مصر اليوم - أوباما neu era

أوباما Neu era ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أوباما neu era

حسن البطل

أوباما Neu era ؟"عصر جديد" عبارة مطروقة، ولا أرى بأساً عن طرقها ثانية، بعد أن طرقتها قبل 12 سنة عنواناً لمقال، حين أمسك علماء الوراثة بمفاتيح "الخارطة الجينية" البشرية. أوباما رئيساً لأربع سنوات مقبلة، هذا يذكّرني بمباراة شطرنج بأحجار خشبية عملاقة جرت في ساحة من ساحات هراري عاصمة زيمبابوي 1986، انتصر فيها لاعب أسود بأحجار سوداء على لاعب أبيض بأحجار بيضاء.. أو قل انتصرت الأغنية "بلاك إز بيوتيفُل". لنترك الاستعارات والأغاني جانباً، فإنه من النادر أن لا يُعطى رئيس أميركي فترة رئاسة أخرى.. لكن الرئيس الأميركي الأسود، الذي رفع شعار "التغيير" في حملته الرئاسية المنتصرة الأولى و.. "نعم، نستطيع" لم يكن فوزه طفرة أو صدفة.. ولا ملتبساً كما في نصر جورج بوش ـ الابن في حملة الولاية الأولى 2000 (وليس 2004 كما ذكرت خطأ، أمس). إذا "تغيّرت" أميركا تغيّر العالم.. ومنه الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، بدلالة أن الصوت اليهودي ليس ناخباً حاسماً، وإن كان مؤثّراً، بينما "الصوت" الإسرائيلي المنحاز إلى المرشح الخاسر، قد يخضع لتأثيرات شبه حاسمة، إن لم يكن في انتخابات كانون الثاني الإسرائيلية، فخلال السنوات الأربع لولاية أوباما الثانية. ميزة أوباما أنه "فلتة" الرئاسات الأميركية، فهو الأكاديمي والمثقّف، متعدد الجذور الدينية والعرقية والفكرية! هذا لا يعني أن الرؤساء الجمهوريين السابقين له كانوا يعادون "فلسطين" وإن عادوا م.ت.ف والسلطة الفلسطينية، لأن ريغان الجمهوري المحافظ كان أول من طرح مشروعاً سياسياً أولياً للحل الفلسطيني ـ الإسرائيلي بعد خروج م.ت.ف من لبنان، وتلاه الرئيس جورج بوش ـ الأب، راعي مؤتمر مدريد، وأيضاً، ابنه الذي طرح مشروع حل "دولتان لشعبين". مشروع "دولتان لشعبين" يستند، بشكل أو بآخر، إلى مبادرة السلام العربية المقرّة في بيروت، التي تعود جذورها إلى "مشروع الأمير فهد" قبل الخروج الفلسطيني من بيروت. كثيرون، وسط غبار ضجّة أثارها حديث الرئيس عباس إلى القناة الثانية الإسرائيلية، لم يفطنوا إلى أنه توضيح فلسطيني لمشروع السلام العربي. استخفّت إسرائيل بمشروع السلام العربي، ولكنها لا تستخفّ بمشروع فلسطين لنيل دولة غير عضو في الأمم المتحدة، ولا بـ "القنبلة الفراغية" السياسية التي ألقاها الرئيس أبو مازن، فالمشروع والقنبلة الفراغية جزء من "حرب تحريك" مشروع السلام العربي، بعدما بدا أن "الربيع العربي" جعله غير ذي موضوع بالنسبة للإسرائيليين.. ولو على مدى السنوات القريبة المقبلة. تذكروا أن أوباما منح أولى مقابلاته التلفازية لمحطة عربية، وبعض أولى جولاته الخارجية إلى بلدين مؤثّرين من بلدان الشرق الأوسط، علماً أنه زار فلسطين وإسرائيل قبل فوزه بالرئاسة الأولى. إسرائيل ـ نتنياهو "تدخّلت" بوقاحة في الحملة الانتخابية الأميركية، وأما الفلسطينيون فقد "تدخلوا" بغير وقاحة أبداً، عندما انتظروا ما تسفر عنه معمعة الانتخابات ليقدموا مشروع ترقية فلسطين إلى دولة غير عضو.. وقد يؤجلون التصويت، حتى يفرغ الرئيس أوباما من تشكيل طاقمه لمتابعة "التغيير" الأميركي. "التغيير" الأميركي الحقيقي في السياسة الخارجية سيكون، على الأرجح، في مشروع سياسي لدفع حل "دولتان لشعبين"، وهذا لأن الرؤساء الأميركيين طالما حلموا أن يؤسّسوا سلاماً لأعقد وأطول الصراعات التاريخية ـ القومية ـ الدينية في الأرض المقدسة، أو حسب تعبير الرئيس كلينتون بين "أبناء إبراهيم"! قبل قرن من الزمان تقريباً، طرح الرئيس الأميركي ويلسون مشروعاً للسلام العالمي كان "حق تقرير المصير" لشعوب المستعمرات واحدة من المشروع، والفلسطينيون لا يطلبون شيئاً يتعدى "حق تقرير المصير" في الكينونة الدولانية والاستقلال، والوقوف على قدم المساواة بين الشعوب والدول. كان "الأميركاني" نتنياهو يزعم أنه الفاهم الإسرائيلي الأول في الشؤون الأميركية، وأن "أميركا شيء يسهل تحريكه" أي أن الذنب اليهودي يُحرك الرأس الأميركي؟ هذا الادعاء لم يصمد بعد فوز أوباما، وهناك في إسرائيل ستكون تغييرات في خارطة التنافسات الحزبية والائتلافات في ضوء نتيجة فشل رهان أوباما. من يدري؟ ربما فوز أوباما بداية "عصر جديد" لحل المسألة الفلسطينية الكؤود! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أوباما neu era   مصر اليوم - أوباما neu era



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon