مصر اليوم - انتظام من فرح في تردّد نيسان

انتظام من فرح في "تردّد نيسان"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتظام من فرح في تردّد نيسان

حسن البطل

سأطرح سؤالاً يبدو عاثراً! هل يجيد جون كيري رقصة ما؟ في خطابه أمام مجلس الشيوخ تحدث وزير الخارجية عن أزمة المفاوضات بلغتين: لغة لسان رتيبة خفيضة (بوف) وأخرى لغة جسد فتح فيها ذراعيه على وسعهما (بوووم .. !). في لقاءات الساسة الكبار يتحدثون، أيضاً، عن "لغة الجسد": متحفظة أو حميمة، هذا إن لم تسعفهم لغة اللسان البروتوكولية. الإسرائيليون فهموا من "بوف" أن الوزير يلقي بالمسؤولية غير المتساوية على الفريقين.. وفهموا من "بوووم.." أنه يلقي بمعظم المسؤولية على إسرائيل. فإلى الساعة 7:30 مساء اليوم، في قصر الثقافة ـ رام الله، حيث افتتاح "مهرجان الرقص المعاصر" في نسخته التاسعة. و29 فرقة 34 عرض راقص، يؤديه فنانون من 13 دولة في رام الله والبيرة وجنين والناصرة والقدس. ما هو "الرقص المعاصر" لا الحديث، ولا الفلكلوري، ولا الإيقاعي. الساسة الكبار يتحدثون، غالباً، فيما بينهم بالإنكليزية (وأحياناً الإنكليزية الرديئة ـ باد انغليش)... وأما الرقص المعاصر فهو: كيف تتحدث أجساد الراقصين بـ "أبجدية الجسد" لا "لغة الجسد" لدى الناس الكبار والصغار. من ينسى "الطريق العمودي" صعداً إلى الله، واقتباساً من شخصية وفكر جلال الدين الرومي. مزيج من المزج الباهر بين اقتباسات إسلامية، يهودية.. أو بوذية، كان هذا في دورة المهرجان السادسة. لغة استشراق واستشراف تميز لغة اللسان والعقل الصوفية. قد لا نحظى، في الدورة التاسعة، بعرض في مستوى "الطريق العمودي" ولعلّنا نحظى فيها بعرض في مستوى "يا سمر" في إحدى دوراته الأولى. الافتتاح بفرقة التونسية نوال اسكندراني، بأداء وموسيقى سبع من دول مختلفة، بينها فلسطين. "لغة الجسد"؟ "أبجدية الجسد" كأنها لغة الرقص المعاصر، الأكثر نجاحاً وانتشاراً من اختراع "أبجدية اللسان" في لغة "اسبرانتو". العرض امتحان صعب وشفاف لأنه يحمل عنوان "إلى حد ماء". مشكلة الماء العذب في العالم، وبخاصة في العالم العربي، وتحديداً في فلسطين تعرفون أن الماء "معجزة الطبيعة" ليس مصداقاً للقول: "خلقنا من الماء كل شيء حي" ولكن، أيضاً، لأنه العنصر النادر الذي يوجد، على الأرض، في حالاته الثلاث: سائلة، صلبة.. وغازية. ساعة ونصف من العرض، وخلاف معظم عروض "الرقص المعاصر" الخرساء والبكماء فإن الراقصين يتكلمون قليلاً أثناء الأداء. يتحدثون عن "تردّد نيسان" و"نيسان أقسى الشهور".. والآن أزمة نيسان في المفاوضات (ستنفرج بعد عيد الفصح اليهودي) " لكن سرية رام الله الأولى، بهمة مدير مهرجان رام الله ـ الرقص المعاصر، جعلت من "تردّد نيسان" انتظاماً في الفرح.. أي تمأسس المهرجان، والأهم الفلسطينيون لم يبقوا متلقين ومتفرجين، بل سيشاركون في 14 عرضاً، بالمشاركة مع فرق أجنبية وعربية، أو بعروض من إنتاج محلي، أو حتى بتجارب فردية. إذا كانت السينما "أم الفنون" جميعها، فإن الرقص المعاصر هو "ابو" فنون الرقص جميعها، وحتى أنه يستخدم، أحياناً، الفيديو. كانت السينما في بدايتها صامتة وبليغة بلغة اللسان، لكن الرقص و"أبجدية الجسد" تبقى صامتة خلاف المسرح، مثلاً، والرقص المعاصر فيه شيء من المسرح، والرقص الفولكلوري، والإيقاعي، و"هيب ـ هوب" والباليه والأكروبات.. إلخ. إنه أصعب أنواع الرقص طراً. بشيء من المداعبة الجدية، فإن "عمودي" اليومي "يرقص" بين الأفكار والمواضيع العامة والذاتية، و"رقصاته" أعطتني ثلاث جوائز: جائزة فلسطين للمقالة، ودرع تكريمية من أحد مهرجانات الرقص المعاصر، وشهادة تقدير من بلدية رام الله. "بعبع" التطبيع ماذا لو شاء "برشلونة" أو "ريال مدريد" أن يقدم عرضاً كروياً في فلسطين وإسرائيل؟ هل هذا "تطبيع" رياضي؟ أنا ضد "تأتأة" وزارة الثقافة الفلسطينية بين الاعتذار ثم السماح لفرقة "كاثكا" الهندية للرقص الكلاسيكي، في تقديم عرض بعد عرض آخر في تل أبيب للجالية الهندية هناك. أيضاً، ضد "التشويش" الذي افتعله أعضاء "الحملة الثقافية والأكاديمية لمقاطعة إسرائيل"، وضد اعتقال الشرطة لشبيبة مشاغبة.. ومع حكم القضاء في إخلاء سبيلهم بكفالة شخصية، حتى موعد المحاكمة في 28 أيار. مفهوم "التطبيع" حتى الأكاديمي والثقافي لإسرائيل، مطّاط، وأكثر منه مطّاطية بعض اللقاءات السياسية مع إسرائيليين في مناطق السلطة.. وأما مشاركة متضامنين إسرائيليين وأجانب في مقارعة الجدار، فهذا أمر آخر. المفارقة أن المكتبة الفلسطينية في الشؤون الإسرائيلية، بما فيها الأدب، هي أغنى المكاتب العربية منذ ما قبل السلطة وأوسلو. ولعلّ "بانوراما الصحافة" من مقالات إسرائيلية مترجمة، هي الأكثر قراءة في الصحف الفلسطينية. هل مسموح التطبيع الثقافي عن بعد، ومحظور التطبيع عن قرب؟ سؤال سخيف. "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتظام من فرح في تردّد نيسان   مصر اليوم - انتظام من فرح في تردّد نيسان



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon