مصر اليوم - عيون وآذان البؤس صحافي عربي

عيون وآذان (البؤس صحافي عربي)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيون وآذان البؤس صحافي عربي

جهاد الخازن

إذا كان للبؤس اسم آخر، أو للتّعْس مرادف، فهو لا بد أن يكون: صحافي عربي. لن أدخل في المعطيات، ولن أراجع الإشكاليات، ولن أعود إلى أي خلفيات. أكتب صباح الاثنين، وهو جزء من نهاية أسبوع طويلة في الغرب بمناسبة عيد الفصح، فأكتفي بالحديث عن أيام ثلاثة. كانت هناك مواضيع كثيرة أريد أن أقرأها في نهاية الأسبوع الغربية، وأختار مما ضمّت العناوين: - تحقيق طويل عن غريس كيلي، وكيف أرادت العودة إلى التمثيل بعد زواجها من الأمير رينيه في موناكو، وكيف أحبِطت. والموضوع يشير إلى فيلم جديد عن غريس كيلي تلعب دور البطولة فيه نيكول كيدمان. - مقابلة طويلة مع كارل دجيراسي الذي اخترع حبة منع الحمل للنساء، وهو يقول إن صنع حبة مثلها للرجال ممكن ولكن شركات الأدوية لا تريدها. - تحقيق كتبه صحافي روسي من إثيوبيا عن الكنيسة الأرثوذكسية الإثيوبية، يقول إنه رأى في إثيوبيا «القدس الجديدة». - تحقيق عن حمل تشيلسي، ابنة بيل وهيلاري كلينتون. - مقابلة مع لين باربر، وهي أشهر صحافية إنكليزية في إجراء مقابلات مع المشاهير من رؤساء الدول وكبار الكتّاب إلى الممثلات. - المحلق الثقافي في «الصنداي تايمز» فهو يضم جزءاً لكتب جديدة كل أسبوع. - تحقيق عن الأرق، ووسائل طبية ونفسانية لمقاومته، وأنا أرِق بالوراثة. - قصة روبن ديفيدسون التي قطعت صحراء أستراليا مع أربعة جمال سنة 1977، وعمرها 26 سنة، والقصة موضوع فيلم جديد. - بناء نسخة دقيقة من مدفن توت عنخ أمون في الصحراء المصرية. أتوقف هنا لأقول إنني وجدت أن عندي 72 ساعة نادرة للقراءة فماذا حدث؟ لم أقرأ شيئاً مما أريد غير العناوين، وإنما قرأت، رغماً عني، أخباراً من نوع: - مانشيت «الأوبزرفر»: محاصرون ومرعوبون واليوم ينفد الطعام للاجئين من دمشق. وفي الداخل صفحتان إضافيتان عن الموضوع والعنوان: أطفال سورية الجياع يجاهدون للبقاء أحياء في مدن دمرتها القنابل. كانت هناك صور للأطفال الجياع مع الموضوع. وعنوان آخر: يأس الولد السوري الشحاذ. أقول إن الواحد منا يقرأ ويتمنى لنفسه الموت. - تحقيق عن نارندرا مودي، الزعيم الهندوسي الهندي الذي يتوقع فوزه بالانتخابات في أكبر ديموقراطية في العالم اليوم. وكنت قرأت كيف أن المسلمين الهنود (وهم أكثر عدداً من المسلمين في أي بلد عربي) ينتظرون قدومه بخوف لمواقفه السلبية منهم. هذا موضوع يهمني فقبل سنوات زرت الهند، للمرة الأولى والأخيرة، وأجريت مقابلة مع رئيس الوزراء ناراسيما راو بعد خلاف المسلمين والهندوس على معبد أو جامع أبوجا. - «الصنداي تلغراف» وقبل ذلك بيوم «التلغراف» يوم السبت، وأيضاً «الصنداي تايمز»، تتحدث عن «مؤامرة إسلامية للسيطرة على مدارس مجانية في إنكلترا تمولها الحكومة». هذه جرائد كبرى والموضوع في يومين متتاليين في الجريدتين كان «المانشيت» مع تفاصيل موسعة في الداخل. أقول إن المتطرفين المسلمين في إنكلترا يحرّضون على المسلمين من السكان. - موت مراهق سوري يقيم في بريطانيا كان يقاتل مع القاعدة في سورية، وأبوه يقول إنه شهيد، وأقول إنه ضحية. - عنوان: نيجيريا ترتجف والإسلاميون يقفلون مئات المدارس. والموضوع عن خطف الجماعة الإرهابية بوكوحرام بنات مدارس مراهقات، والقصص التي روتها بعض الناجيات اللواتي هربن من آسريهن على الطريق. خطفهن إرهاب وحشي مجرم. - منع الشرطة الإسرائيلية المسيحيين الفلسطينيين من مسيرة تقليدية في درب الآلام بمناسبة عيد الفصح. أزعم أن لا عمل تحت عرش السماء هذه الأيام أسوأ من مهنة صحافي عربي. "نقلا عن جريدة الحياة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيون وآذان البؤس صحافي عربي   مصر اليوم - عيون وآذان البؤس صحافي عربي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon