مصر اليوم - كل امرئ عبد رحم

كل امرئ عبد رحم ..

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كل امرئ عبد رحم

حسن البطل

يقولون: القول أهمّ من القائل، فإن حكى الرسول العربي عن المرأة، أو حكى سعيد عقل عمّا حكاه الرسول عن المرأة، أهمّ مما حكاه خطّاط "فلسطين الثورة ـ بيروت"، ومنه أخذت عنوان العمود "كل امرئ عبد رحم..". الخطّاط اللبناني الدرزي كان يسخر من زميل له اسمه عبد الرحمن.. وتتمة القول: ".. إلاّ أحمد عبد الرحمـ(ا) ن" كما يكتبها الإخوان التوانسة. تُحبّون رقّة شعر سعيد عقل، وقد لا تُحبّون أشياء أخرى في أفكاره، ومنها كراهيته للفلسطينيين والعرب والمسلمين.. لكنه لما حكى عن الرسول محمد قال: يكفيه مجداً قولته: "الجنّة تحت أقدام الأمهات". تُحبّون أرسطو وسقراط وأفلاطون، غير أن واحداً منهم له قولة عجيبة ـ غير عجيبة. هاكم هي: "الحمد للخالق الذي خلقني ذكراً لا أنثى. أثينياً لا إسبارطياً. إغريقياً لا همجياً" أثينا كانت للفنون والعلوم والفلسفة، وإسبارطة للحرب والضرب والرجولة؛ وبلاد الإغريق للحضارة، وأوروبا شمالها كانت غارقة في الهمجية. لكن، هل له أن يُفاخر بذكورته؟ ربما لأنه فيلسوف، والنساء الفيلسوفات قليلات.. رغم أن "كل امرئ عبد رحم .. إلاّ أحمد عبد الرحمـ(ا) ن" كما قال؟ وكما جعلت قولته عنواناً لعمود يصادف "عيد المرأة العالمي"، حيث امتلأت به صفحات الفيسبوكيين، وأختار منها حواراً بليغاً بين صديقي زياد خداش، صاحب الفطور العرمرمي، ووالدته: ".. يمّا اليوم عيد المرأة العالمي" قال زياد، فتلقّى جواب أُمّه: "لن أنسى البقدونس في صحن السلاطة". هو يوم عطلة رسمية وأهلية في فلسطين.. فكم رجلا ـ زوجا سيطالب امرأته ـ زوجته بطبخة عامرة في هذا اليوم؟ وبخاصة مع إحصائية تقول إن قتل النساء في فلسطين ارتفع من أربع ضحايا عام 2012 إلى 27 عام 2013 وثمان في الربع الأول من العام 2014.. مع أن زياد وأبو زياد ينسبانها إلى ارتفاع جرائم القتل في فلسطين بشكل عام. قال لي صديقي المتزوج إنه يتعب في عمله، فقلت له: فكّر معي: كم مرّة تنحني زوجتك الموظفة، وأُمّ ولديك، في البيت يومياً، وكم مرّة تنحني أنت في اليوم؟ (اسألوا الفلاّحة الفلسطينية؟). قرأت عشية يوم المرأة إحصائية نسوية فلسطينية عن قلّة عدد النساء في الوظائف العليا، وعن كثرتهن الكاثرة في وظائف أخرى، مثل التعليم.. فوجدت أن النسب بين المرأة الفلسطينية والمرأة الإسرائيلية ليست متفاوتة جداً.. ولا في دول العالم! أهمّ ما قرأته ـ عدا طلب رئيس السلطة من الذين يهمهم الأمر دراسة وتعديل قوانين التمييز في قانون العقوبات تجاه المرأة ـ هو تخريج 23 ضابطة فلسطينية في الأردن للعمل في "الحرس الرئاسي"، علماً أن رجال الحرس الرئاسي الفلسطيني حصلوا على مرتبة متقدمة عالمياً في امتحانات أردنية للمهارة القتالية (ربما المرتبة 9 من 36) بما فيها قوات أميركية. ذكرني هذا بما لم أقرأه في الفيسبوك والصحف عن المرأة الفلسطينية، وهو دور الفدائية دلال المغربي في قيادة عملية الشاطئ الشهيرة، رداً على تنكُّر ايهود باراك بزيّ امرأة في "عملية فردان" ضد ثلاثة من القادة الفلسطينيين. أيضاً، تذكّرت "فرانسواز" التي شاركت في عملية بحرية فلسطينية مع مقاتلي "فتح" عام 1985، انطلاقاً من لبنان، رغم أنها زوجة ووالدة لولدين، واعتبرها أبو عمار من شهداء فلسطين. أجمل صورة رأيتها على "الفيسبوك" من لقطة للفدائي القديم ـ والمصور لاحقاً الزميل يوسف قطب، عن فدائية وفدائي يركضان باسمين في جنوب لبنان، ولعلني أحترم، إضافة للثورة الفلسطينية، حركة "مجاهدي خلق" وكذلك حزب العمال الكردستاني، لأن المرأة فيهما تلعب دور رفيقة الرجل وزميلته! تقول الإحصائيات الفلسطينية إن نسبة الذكور والإناث في المجتمع متوازنة، مع ميل طفيف لصالح الذكور، وهي الحالة الاعتيادية، نظراً لأن الرجال يموتون قبل النساء بشكل عام في الحروب والأمراض! كتبت مرّة، أنني أحلم بفلسطين ديمقراطية تحكمها "ملكة" ورئيس وزراء قوي، على أن يتم انتخاب "الملكة" لمدة عشرين سنة، وتكون في الأربعينيات من عمرها، وفي الستينيات من عمرها تنتخب "ملكة" غيرها، وتكون ذات علم وأدب وشخصية قوية ومحترمة. صحيح، أن أرسطو أو أفلاطون أو سقراط، كان محقاً في سعادته لكونه من أثينا، ولكون بلاد الإغريق منارة في الحضارات القديمة، لكن لم يكن محقاً في سعادته لكونه ذكراً لا أنثى، وربما لأن فرصته ليكون أنثى تعادل فرصة (واحد من اثنين) ليكون امرأة، ولكن في بلاد الإغريق كانت هناك "ربّات" للجمال والحكمة، وأيضاً للشر مثل "ميدوزا".. كما هو حال الرجال!. تقول إحصائية دولية إن أهم ثلاثة رجال في التاريخ هم: السيد المسيح، نابليون بونابرت، والنبي محمد، وأظنّ سعيد عقل كان على صواب في قوله: يكفي محمداً فخراً أنه قال: "الجنّة تحت أقدام الأمّهات"، ويكفي محمود درويش أنه قال عن المرأة: "حارسة نارنا الدائمة" أي استمرار حياتنا. القول أهمّ من القائل، وقال صديق: "كل امرئ عبد رحم..". نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كل امرئ عبد رحم   مصر اليوم - كل امرئ عبد رحم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon