مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية

EXblock افتراضية وواقعية !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية

حسن البطل

بعملية تقسيم (0,6 كيلومتر) على (نصف كيلومتر) ستخرجون بمحصلة ظروف صدور العدد 1922 من جريدة الأيام (الخميس 30/5/2002). هذه "محصلة ظروف" محرر واحد، حصل أنه سكرتير تحرير "الأيام"، الزميل عبد الناصر النجار، المقيم في ضاحية البريد، بين القدس والرام. .. او هي محصلة تقديرية بين نهاية عملية "السور الواقي" رقم واحد، ومناوشات عمليات "السور الواقي" رقم اثنين، الجارية منذ اسبوعين - ثلاثة. ما دام اخواننا العرب يروننا على شاشة الفضائيات، ويتضامنون معنا عليها، وينتقدوننا عليها، فبامكانهم ان يعيشوا بعض معاناتنا، إذا كانت أطباقهم الفضائية (الديش) ذات لواقط حديثة (ريسفير)، وهذه توجد فيها ألعاب، تجعل "الواقع الافتراضي" الذي يرونه على شاشاتهم، قريباً من "الواقع المعاش". هناك لعبة "أتاري" تسمى : "الموانع" او "الحواجز المتساقطة" او Exblock، وهي عبارة عن "بنغ بونغ" من جانب واحد (اللاعب، او المواطن) الذي يجتاز الحواجز. في هذه اللعبة هناك مراحل Stage، ومجموع المراحل 47 مرحلة في اللعبة.. التي هي ممرحلة ايضاً. * * * مثلاً: في المرحلة Stage الأولى من حاجز سردا، كان هناك خندق، قبل عملية "السور الواقي"، واضيف اليه مانع ترابي - صخري على بعد 500 متر منه (أي كالمسافة القديمة بين آخر ضاحية البريد وحاجز قلنديا). في المرحلة الثانية، دفعت الجرافات الحاجز الترابي 100متر اضافي (باتجاه رام الله)؛ وفي المرحلة الرابعة دفعت الحاجز نفسه 150 مترا آخر.. دون رفع الحاجز الاول. المواطن "أبو سميح" (محمد عبد الصمد) من سكان سردا، كان يركن سيارته رباعية الدفع 4*4 من طراز نيسان 2001، ويقطع الـ 800 متر سيراً على قدميه، عائداً الى بيته. لا تنقص الصخور والاحجاز والتراب، ولكن تنقص الجنود همة الشغل.. وهكذا، جمعت الجرافة ما تيسر من سيارات، وبالذات سيارته (ثمنها 140 الف شيكل) وكومتها و"عجنتها" وأهالت الصخور والحجارة والتراب فوقها. تطلب انقاذ اوراقه الشخصية في السيارة، وانقاذ ما يمكن بيعه من قطعها (محركها الجديد مثلاً) اتصالات مع "الارتباط"، واعادة هدم الحاجز.. وبنائه من جديد. الشباب، تحت سن الـ 30، هم الأقدر على قطع هذه المسافة، الصاعدة - النازلة، ولكنهم الفئة الممنوعة من اجتياز مسافة الكيلومتر هذا، وأما "الشيب" (نساء ورجلاً)، والاولاد الصغار، فإنهم يجتازون المسافة كل يوم. * * * لا تنتهي لعبة Exblock هكذا، لأن أحد الشبان المصلوبين ثلاث ساعات تحت الشمس، يفهم العبرية. سمع جندياً يقول لجندي : "دعهم ينطنطون".. وهذا يعني القاء قنبلة صوتية او اثنتين بين اقدامهم. حاجز"الجوال"، قرب" بيت ايل"، لم يكن، أمس، اقل مشقة.. ولكنه كان اكثر خطورة، لأن الجنود يتسلون بالقاء القنابل: الصوتية والغازية، او باطلاق الرصاص المطاطي. .. وفي نتيجة لعبة "الموانع" كانت مكاتب "الأيام" شبه خالية امس، كما كانت رام الله شبه مقفرة. * * * الناس هنا، تحت الحصار، يشاهدون الفضائيات ويشاهدون أنفسهم، والناس هناك يشاهدون الفضائيات.. وبذلك، فإن تصريحات"فرسان الفضائيات" المصدرة من الخارج الى الخارج يمكن ان تمشي على الخارج، ولا تمشي على ناس الداخل، أي نحن. 60 كيلومتراً للالتفاف على حاجز من 50 مترا، ويوجد في الضفة الغربية حوالي 100 حاجز، وعليك ان تقطع الطريق الالتفافية من رام الله الى أريحا خلال 9 ساعات، بدلاً من نصف ساعة. هناك علاقة طردية بين لعبة الموانع الإسرائيلية هنا، ولعبة "الرجل – القنبلة" خلف خطوطهم. .. وهناك علاقة عكسية بين لغة الفضائيات وشوارع الضفة والقطاع. نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية   مصر اليوم - exblock افتراضية وواقعية



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon