا وفرنسا. .. ولا تريد موسكو أن "تسحق" ربيع كييف، وأيضاً خسارة قاعدة سيباستبول، وأميركا لا تفكر بمواجهة عنيفة مع موسكو. الأغلب أن تنقسم أوكرانيا بين موسكو وبروكسل. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موسكو وأوروبا وربيع كييف   مصر اليوم - موسكو وأوروبا وربيع كييف



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon