مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز

الرابعة ظهيرة 15 تموز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز

مصر اليوم

"راحت عليّ نومة؟" كلا.. أنا لا أقيل نهاراً، لا في رمضان ولا في شعبان؛ لا في عز الشتاء، ولا في أيام ظهيرة صيف رمضاني قائظ. ظهيرة 14 تموز، يوم ميلادي، كتبت عمودي اليومي عن ظهيرة يوم 15 تموز: "النقب.. لا أقل من نكبة ثانية".. مع هذا، راحت عليّ سهوة ساعة موعد تجمع المظاهرة في المنارة. لم يكن الموعد الخامسة بل الرابعة. في الخامسة كنت في الشارع الرئيسي ـ شارع ركب، على المنارة، لأشارك في المظاهرة، فإذا بها تحركت نحو "المقاطعة"، ثم حرفتها الشرطة كما قيل لي إلى شارع نابلس.. وفي السادسة عاد بعض الشباب إلى المقهى مشوبين متعبين. لا تبدو أهمية لعنونتي عمودي اليومي عن النقب في "يوم النقب" دون أن أشارك جسدياً في اليوم، لولا أن في سجلي المهني علامة مضيئة، فقد كنتُ السبّاق في صحف الفصائل، عن مقدمات ومجريات "يوم الأرض" في 30 آذار/مارس من العام 1976. معليش؟ المئات نقصوا واحداً، لكن بين "يوم الأرض" الأول، الذي صار اليوم الوطني الفلسطيني الأول، و"يوم الأرض" الثاني كنت في المنفى وصرت في أرض البلاد. حسب بيان "لجنة المتابعة" المنبثقة عن "اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربية في إسرائيل" كانت هناك في ظهيرة يوم 15 تموز أكثر من 15 نقطة تظاهر في الجليل والمثلث والنقب، وأضيفت إليها نقاط في مدن الأرض الفلسطينية المحتلة، سوى أن الإضراب العام عمّ مرافق المدن والبلدات الفلسطينية في إسرائيل. الناطقة بلسان الجيش الإسرائيلي لوبا السمري قدمت تقريراً أمنياً عن تظاهر رافقه احتجاج ومناوشات وشغب سيطر عليه، وشعار يوم التظاهر الوطني الفلسطيني، في الجليل والمثلث والنقب والأراضي الفلسطينية، هو "قانون برافر لن يمرّ". مرّ القانون في تصويت قراءة أولى في الكنيست بغالبية 43 ضد 40 صوتاً، وقد يمرّ في القراءتين الثانية والثالثة، معدّلاً أو غير معدّل، لكن تطبيقه بمصادرة 800 ألف دونم وهدم 36 قرية غير معترف بها في النقب قد لا يمرّ بلا صدامات، لأنه يعني تركيز 250 ألف بدوي في 1% من أرض النقب، وهم يشكلون 30% من سكانه. هل أذكّركم بما قاله دايان، منتصف خمسينيات القرن المنصرم: "هنا كان استيطان عربي، وهنا صار استيطان يهودي.. نحن نحوّل بلداً عربياً إلى بلد يهودي". لكن.. في ذلك الوقت، كانوا "عرب إسرائيل" وكان "عرب المناطق" والآن، هناك شعب فلسطين، وفي وقت بين الوقتين تساءل عيزر وايزمن: إن اعترفت بـ "عرب المناطق" أنهم شعب فلسطيني.. فماذا أقول عن "عرب إسرائيل"؟ تقول صور المظاهرات في "يوم النقب" ما تقوله الصور منذ أوسلو، أي علم واحد لشعب واحد، وذهب قانون حظر العلم الفلسطيني و"التماثل مع شعارات وأعلام م.ت.ف" إلى النسيان. المساواة حقوق في إسرائيل، ومساواة تقرير مصير في فلسطين! التقطت مفارقتين بعد تمرير قانون برافر ـ بيغن في الكنيست، الأولى أن إسرائيل تستعد لهدم القرى البدوية غير المعترف بها، ومنها قرية نسيت اسمها لكن في وسطه حرف (الحاء) وسيقيمون مكانها مستوطنة عبرية باستبدال الحرف إلى (الهاء)، وهذا ما يفعله الاستيطان في بعض مناطق الضفة؛ وهذا يؤكد ما قاله دايان: نحوّل بلداً عربياً إلى بلدٍ يهودي. المفارقة الثانية أن غلاة اليهود المستوطنين يرسمون على جدران قرى الضفة علم إسرائيل، لكن غلاة الإسرائيليين صاروا يرسمون على جدران القرى البدوية الأربعين علماً فلسطينياً، ليقولوا ما معناه: لستم رعايا في دولة إسرائيل.. اذهبوا إلى فلسطين؟! كان "يوم الأرض" التأسيسي الأول قد جرى في ثلاث نقاط مركزية في الجليل: سخنين، دير حنا، عرابة. ثم صار يجري الاحتفال السنوي في المثلث والنقب، وكذا الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية ودول المنفى والشتات العالمي. سياسة دولة إسرائيل مع الشعب الفلسطيني فيها في أزمة، وسياستها إزاء الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية في أزمة معه.. ومع العالم، أيضاً. هذه الأزمة المركّبة تجلّت في يوم 15 تموز، وفي عزّ ظهيرة يوم رمضاني، وربما تندلع الانتفاضة في النقب وليس في الضفة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز   مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon