مصر اليوم - محلب فى المحلة

محلب فى المحلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محلب فى المحلة

د. وحيد عبدالمجيد

تحية واجبة لرئيس الوزراء المهندس ابراهيم محلب لزيارته المبشرة الى قلعة من قلاع صناعتنا الوطنية التى دمرها نظام مبارك. تحية لالتزامه بالبدء فى اعادة هيكلة قطاع الأعمال العام المنكوب بالفساد وسوء الإدارة. ونختلف معه فى بعض ما قاله فى لقائه مع عمال قلعة المحلة الذين يصرون على استعادة مجدها, خاصة كلامه عن عدم وجود لصوص بيننا. وليته يبحث الوضع جيدا فى هذا القطاع ليتأكد أن الكثير من شركاته صارت أكبر مرتع للفساد فى مصر الآن.وبسبب هذا الفساد, فقد الشعب المصرى جزءاً كبيراً من ثروته ومصادر فخره الوطنى. ولذلك تقتضى المسئولية الوطنية أن نحافظ على ما بقى من هذا القطاع ونبذل كل جهد لتذليل العقبات التى تواجه إصلاحه وتطويره لكى تعود الشركات الباقية للعمل بكامل طاقتها. وربما لا يعرف كثير من المصريين أن بعض القلاع العظيمة الباقية من هذا القطاع تعمل بأقل من نصف طاقتها بسبب عدم وجود التمويل لشراء الخامات اللازمة لتشغيل خطوط الإنتاج الموجودة فى الخدمة وإجراء الصيانة الضرورية لمضاعفة طاقة بعضها والإحلال محل الآلات المستهلكة. وإذا حدث ذلك، ستحقق بعض الشركات التى يبلغ عددها الآن 157 شركة قفزة نوعية تعوض الخسائر التى لحقت بكثير منها فى السنوات الماضية بسبب تعمد إساءة إدارتها ليصل الخراب فيها إلى المستوى الذى يبرر بيعها هى الأخرى. وينطبق ذلك على شركات كانت، وينبغى أن تظل، فخراً لمصر ورافعة لصناعتها الوطنية مثل الحديد والصلب والغزل والنسيج وغيرها. ولذلك سيكون بدء تنفيذ ما تعهد به محلب فى المحلة من عدمه مقياسا للايمان بالوطنية المصرية على أصولها عبر سياسات فعلية وليس من خلال أغانى وأناشيد ومزايدات بعضنا على بعض.والمطلوب الآن خطة ولو أولية لإنقاذ قلاع صناعتنا الوطنية بدءا بتحريرها من هيمنة مجالس إداراتها ومجالس الشركات القابضة عليها بلا حسيب ولا رقيب. فإنقاذ هذه القلاع يسهم فى تحريك الاقتصاد الراكد. وستجد الحكومة إذا رغبت مساندة من الحركة الشعبية لدعم وتطوير القطاع العام (حماية) التى تم تأسيسها قبل أيام للمساهمة فى إنقاذ قلاع وطنية تتهاوى أمام أعيننا بدءاً بتعديلات تشريعية عاجلة تقترحها هذه الحركة لوضع الأساس القانونى لإصلاح هياكل الشركات التى يتعين إنقاذها. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محلب فى المحلة   مصر اليوم - محلب فى المحلة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon