مصر اليوم - شخوص

شخوص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شخوص

حسن البطل

سأشذّ عن مقالات "الرأي" في جريدتي، السبت وما يتلوه: خطاب الـ "بووم.." لكيري في مجلس الشيوخ، وأصداء إسرائيلية للخطاب، وأصداء فلسطينية للخطاب وللأصداء الإسرائيلية .. "طق حنك"! 1 - نزيه أبو عفش خصتّ "أيام الثقافة" الثلاثاء ٨ نيسان مقالتين رئيسيتين لمثقف وشاعر سوري، هو نزيه أبو عفش؛ ولمناضل نقابي - سياسي هو خالد الجندي. وجدت نفسي في مقالة ذاتية (سيرة) لنزيه ابو عفش. جذري الثقافي سوري مثله، وأكبره عمراً بعام واحد إلا قليلاً، ومصادر الهامي هي مصادره (كتب أنطوان دي سانت أكثر وبري) .. ونلتقي حتى ايديولوجياً. يقول: "سيغدو في إمكاني أن أوفّق بين شَبَح المسيح الذي لم يكن ماركسياً، وكارل ماركس الذي لم يكن مسيحياً.. وكامو الذي لم يكن هذا وذاك". أيضاً: "أنا ماركسي على طريقتي، مسيحي على طريقتي ومزاج قلبي. وجودي على طريقتي" مع تعديل مني بسيط: "فلسطيني على طريقتي. مسلم على طريقتي". علم من أعلام الشعر في سورية، معارض ومضطهد مزمن للنظام، محايد في الصراع الأهلي السوري .. لكنني أذكر ما لم يذكر في ملخص سيرته: لو لم يكن شاعراً لكان فناناً يرسم بالريشة. ذات يوم، ذات عام .. أمسك نزيه بقلم رصاص وورقة ورسمني كما لم يفعل أحد من قبل ومن بعد. كان هذا في مقهى "هافانا" بعد حزيران. كان المقهى شعبياً وصار سياحياً! 2 - خالد الجندي أعرف ثلاثة من إخوته الأربعة معرفة سطحية او غير عميقة: علي وعاصم وانعام..، وهم من أركان الشعر والثقافة والصحافة في سورية في ستينيات القرن المنصرم. فهمت من تهامة، ابنة خالد، بعض أسباب دور مثقفي بلدة "السلمية" البارز في الثقافة والسياسة السورية. كان فيها أول مدرسة زراعية في بلاد الشام ١٩١١، وكان الشرط مساواة الذكر والأنثى، بل وتفضيل الأنثى إن كان الأهل غير قادرين على تعليم اكثر من ولد واحد؟! الذي ولد في السلمية مثله مثل الشاعر ممدوح عدوان، وجد نفسه في تونس مع كوادر م.ت.ف، ثم وجد نفسه في قطاع غزة مع صديقه المغدور خليل الابن.. ثم ووري الثرى في غزة، وهذا ما لم تذكره ابنته تهامة عن سيرة حياته. كان، ايضاً، رئيس نقابة النقل البري في سورية، وكان أخي رئيس نقابة النقل الجوي. 3 - حسن م. يوسف فاتني، في عمود ٨ آذار أن أشير الى ميل زميلي في الجامعة إلى الغرف من حضارات سورية القديمة، وبالذات من تأثير لغاتها القديمة على اللغة العربية في لهجتها السورية المحببة. ما سهوت عنه أن كلمة الترحيب "مرحبا" مشتقة من السريانية "مار-حوبا- الله محبة، أو حباً بالله". استذكرت هذا الاستدراك مع صديقي الفلسطيني - المسيحي العلماني العائد الى فلسطين، فحكى لي أنه زار كنيسة في سورية، فوجد على جدارها وبابها عبارة البسملة "بسم الله الرحمن الرحيم". الخوري شرح واوضح. هذا الثالوث المسيحي في الأصل، مشتق من الثالوث الفرعوني "إيزيس. أوزيريس. حورس".. وهذا، بدوره، مشتق من دورة حياة الأجبال: الجد. الابن. الحفيد، المحوّرة الى: الرب. الابن. الروح القدُس. الأساطير القديمة أخذت من الخرافات، والديانات الوثنية أخذت من الاساطير، والديانات السماوية أخذت من الديانات الوثنية. هل أن تحية الكشافة، كما أسسها بادن - بادن بثلاث اصابع مشتقة من هذا الثالوث المقدس؟ 4 - منذر جوابرة هناك رسمة جدارية كبيرة في شارع الإرسال - رام الله تحية الى روح المتضامن الايطالي مع غزة، المغدور فيتوريو أريغوني. تبقى الجدارية دون تلطيخ بالملصقات او تشويه. أجزاء من "السور العازل" الإسمنتي الإسرائيلي صارت مساحات للرسم التضامني العالمي مع النضال الفلسطيني، أي فن "الغرافيتي". الفنان الفلسطيني منذر جوابرة، أحد أعمدة عصبة غاليري "المحطة" الريادية، انشق عن العصبة وافتتح له في مدينته بيت لحم "غاليري 301" قريباً من ساحة المهد. ومؤخراً، حمل فراشيه وأوعية الطلاء، وجعل من "حاويات القمامة" في المدينة لوحات غرافيتي. 5 - غاليري "وان" ربما يحلم متذوقو الفن التشكيلي بصالة عرض دائمة للأعمال الفنية. كانت "المحطة" فاريت هذا.. لكن، صالة "غاليري وان" هي الأولى التي تعرض أعمالاً فنية لصالح من يريد اقتناء هذه الأعمال. سألت صاحبة الصالة، فعرفت أنها تأخذ 30% من سعر البيع عمولة، كما هو الحال في بقية صالات عرض الفنون. زرت الأعمال في الصالة في يومها الأخير لرسامين فلسطينيين كبار، وجدت 4 او 6 بقع حمراء دلالة البيع. أعلى سعر للوحة في الصالة كان 12 ألف شيكل.. يا بلاش على جيب الثري؟ ثمة طرفة: مات فنان فان غوخ فقيراً، حتى أنه جعل لوحة له جداراً في مرحاضه.. يقيه ثقوباً تهب منها الرياح! كما تعلمون، صارت اللوحة بعشرات الملايين. "نقلًا عن جريدة الأيام الفلسطينية"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شخوص   مصر اليوم - شخوص



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon