مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن

48 مرّة.. حتى الآن؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن

 

    رأيتُ كثيراً من شظايا الرصاص، على كثير من الجدران، في كثير من البلدان والأماكن.. لكن، تبقى محفورة في الذاكرة، آثار الطلقات على حجر أصفر من جدران مبنى في بئر السبع. المبنى كان مقر شرطة، وآثار الرصاص عليه جزء لا يُمحى من ذاكرة النكبة، وهو المبنى الوحيد القديم الباقي من بئر السبع العربية. بئر السبع اليهودية ذات عمارات عالية، بعضها مكسوّة جدرانها بالزجاج الدخاني، وشوارعها هي الأكثر عرضاً وطولاً واستقامة من شوارع غزة وأريحا، والمدينة يمكن أن تصير "لاس فيغاس" إسرائيل! أعرف أين يقع مفاعل ديمونا بالتقريب، ولا أعرف أين تقع عزبة "سدي بوكر" حيث اختار بن ـ غوريون مدفنه، ليؤكد أن "مستقبل إسرائيل هو في تهويد الجليل والنقب". أعرف أين تقع "راهط" و"الكسيفة"، ولا أعرف أين تتبعثر القرى الأربعون في النقب غير المعترف بها إسرائيلياً.. لا ماء ولا كهرباء. في السنوية الـ 65 للنكبة قال كاتب إسرائيلي: على إسرائيل أن "تتصالح مع النكبة" لكن لجنة برافر ثم لجنة بيغن ـ الابن أوصيتا بمخطط تهويدي هو الأوسع منذ يوم الأرض في الجليل 1975، لمصادرة أكثر من 700 ألف دونم أخرى من بدو النقب، وتجميع السكان البدو على 1% من أرض النقب، بينما هم يطالبون بتثبيت ملكيتهم على الأكثر من 5% من أراضي النقب. بدو؟ البروفيسور قريناوي من بدو النقب صار يدير معهداً بحثياً راقياً في إسرائيل (برافر أوصى بمخطط تهويدي شديد، وبيغن ـ الابن أوصى بمخطط تهويدي أقلّ وطأة، والحكومة تراجعت عن قبول خطة بيغن، واعتمدت خطة برافر لتهجير 35 ألف مواطن. هل يبدو كلامي وصفياً وسردياً؟ حسناً، في أيار من العام 2013 قامت سلطة الأراضي في إسرائيل بهدم قرية "العراقيب" غير المعترف بها للمرة الـ48، أي أن السكان أعادوا بناءها 47 مرة، وعلى الأغلب سيعيدون بناءها للمرة 49. ربما لا يوجد في قصة الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي على الأرض مثل هذه "العملية السيزيفية". كم مرة رفع الأسطوري "سيزيف" الإغريقي الصخرة من السطح إلى القمة، وكم مرة تدحرجت الصخرة إلى السطح؟ هل هذه رواية أدبية ـ ملحمية أم هي فيلم درامي.. أم قصة واقعية تماماً، ومن تفاصيلها أن البدو يزرعون القمح والشعير بعلاً، وقبل الحصاد تأتي الطائرات الزراعية وتبيد زرعهم بالمواد الكيماوية، بذريعة أن الأرض بملكية الدولة! ما هي خلفية السعار الاستيطاني الجديد لتهويد النقب؟ يريدون، مثلاً، نقل منشآت عسكرية وصناعية من وسط البلاد إلى النقب، بما فيها مقر وزارة الدفاع "هكرياه" (القرية) في تل أبيب ومصانع "غليلوت" الكيماوية في حيفا، لأن أسعار العقارات في تل أبيب في سابع سماء، وفي النقب "ببلاش"، ولأن المصانع الكيماوية في حيفا تحمل تهديدا للناس في حالة إصابتها في الحرب. هذا سبب اقتصادي عقاري، لكن السبب الديمغرافي ـ الأيديولوجي هو الأساس: يجب تهويد النقب، ليكون سكانه العرب أقل من 32% من السكان اليهود حالياً. الصورة في الجليل أقل أو أكثر قباحة، لأن الفلسطينيين يشكلون نصف سكان الجليل الأوسط، وقرب مدينة الناصرة أقاموا "نتسريت عليت" وصرح رئيس بلديتها أن لا مكان لمدرسة عربية ابتدائية فيها، لأن هُويّتها "يهودية إلى الأبد".. ولو بوسائل "لا يجوز الجهر بها"؟! نعود إلى الرقم 48 المطبوع بشدة في الذاكرة النكبوية الفلسطينية منذ 1948، انهم يرسمون الرقم 48 بالأحمر والرقم 19 بالأبيض، ويطبعون الرقمين على بلوزة سوداء يرتديها الشباب في كل سنة من سنويات النكبة. اندلعت انتفاضة "يوم الأرض" 1976 رداً على مخطط لمصادرة 22 ألف دونم (ترمز إليها إسرائيل بالمنطقة 09).. وعلى الأغلب ستندلع انتفاضة أرض أكبر في النقب، لأن المصادرة تطال 700 ألف دونم. ماذا يعني تهويد الجليل والنقب.. والضفة؟ إسرائيل "تصالح" أرض الشعب الفلسطيني، ولا تصالح الشعب، ولا نكبته.. وتريد منه الاعتراف بيهودية دولة إسرائيل؟! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن   مصر اليوم - 48 مرّة حتى الآن



  مصر اليوم -

تألقت خلال حضورها حفل عشاء شتوي في نيويورك

آن هاثاواي تستعرض رشاقتها في فستان أسود أنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
أخذت آن هاثاواي راحة قصيرة من تصوير فيلمها الجديد Ocean's Eight  لتحضر حفل Winter Wonderland  في نيويورك يوم الجمعة. واختارت الممثلة البالغة من العمر 34 عاما السحر الكلاسيكي في لباس تقليدي أسود لكي تتألق في الحفل، فقد صففت آن شعرها الأسود اللامع على جانب واحد، لتظهر جمال وجهها مع الحد الأدنى من الماكياج. وقد تباهت بلياقتها البدنية المنغمة في فستان باردو يعانق جسدها، كما أبرزت طولها بصندل مفتوح بكعب عال، واستكملت الزي بإكسسوار عبارة عن قلادة بسيطة وجذابة أبرزت جمال الفستان الأسود الذي خلى من أي تفاصيل. وتقوم هاثاواي بدور البطولة حاليا جنبا إلى جنب مع ساندرا بولوك، كيت بلانشيت، سارة بولسون، ريهانا، ميندي كيلينغ ومغنية الراب أوكوافينا في الفيلم النسائي Ocean's Eight، إذ يتولون أدوار جورج كلوني وبراد بيت في النسخة الرجالية من الفيلم. وعلى الرغم من أن الحبكة تظل طي الكتمان، فقد أفيد أن الفيلم سيشهد…

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon