مصر اليوم - ع الفاضي

ع الفاضي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ع الفاضي

حسن البطل

تدوير "الكرتنة" فهمت من العدد الثامن لمطبوعة صادرة عن بلدية رام الله معنونة "رسالة بلدية رام الله" أنها فصلية، لأن ذاك العدد يغطي نشاطات ومشاريع البلدية من أيار (مايو) إلى آب (أغسطس). لم أتصفح العدد التاسع بعد، فإن صدر ووصلني سأقرأ عن مشروع ما وكيف مشى، وآخر ولماذا تعثر. آمل أن يمشي مشروع بلدي يحمل عنوان "غرين سيتي"، ومن تفاصيله وضع مستطيلات حديد شبك رشيقة وجميلة، جانب كل حاوية قمامة. الغاية هي "تدوير" صناديق الكرتون (ريسيكل). هذا مشروع بلدي ثان في مجاله، وسبقه مشروع غير بلدي، قال صاحبه إن طموحه تغطية حاجة "الكرتنة" الفلسطينية بنسبة ٤٠ - ٥٠٪ . لكنه فشل، لأسباب فنية (شكل صناديق الجمع) أو أسباب أعمق هي حداثة فكرة "التدوير" لدى الجمهور، وبالذات لدى أصحاب المحلات التجارية. في بلاد أخرى ترسخت فيها فكرة "التدوير" يبدأ التطبيق من البيوت، ويشمل مروحة واسعة من المواد (الزجاج، المعادن، الملابس .. وحتى بقايا الطعام لجعلها سماداً أو طعاماً للخنازير). لي ملاحظات، عملية غير جمالية، على تنفيذ فكرة تدوير صناديق الكرتون، تبدأ بشكل الصناديق، حيث توجد فتحة ضيقة في اعلاها، وسقف مغلق، وقفل بمفتاح في بابها؟ لماذا ليست الفتحة أكبر، لأن "همة" الناس قليلة في طي و"تستيف" الصندوق الفارغ .. او ما الحاجة الى سقف مقفل وقفل على الباب؟ ومن ثم، فالحاوية جانبها مليء بصناديق فارغة بعضها كبيرة الحجم مثلاً، بدلاً من طيها وادخالها في الفتحة .. او ان جامعي القمامة يستفيدون من الصناديق لتحميل عربات الجمع بما فوق طاقتها. مع ذلك، بدأ المشروع مهدداً بالفشل، كما بداية مشروع مواقف الدفع المسبق، التي تعثرت في البداية بسبب اعمال واسعة لتحديث البنية التحتية والسطحية لشوارع وساحات مركز المدينة .. وبعد ذلك، أمكن بالغرامات تنشيط المشروع، وانطلاقه من جديد.. نصف - نصف! شيئاً فشيئاً بدأت "ثقافة" طي صندوق الكرتون الفارغ، وادخاله في الفتحة الضيقة، وايضاً طي الصناديق الفارغة أمام المحلات التجارية، لتقوم البلدية بجمعها حيث لا مكان لحاويات القمامة الكبيرة .. يلزم البلدية سيارات جمع مع مكبس! بدأ المشروع يبدو "ع الفاضي" لكن مع الزمن صار "نصف الكأس مليئاً ونصفها فارغاً" .. لا بأس والى الأمام! ترويض الرصيف لحقوق المعاق بعد أن انتهت البلدية من توحيد بلاط أرصفة شوارع مركز المدينة، وتذليلها هندسياً لتراعي تفاوت ارتفاعات الرصيف، فطنت الى حقوق المعاق الفلسطيني، وقامت باستكمال تذليل فوضى هندسة الارصفة، بتذليل حافّاتها لتسهيل اجتياز عربات المعاقين لها. الخلل في هكذا أمر يتحمله سائق السيارة، او صاحب عربة البسطة، وحتى شرطي السير.. ولا أحد منهم يترك فتحات عربات المعاقين حرّة من العائق، او بفرض مخالفة على المخالف. .. إلا اذا كان المعاق حركياً في اقدامه السفلى صاحب سيارة، فتعطيه البلدية "حقوق موقف" خاص، مع اشارة للتنبيه "ممنوع الوقوف" لغير سيارات المعاقين وأحياناً ارقام موقف خاص جانب المتجر! في هذا الأمر، تتعاون شرطة السير مع موظفي مواقف البلدية للدفع المسبق، وتقوم بمخالفة المخالفين بغرامة مالية عالية نسبياً. أرى ان المسألة هي هضم حقوق المعاق الذي يقود عربة يدوية الدفع، أو آلية الدفع، لأن سدّ فتحة العربة على الرصيف يعيق المعاق عن استعمال هذا التسهيل .. وجميع مداخل العمارات الحديثة تقدم تسهيلات جيدة! يبدو جهد البلدية في تذليل حواف الأرصفة "ع الفاضي" .. حتى الآن! شارع القدس (فلسطين!) بلدية البيرة لحقت بلدية رام الله، وقامت بإعادة تأهيل شارع القدس، بدءاً من مستديرة المنارة، بنية تحتية جديدة، ولكن مع بنية سطحية جميلة حقاً، ذات هندسة عملية. هكذا، تحوّل من شارع كثيف المرور، وواسع ورصيف فوضوي، بلا شجرة او نبات اخضر، الى شارع جيد الرصف مع أشجار زيتون معمرة، او أشجار نخليات كبيرة، او "حواجب" جانبية لنباتات محمية بسياج حديدي مشغول .. (أحياناً يكسرونه)! لكن، سرعان ما أصبحت "الحواجب" الجانبية الجميلة والخضراء كأنها مكبّات مفتوحة لبقايا عربات الخضار، وصناديق الكرتون، ولا يقوم عمال التنظيفات برفعها أولاً بأول، كما يفعلون بقمامة الشارع وأرصفته .. نصف - نصف! * * * بجملة أسباب متداخلة، انتهى مشروع "سوق رام الله" الشعبي - شارع المعاهد، الى الإغلاق .. وعادت البسطات والتبسيط الى الأرصفة. كتبتُ عن هذا، ولكن المفارقة هي أن النشرة، رقم ٨ رسالة البلدية، تحدثت عن مشروع نموذجي يستفيد منه الباعة من ذوي الأسرى والشهداء، وذوي الإعاقة. الافتتاح كان رسمياً جداً، رئيس الوزراء وزير الاقتصاد، محافظة رام الله، رئيس بلدية بيتونيا، شرطة المحافظة ..الخ. كان المشروع يبدو نموذجياً في جماله. ربما أقرأ في العدد التاسع عن أسباب الفشل، وإغلاق السوق .. لأنه كان مشروع "ع الفاضي"! معظم المشاريع ناجحة وهي كثيرة و"ع المليان" لكن بعضها "ع الفاضي". نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ع الفاضي   مصر اليوم - ع الفاضي



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon