مصر اليوم - الأميرة خبيزة

الأميرة خبيزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأميرة خبيزة

حسن البطل

"إذا نوّرت أُطعمت للحمير" وأنا واحد مثلكم من أَكَلَة الخبيزة. وعلى شرفتي "سوبر خبيزة" تتربع أميرة في قوارة ضخمة! أشرب قهوة الصباح، وهي تشرب أشعة شمس شتاء دافئ، تصلها أكثر دفئاً من خلف زجاج شرفتي الفسيحة.. كأنها مستنبت "حماموت" تريد سمو الأميرة خبيزة ان تتأمّر فيه على الملكات المزهرات! هذه أميرة متسللة وجدت في القوارة غذاء ملوكياً اشتريته لغيرها من "الفلاورز شوب" .. وخلطته بقليل من تربة حمراء جبلية، كانت "ملغومة" ببذور برية. الأميرة خبيزة تتربع في قوارة هي "ربعية" برميل حديدي نويت زرع شجيرة صنوبر ألمانية فيها. قبل ان أفعل، أطلت بادرة نبتة غريبة.. فإذا بها بطاطا؟ أبله من يزرع بطاطا في قوارة على شرفته. قرأت أن الألمان بين جمهورية فيمار ورايخ هتلر، زرعوا البطاطا على سقوف بيوتهم بدل القرميد الأحمر. جاء الكابورال الذي صار فوهرراً، وصاح بهم: أيها الجرمانيون.. الى متى تأكلون البطاطا ثلاث مرات في اليوم، وغيركم يأكل الكافيار؟! فصاحوا "هايل هتلر. ألمانيا فوق الجميع". هيا الى كافيار بحر قزوين لنأكله بالملعقة". قلعتُ البطاطا البلهاء، لكن من يقوي قلبه على اقتلاع نبتة بندورة في القوارة؟ أزهارها عيون طفل واسعة تتوسل. تنوّر وتتكوّر ثماراً بنسق عجيب. لتنتظر شجرة الصنوبر عاماً آخر. الولد انبسط من "بندورة سوبر" على الشرفة (أطول منه) والأصدقاء تذوقوا "بندورة بطعم البندورة". جاء دور الأميرة خبيزة في حق الحياة بالقوارة. نبتة فطرية جدا. مسالمة، قنوعة.. فلو أنها هددت حياة نبتة الحبق البري، في الطرف الآخر من القوارة، لأجهزتُ على روحها.. باعتباري من أكلة الخبيزة، وكمثقف صغير من أنصار الحبق البري. خلال شهر لا غير، شبّت الخبيزة من شتلة قميئة الى أميرة نباتات الزينة على الشرفة. أسقي خبيزتي ماء سخياً، لأغيظ خبيزات حقول، تحتها بطبقتين، لا تزال قزمة في شتاء شحيح المطر. فوجئت، بالأمس، ان الأميرة توشك على البلوغ. يقولون: "البنت نوّرت" أي ستصير ناهداً.. وكاعباً.. وامرأة ولوداً. النبتة توشك على التنوير.. لتورّث الإمارة الى ذراريها إذا لم أفترسها. ماذا أفعل؟ أزيح الستارة لتشرب مزيداَ من ضوء الشمس! تتسع الشرفة لما أحب وأريد من نباتات الزينة. سأترك الخبيزة وشأنها. ربما ستتطاول قامتها على قامتي، فأخلدها بصورة في أرشيفي .. وليس لموسوعة "غينيس". قرأت أن رجال الأعمال اليابانيين يزرعون شجيرات زينة قميئة في قوارات مكاتبهم الفخمة. وبعضهم يزرع شتلة فليفلة أو بندورة، ثم يتبارون في التغني بها بين صفقة خاسرة صغيرة، وأخرى رابحة وكبيرة. صديقي مثقف كبير، زرع في شرفته شجيرة خروع، من لا يكره مذاق الخروع؟ غير أن أوراقه مدهشة في سرعة النمو (الماء والخضراء والوجه الحسن). الخبيزة تنمو مطمئنة إليّ، ومطمئنة على سلامة حياتها من أسنان الماعز والحمير والبقر. صارت تنمو خرافياً، حتى أنها نوّرت في كانون الثاني. صيفية بندورة، خريفية بطاطا.. وها هي شتوية خبيزة في قوارة لعينة واحدة. الخبيزة تظل بطعم الخبيزة.. خلاف البندورة والبطاطا "المؤدلجة" وراثياً. حتى الآن، لا تشكو نبتة الحبق البري من تآمر الخبيزة. لو شَكَت لطوّحت بالإمارة والأميرة لصالح الحبقة التي زرعتها أميرتي الحبيبة، وصارت تداعبها بأناملها.. وأنا أشم الحبق من الحبق على أيد من الحبق! "اذا نورت أُطعمت للحمير" غير أن المثقف البيئوي مثلي قد يحب قهوة الصباح مع خبيزة تشرب أشعة الصباح. مذاق القهوة يظل كما هو، والخبيزة مذاقها كما هو.. بينما مذاق كثير من الخضار صار مثل مذاق كثير من الأفكار التي لا تنور، ولا تكبر، ولا تخلّف.. ولا تريد أن تموت.! على ساحل غير مطروق في تونس، صادفت قرنفلا بريا. قزم القامة. عشوائي النمو .. وله رائحة لا ينساها خيشومك، ولا يجدها في دكاكين الزهور. القرنفل لم يعد القرنفل. الخبيزة تظل الخبيزة. حكمة صغيرة من فن البقاء في الحياة.. إذا لم يروض الإنسان النباتات طلباً للوفرة على حساب النكهة. قرأت استطلاعاً أميركياً طريفاً. سألوا بعض أولاد حي هارلم في نيويورك: من أين تأتي أمهاتكم بالبيض؟ بعضهم أجاب: من مصنع "السوبرماركت". يقال: الولد يتعلم من متابعة نملة أكثر مما يتعلم من برامج مايكروسوفت، والمثقف الصغير والفقير مثلي، يتعلم من نبتة الخبيزة خيراً من تعاطي أفكار نيئة، أو سيئة الطبخ، أو رديئة المذاق.. مدجنة أو مؤدلجة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأميرة خبيزة   مصر اليوم - الأميرة خبيزة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon