مصر اليوم - «على قديمه

«على قديمه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «على قديمه

د. وحيد عبدالمجيد

خذ الحكمة من أفواه أبسط البسطاء. فالفطرة السليمة على بساطتها أفضل من العلم حتى إذا بلغ أعلى مراتبه حين يقترن بجمود ذهنى أو مصالح سياسية أو أطماع خاصة. ومن أهم العبارات التى يرددها كثير من المصريين البسطاء الآن وتنطوى على حكمة حقيقية عبارة «لسة على قديمه». وهى تعنى أن شيئاً لم يتغير فى مصر بعد ثورتين ملأت الملايين فيهما الميادين، وأن الجمود الذهنى والأساليب التقليدية مازالت سائدة فى إدارة شئون البلاد. ويظهر ذلك مجدداً فى طريقة تشكيل حكومة المهندس إبراهيم محلب التى تُعتبر جديدة زمنيا ولكنها قديمة موضوعياً لأنها شُكلت «على قديمه». فإذا قارنا مشهد تشكيل هذه الحكومة بنظيره حين تولى د. حازم الببلاوى هذا التشكيل قبل ما يقرب من ثمانية أشهر، وراجعنا مشاهد تشكيل الحكومات السابقة عليهما، سنجد أننا إزاء مشهد واحد فى الواقع يتكرر ويُعاد إنتاجه مع اختلاف شخص رئيس الحكومة وبعض الأشخاص الذين يلتقى بهم لينضموا إلى هذه الحكومة. فلا برنامج يتم اختيار الوزراء على أساسه، ولا حتى خطة عمل تمثل معياراً لاختيار الشخص القادر على تنفيذ المهام المحددة لوزارته فى هذه الخطة ويقبل بها ابتداء. فعندما تكون هناك خطة، يتحدث رئيس الحكومة مع الوزير المرشح فى مهام محددة لابد أن تؤديها الوزارة التى سيكلف بها. فقد يكون لهذا الشخص رأى آخر فى المهام التى سيكون عليه القيام بها، وقد يعترض على المنهج المتضمن فيما يعرضه عليه رئيس الحكومة من مهام، فيعتذر لأنه لا يستطيع أن ينفذ ما لا يقتنع به. وقد يوافق المرشح على المهام المطلوبة من وزارته، ولكن نقاش رئيس الحكومة معه ربما يكشف أنه ليس مؤهلاً بما يكفى للنهوض بها. فلا معنى لاختيار وزراء لا يعرف أى منهم المهام المحددة المطلوبة من وزارته فى إطار خطة يتكامل فيها دوره مع زملائه فى مجلس وزراء يفترض أن يكون فريق عمل. ولأننا مازلنا نشكل الحكومات «على قديمه»، تبدأ كل حكومة عملها بشكل عشوائى وتصبح وزاراتها جزراً منعزلة عن بعضها. ولا نجاة لمصر إلا حين نغير هذه الطريقة القديمة التى تجعل عملية تشكل الحكومة أقرب ما تكون إلى تحضير الأشياح! نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «على قديمه   مصر اليوم - «على قديمه



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon