مصر اليوم - مشروع كيري jam ولكن بأي معنى

مشروع كيري.. Jam ولكن بأي معنى؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشروع كيري jam ولكن بأي معنى

حسن البطل

إلى زمن كان هناك قانون سارٍ في بعض ولايات الولايات المتحدة، يعتبر تلفظ رجل بكلمة "الكرسي" بالإنكليزية نوعاً من القذف.. في حضرة النساء.. لماذا؟ لأن رجال الولاية كانوا يتداولون الكلمة كإشارة مواربة إلى "عجيزة" النساء، وقت كانت الأنوثة هي حشو "العجيزة" بوسائد! خطرت هذه التورية اللغوية في بالي، عندما "تشربكت" طباعة وثائق على آلة نسخ حديثة، أو حسب ترجمة "غوغل" فإن "الشربكة" هي "انحشار" ورق أو بالعامية اللبنانية "حشرة" وعليك التفتيش عن ثلاثة أسباب للانحشار، قبل أن "تدمدم" الناسخة دقائق بعبارة "تنظيف الممر".. وما يعمله كيري هو "تنظيف ممر" السلامة! الكلمة الإنكليزية لـ "الانحشار" هي Jam ولها معنيان، والمعنى الثاني هو "المربّى"، وفي تقديري أن "اتفاق الإطار" هو "حمّال أوجه" تفسيرات وتأويلات عربية وعبرية للنص الإنكليزي المعتمد في الوثائق الدولية (وقرارات الأمم المتحدة ومجلس أمنها). للانحشار أو الحشرة في مسوّدة اتفاق الإطار قصة طريفة لبنانية: حصل أن داهم لصوص حفلة أثرياء ونهبوهم أموالهم وساعات أيدي الرجال ومصاغ نسائهم.. فوجدوا مسدساً في نطاق رجل.. نهبوه، أيضاً، ولكن بعد صفعة "كف" من اللص على وجه صاحبه، الذي قال: هذا المسدس للحشرة؟ فقال اللص: "بدك حشرة أكبر من هيك يا جبان"! لنعد إلى معنى "الانحشار" و"المربّى" حيث يفهم الفلسطينيون من "يهودية" إسرائيل أنها "حشرة" رئيسية أمام الاتفاق، ويفهم الإسرائيليون (أو بعضهم) أنها "مربّى" أو "المن والسلوى" العراقية الشهيرة (أو قل لقمة الزقوم في المذاق الفلسطيني). من الواضح أن إصرار نتنياهو (وقبول كيري) على يهودية إسرائيل هو نوع من "السور الواقي" السياسي ـ الأيديولوجي ـ الديمغرافي ضد حق العودة (حسب تفسير القرار الأممي 194 أو حتى حسب تفسير مبادرة السلام العربية)! ثارت ضجة غير مبررة بعد كلمة أبو مازن في طلبة الجامعات الإسرائيلية خلال لقاء المقاطعة، وقوله: حق العودة لا يعني أن "نُغرق إسرائيل" بعودة 5 ملايين لاجئ. كان الرئيس ـ المؤسّس ياسر عرفات قد قال ما معناه: حق العودة.. "بما لا يُخلّ بتوازن إسرائيل" الديمغرافي، أي عودة بالاتفاق والتوافق مع إسرائيل بعد معاهدة السلام.. وأولاً عودة لفلسطينيي اللجوء اللبناني. .. ولكن "سبحان مُغيِّر الأحوال" فقد صار عرفات "الإرهابي" معتدلاً في موضوع يهودية إسرائيل، وصار "المعتدل" أبو مازن متطرفاً في هذا الموضوع. كيف؟ صحافيان إسرائيليان لامعان "بَحبَشا" في أرشيفهما، فوجدا مقابلة لهما مع عرفات في العام 2004، وقبل شهور من "تغييبه" وفيه أجاب عرفات: نعم.. إسرائيل هي "دولة اليهود" أو "دولة لليهود". سيُقال إن هذا اجتزاء من سياق، أو سيُقال إن هذا الكلام في وقته، غير معنى هذا الكلام في وقتنا الراهن، حيث لم تكن يهودية إسرائيل شرطاً لا في مؤتمر كامب ديفيد 2000 ولا في مفاوضات أنابوليس مع ايهود اولمرت (الذي يعارض "حشر" الاعتراف الفلسطيني بيهودية إسرائيل"، كما يعارض ذلك الرئيس شمعون بيريس، وزعيم حزب لبيد). سيكون لهذا "الانحشار" أو Jam صياغات توفيقية (هل أن كيري أقلّ شطارة من كارادون صاحب القرار 242).. لكن له معناه بعيد الأثر، أيضاً، وهو أن "المصير" الفلسطيني و"المسار" الإسرائيلي يشكلان خطّين متوازيين لا يلتقيان، أو أن العلاقة بين "مصير" و"مسار" مثل العلاقة بين مسنّنات "تروس" الآلة التي تنقل الحركة إلى عكسها أحياناً، أو إلى اتجاهها أحياناً! سؤال: كيف تكون فلسطين هي "الوطن القومي" الفلسطيني، وإسرائيل هي "الوطن القومي" اليهودي، حسب صياغة كيري الراهنة لتسويغ يهودية إسرائيل، في حين أن إسرائيل تطلب السيطرة على المعابر لتقييد عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى "الوطن القومي" الفلسطيني، بدلاً من عودة حرّة، أو من اتفاق على عودة بضع عشرات أو مئات الألوف كل سنة؟. بينما حق العودة اليهودي لإسرائيل متحقق، بل مع عودة تاريخية ـ توراتية إلى "يهودا والسامرة"، أيضاً! هل يقترح الفلسطينيون "عودة" إلى إسرائيل بقدر ما يبقى من المستوطنين جميعاً، في الكتل وخارج الجدار في الضفة الغربية بما فيها القدس؟ أو عودة بقدر ما يبقى من المستوطنين تحت "السيادة الفلسطينية" أي 80 ـ 100 ألف؟ بين معنى Jam الورق في الناسخة، ومعنى "المربّى" للكلمة ذاتها، أو بين الانحشار والحشرة و"لقمة الزقوم"؛ وبين علاقة "المصير" الفلسطيني و"مسار" دولة إسرائيل، قام الفلسطينيون بالغاء خانة الديانة من بطاقة الهُويّة، بينما في بطاقة الهُويّة الإسرائيلية أن القومية هي "يهودي" لا إسرائيلي؛ أو "عربي" لا فلسطيني، أو "درزي" لا عربي .. وحتى "مسيحي" لا عربي ولا فلسطيني؟! كيري الأميركي يعرف أن سؤال الأميركي عن ديانته يعتبر وقاحة واستفزازاً. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشروع كيري jam ولكن بأي معنى   مصر اليوم - مشروع كيري jam ولكن بأي معنى



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon