مصر اليوم - فتشوا عن oecd في فوز أردوغان

فتشوا عن OECD في فوز أردوغان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتشوا عن oecd في فوز أردوغان

حسن البطل

في تصنيف "فيفا" لكرة القدم، يحصل أن تتقدم دول درجة، أو تتقهقر درجات.. لكن ثمة تصنيفا اقتصاديا للتنمية الدولية يسمى سلم (OECD) وفيه قفزت تركيا، خلال عقد ونيّف، عشرات الدرجات، وتبوأت المركز 16 في التنمية. انتخابات آخر آذار التركية كانت تبدو بين رئيس الوزراء رجب طيّب أردوغان، ومنافسه المنشق عن حزبه والمقيم في أميركا، فتح الله غولان، المتهم بأنه سرّب فضائح فساد اقتصادية تلطّخ سمعة رئيس حزب "العدالة والتنمية" عدا تسريبات أمنية حول التدخل التركي في الأزمة السورية. رداً على هذا التحدي، الشخصي والسياسي، قاد أردوغان شخصياً معركة محمومة في الانتخابات البلدية، وانتزع فوزاً ثالثاً منذ العام 2002. راهن أردوغان على الفوز في أكبر مدينتين: اسطنبول وأنقرة (وهو رئيس سابق لبلديتها) ففاز بهما.. ولكن بأصوات المستفيدين من الطفرة الاقتصادية التركية، وبالطبع بصوت منظمة OECD (منظمة التعاون والتنمية الدولية). في المعنى السياسي للانتصار البلدي الجديد أن حزب "التنمية والعدالة" قد يفوز في انتخابات العام المقبل البرلمانية. بذلك، فإن "الربيع الديموقراطي الإسلامي" منذ 2002 ليس عابراً، كما في باكورته مع أول رئيس وزراء إسلامي، هو المرحوم نجم الدين أربكان الذي قاد تركيا لعامي 1996ـ1997. لقبوا أربكان بـ "الخوجا" لكنهم يلقبون أردوغان إما بـ"أتاتورك إسلامي" أو حتى بـ"السلطان" الجديد. ربما هناك من يعقد تشابهاً ما بين روسيا وتركيا، من حيث تبادل المناصب في روسيا بين رئيس الوزراء ورئيس الدولة (مدفيديف وبوتين). كان أردوغان ذو الدم الحار والنزق رئيساً للدولة، وعبد الله غُل، الأكثر هدوءاً ورصانة، رئيساً للحكومة.. ثم حصل تبادل المناصب بينهما، وهما من الحزب ذاته. الانتخابات البلدية مؤشر للانتخابات البرلمانية 2015، وهذه مؤشر لتبادل جديد في منصبي غُل وأردوغان، لأن الانتخابات الرئاسية ستكون بالاقتراع المباشر، بينما لا يسمح النظام الداخلي للحزب الحاكم بأكثر من ثلاث فترات لرئاسة الحكومة.. وقد استنفذها أردوغان. المهم، بالنسبة إلينا كعرب، أن تركيا تقدّم نموذجها الإسلامي ـ العلماني، وإيران تقدم نموذجها الإسلامي ـ الأصولي، وإسرائيل نموذجها اليهودي ـ الديموقراطي، بينما لم يصنع، بعد، "الربيع العربي" نموذجاً للحكم الديمقراطي، مع احترام بدايات التأسيس التونسي له. الانتخابات التركية البلدية تتصادف مع "موجة" انتخابات بلدية وبرلمانية ورئاسية عربية، في مصر، وسوريا، ولبنان، والعراق.. وأما فلسطين المشغولة بالمفاوضات وتمديدها، فهي تنتظر انتخابات ثالثة بعد "جفاف" انتخابي مديد. البشارة العربية من تونس، حيث بزغ "الربيع العربي" لكن الرهان العربي على كاهل مصر أن تقدّم نموذجها للتنمية أولاً، ولو تحت حكم عسكري، ثم الديمقراطية المأسسة لا الانفلاش الإعلامي. أسفه السفيه! في كل انتخابات برلمانية إسرائيلية هناك حزب جديد، أو "فقاعة" جديدة. لكن آخر انتخابات كانت ذات فقاعتين حزبيتين، وكلاهما كعادة "الفقاعات" يقودها زعيم جديد، عسكري متقاعد أو "مدني". ما هو حزب بينيت "البيت اليهودي"؟ إنه "حزب المستوطنين". ما هو حزب "يوجد مستقبل" بقيادة يائير لبيد، ابن المفوّه المحامي الراحل يوسف (تومي) لبيد؟ إنه حزب الطبقة الوسطى، أو حزب "جبنة الكوتيج".. وتخفيض أسعار المنازل للشباب، لكن ليس خفض ميزانية الجيش كما تنضّح ! "ضبضب" رئيس حزب ليبرمان لسانه السليط قليلاً، فأعطى فرصة لزعيم حزب المستوطنين ليكون صاحب اللسان الطويل.. والسفيه! كانت غولدا مائير تتساءل: من هم الفلسطينيون؟ أنا الفلسطينية. ها هو العسكري القادم من سرية رئاسة الأركان "سييرت ميتكال" يتساءل: من هو أبو مازن؟ من هي السلطة الفلسطينية. هو صاحب سلطة لا يملك اقتصاداً، لا يملك حدوداً، لا يملك أية سيادة. إنه يهدّد إسرائيل بالأمم المتحدة.. فليذهب إليها. إنه لن يصمد "دقيقة ونصف فقط إذا انسحب الجيش الإسرائيلي". هذه السلطة صمدت في المفاوضات عشرين عاماً، وصمد شعبها تحت الاحتلال عشرات السنوات، كما صمد من صدمة النكبة، أحسن مما صمد يهود أوروبا أمام "المحرقة". وصلت دبابات شارون إلى بيروت. وصلت دبابات شارون إلى المقاطعة ـ رام الله. لم تنته م.ت.ف. لم تنته السلطة. لم تستطع إسرائيل أن تحسم حربها مع فلسطين سياسياً. حسناً، لماذا يقول غيرك إن الدولة الفلسطينية خطر وجودي، وان الدولة المشتركة خطر وجودي آخر؟ نحن لا نهدد إسرائيل بإبادتها، نحن نهدد إسرائيل بجعلها الدولة المنبوذة، وآخر الدول التي تحتل شعوباً أخرى. آه.. يقصد أن "حماس" ستسيطر على السلطة خلال دقيقة ونصف. هاي طويلة على رقبتها وبعيدة في أحلام يقظتك!  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتشوا عن oecd في فوز أردوغان   مصر اليوم - فتشوا عن oecd في فوز أردوغان



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon