مصر اليوم - ما يشبه تردّد نيسان

ما يشبه "تردّد نيسان"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما يشبه تردّد نيسان

حسن البطل

يجوز للشاعر أن يستعير من استعارة شاعر آخر، مثل "نيسان أقسى الشهور" ويجوز أن يستعير من طبيعة الشهر في بلادنا استعارة أصلية: مثل: "تردد نيسان". إن نطق الشهر في تردده، وامطرت السماء "مطر نيسان يحيي الأرض والانسان" فقد أحيا نيسان شتوية سنة كادت تكون عجفاء .. لولا زخّة مطر في آذار، رفعت المعدل العام من ٥٠٪ الى ٧٠٪. للشعر وللشاعر أن يستعيروا القسوة والتردد، لكن شهور وأعوام وعقود السنوات الفلسطينية حاشدة في قسوتها كما في رقتها، و"تردد نيسان" بدأ في آذار. سماء آذار أمطرت فأحيت موت الموسم، ومربعينية غريبة القحل .. لكنها لم تمطر في القلب، ولا على مشروع كيري. اليوم ينتقل التوقيت الشتوي الى التوقيت الصيفي، وبعد غد يسلم آذار راية التردد إلى نيسان: هل يتم التمديد للمفاوضات أم لا؟ وما هي شروط التمديد الفلسطينية. إن أطلقت إسرائيل الدفعة الرابعة والأخيرة من اتفاق - تفاهم ثلاثي مع بدء التوقيت الصيفي في فلسطين، فإن تردّد اللسان السياسي الفلسطيني سوف يتلعثم بالجواب .. نعم للتمديد .. ولكن؟ مقابل بادرة طيبة كبيرة .. ما هي؟ دفعة كبيرة من أسرى ما بعد الانتفاضة الثانية، تشمل قادة فصائل، ووزراء ونواباً، وتجميد معلن او غير معلن للاستيطان .. ووضع شرط "يهودية إسرائيل" خارج شروط اي اتفاق محتمل، او في الأقل على الرف او في "الفريزة" ومواءمة ما بين شروط تحديد ورسم الحدود الفلسطينية، وشروط أمن إسرائيل. حتى حليف السلام التفاوضي، زعيم حزب "العمل"، هيرتسوغ أنحى باللائمة على "العناد" الفلسطيني سبباً في تعثر المفاوضات نحو اتفاق، او تمديد المفاوضات نحو تسوية تاريخية! في مطلع آذار، أبلغ رئيس السلطة المجلس الثوري لحركة "فتح" (بلغت عمر الـ ٧٩ سنة .. ولن أخون شعبي وقضيته). في نهاية آذار، ومع بدء التوقيت الصيفي، والانتقال الى "تردد نيسان" احتفل رئيس السلطة ببلوغه العام ٨٠. عاد من قمة عربية في الكويت بقرارات عربية حاسمة في دعم الموقف السياسي الفلسطيني، وشروط التفاوض وتمديد التفاوض، ولكنها على أرض الواقع ذات معنى صريح: اذهب أنت وشعبك وفاوضا .. ونحن من ورائكم! من قبل، قال رئيس السلطة لرئيس الادارة الاميركية في البيت الأبيض، بلا تردد أن "لا" للشروط الشفهية لاتفاق اطار، أما الشروط الكتابية فيجب أن تتقارب مع شروط الشرعية الدولية حتى يقول "نعم" لتمديد المفاوضات، او بالأحرى لبادرة طيبة كبيرة. يلومون رئيس السلطة لأنه قال: هذه ثورة .. ولكن لم أحمل السلاح فيها، ويلومون رئيس السلطة - المؤسس لأنه لم يترك حمل السلاح ولم يخلع زيه الحربي وان احتفظ بجراب مسدسه الأبدي في خطبته الشهيرة عام ١٩٧٤ أمام الجمعية العامة. في كل مفاوضات مع إسرائيل، كان هناك من يلوم دأب المفاوض الفلسطيني على التفاوض، أو يلوم مفاوضين لا يتمسكون بالعناد الفلسطيني على "المبادئ" وعلى "الثوابت". جولة التفاوض هذه هي الأصعب، وسبق أن سألوا عرفات: الحرب أسهل عليك أم السياسة؟ المعارك أم الديبلوماسية؟ فقال: الحرب والمعارك هي الأسهل من السياسة. في ٢٠ آذار من العام ١٩٧٩ وقعت مصر وإسرائيل اتفاق سلام تعاقديا، وهذا العام تمر السنوية الـ ٣٥ على التوقيع، وإسرائيل نشرت ٧٠ وثيقة عن المفاوضات. أهم ما يعنينا من الوثائق هذه هو قول مناحيم بيغن "من ناحية فلسطينية، سيأتي يوم وهذه ستسمى دولة فلسطينية. ونحن؟ هل سنغمض أعيننا عن الرؤية". كان هذا قبل إعلان مبادئ اوسلو، وقبل مفاوضات كامب ديفيد ٢٠٠٠ بين عرفات وباراك وكلينتون، وفي حين "نبوءة" بيغن، كان "اتفاق الاطار" يتكلم عن شعب فلسطيني وحق في تقرير المصير (بالانكليزية) وعن سكان المناطق المحتلة وحقهم في "حكم ذاتي موسع" (بالعبرية)! الآن، يدور التفاوض حول شروط هذه الدولة ومدى تحقيقها للاستقلال والسيادة. هناك في إسرائيل من يحثون نتنياهو ان يكون "قائداً تاريخياً" على غرار بيغن، رابين، باراك، وأولمرت.. وجميعهم ايقنوا ان لا مفر من سلام قوامه دولة فلسطينية. اتفاق مبادئ اوسلو لم يطبق كما في الإعلان، او تمّ تطبيقه، سلباً وإيجاباً، بقوة الأمر الواقع، والاتفاق حول "الحل النهائي" في نيسان، او تمديد المفاوضات بعد نيسان لن يطبق كما هو في نصوصه، لكن بشروط قوة الأمر الواقع القريبة من "العناد" الفلسطيني. برهن أبو عمار أنه زعيم مؤسس - تاريخي في الحرب والسياسة، ويبرهن ابو مازن أنه زعيم تاريخي في السياسة والتفاوض، ويريد كيري أن يكون "تاريخياً" بحل أصعب مشكلة، كما يريد ذلك الرئيس اوباما مختتماً جهود عدّة رؤساء اميركيين. .. أما نتنياهو فهو "المتردد" عن القيام بخطوة تاريخية.   نقلا عن الايام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما يشبه تردّد نيسان   مصر اليوم - ما يشبه تردّد نيسان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon