مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز

الرابعة ظهيرة 15 تموز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز

مصر اليوم

"راحت عليّ نومة؟" كلا.. أنا لا أقيل نهاراً، لا في رمضان ولا في شعبان؛ لا في عز الشتاء، ولا في أيام ظهيرة صيف رمضاني قائظ. ظهيرة 14 تموز، يوم ميلادي، كتبت عمودي اليومي عن ظهيرة يوم 15 تموز: "النقب.. لا أقل من نكبة ثانية".. مع هذا، راحت عليّ سهوة ساعة موعد تجمع المظاهرة في المنارة. لم يكن الموعد الخامسة بل الرابعة. في الخامسة كنت في الشارع الرئيسي ـ شارع ركب، على المنارة، لأشارك في المظاهرة، فإذا بها تحركت نحو "المقاطعة"، ثم حرفتها الشرطة كما قيل لي إلى شارع نابلس.. وفي السادسة عاد بعض الشباب إلى المقهى مشوبين متعبين. لا تبدو أهمية لعنونتي عمودي اليومي عن النقب في "يوم النقب" دون أن أشارك جسدياً في اليوم، لولا أن في سجلي المهني علامة مضيئة، فقد كنتُ السبّاق في صحف الفصائل، عن مقدمات ومجريات "يوم الأرض" في 30 آذار/مارس من العام 1976. معليش؟ المئات نقصوا واحداً، لكن بين "يوم الأرض" الأول، الذي صار اليوم الوطني الفلسطيني الأول، و"يوم الأرض" الثاني كنت في المنفى وصرت في أرض البلاد. حسب بيان "لجنة المتابعة" المنبثقة عن "اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربية في إسرائيل" كانت هناك في ظهيرة يوم 15 تموز أكثر من 15 نقطة تظاهر في الجليل والمثلث والنقب، وأضيفت إليها نقاط في مدن الأرض الفلسطينية المحتلة، سوى أن الإضراب العام عمّ مرافق المدن والبلدات الفلسطينية في إسرائيل. الناطقة بلسان الجيش الإسرائيلي لوبا السمري قدمت تقريراً أمنياً عن تظاهر رافقه احتجاج ومناوشات وشغب سيطر عليه، وشعار يوم التظاهر الوطني الفلسطيني، في الجليل والمثلث والنقب والأراضي الفلسطينية، هو "قانون برافر لن يمرّ". مرّ القانون في تصويت قراءة أولى في الكنيست بغالبية 43 ضد 40 صوتاً، وقد يمرّ في القراءتين الثانية والثالثة، معدّلاً أو غير معدّل، لكن تطبيقه بمصادرة 800 ألف دونم وهدم 36 قرية غير معترف بها في النقب قد لا يمرّ بلا صدامات، لأنه يعني تركيز 250 ألف بدوي في 1% من أرض النقب، وهم يشكلون 30% من سكانه. هل أذكّركم بما قاله دايان، منتصف خمسينيات القرن المنصرم: "هنا كان استيطان عربي، وهنا صار استيطان يهودي.. نحن نحوّل بلداً عربياً إلى بلد يهودي". لكن.. في ذلك الوقت، كانوا "عرب إسرائيل" وكان "عرب المناطق" والآن، هناك شعب فلسطين، وفي وقت بين الوقتين تساءل عيزر وايزمن: إن اعترفت بـ "عرب المناطق" أنهم شعب فلسطيني.. فماذا أقول عن "عرب إسرائيل"؟ تقول صور المظاهرات في "يوم النقب" ما تقوله الصور منذ أوسلو، أي علم واحد لشعب واحد، وذهب قانون حظر العلم الفلسطيني و"التماثل مع شعارات وأعلام م.ت.ف" إلى النسيان. المساواة حقوق في إسرائيل، ومساواة تقرير مصير في فلسطين! التقطت مفارقتين بعد تمرير قانون برافر ـ بيغن في الكنيست، الأولى أن إسرائيل تستعد لهدم القرى البدوية غير المعترف بها، ومنها قرية نسيت اسمها لكن في وسطه حرف (الحاء) وسيقيمون مكانها مستوطنة عبرية باستبدال الحرف إلى (الهاء)، وهذا ما يفعله الاستيطان في بعض مناطق الضفة؛ وهذا يؤكد ما قاله دايان: نحوّل بلداً عربياً إلى بلدٍ يهودي. المفارقة الثانية أن غلاة اليهود المستوطنين يرسمون على جدران قرى الضفة علم إسرائيل، لكن غلاة الإسرائيليين صاروا يرسمون على جدران القرى البدوية الأربعين علماً فلسطينياً، ليقولوا ما معناه: لستم رعايا في دولة إسرائيل.. اذهبوا إلى فلسطين؟! كان "يوم الأرض" التأسيسي الأول قد جرى في ثلاث نقاط مركزية في الجليل: سخنين، دير حنا، عرابة. ثم صار يجري الاحتفال السنوي في المثلث والنقب، وكذا الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية ودول المنفى والشتات العالمي. سياسة دولة إسرائيل مع الشعب الفلسطيني فيها في أزمة، وسياستها إزاء الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية في أزمة معه.. ومع العالم، أيضاً. هذه الأزمة المركّبة تجلّت في يوم 15 تموز، وفي عزّ ظهيرة يوم رمضاني، وربما تندلع الانتفاضة في النقب وليس في الضفة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز   مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon