مصر اليوم - الدولة تشجع الإرهاب

الدولة تشجع الإرهاب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الدولة تشجع الإرهاب

د. وحيد عبدالمجيد

مؤلم جداً ما نفعله فى أنفسنا ووطننا نتيجة ميراث ثقيل من الانغلاق الفكرى والجمود العقلى مازلنا نحمله على كاهلنا. ففى الوقت الذى يقدم الشعب والجيش والشرطة تضحيات كبيرة فى مواجهة الإرهاب,  تتواصل السياسات والممارسات المنتجة للتطرف الذى يوفر البيئة الحاضنة لهذا الارهاب. فهل نتخيل أن فى امكاننا إلحاق هزيمة حاسمة بالإرهاب فى الوقت الذى نفرض قيوداً تحول دون تنوير المجتمع الذى يتغذى هذا الإرهاب على ظلام ثقافى يحجب نور العقل عنه؟ وكيف نتصور أن هذا النور يمكن أن ينتشر بدون مناخ يشجع أفكاراً حديثة تحررية منيرة بدلا من التفسيرات المتطرفة للدين والمنافية لصحيحه؟ فلا يكفى اللجوء إلى إجراءات بيروقراطية لم يغير مثلها نتائج تُذكر فى هذا المجال، مثل سيطرة وزارة الأوقاف على المساجد والزوايا، فضلاً عن أن هذه مهمة مستحيلة وليست صعبة فقط فى بلد مترامى الأطراف. وحتى بافتراض أن هذه الإجراءات ستمنع تدفق الخطاب الديني المتطرف وغزوه لعقول صبية صغار لم يتأثروا به من قبل، فما الذى نفعله مع ملايين استوطن هذا الخطاب فى عقولهم أو استعمرها. وهل يمكن أن نحرر بعض هذه العقول من الظلام الذى يعشش فيها بدون إطلاق حرية الإبداع والفكر والفن التي لا بديل عنها لخلق أجواء تبعث على استخدام العقل. فيما خلقه الله من أجله وهو التفكير والتفكر؟ وهل نستطيع أن نأمل فى شىء من ذلك، ونحن نحافظ على بنية تشريعية بائسة تُجَّرم الإبداع والأدب والفن فى تناقض كامل مع الدستور. ولم يكن الحكم بحبس الأديب كرم صابر قبل أيام بتهمة مطاطة غير محددة هى «ازدراء الأديان»، إلا استمراراً لسياسات مازلنا نعانى نتائجها المشجعة للتطرف الذى نتج الإرهاب. وقل مثل ذلك عن الامتثال لـ «تعليمات» بعض الشيوخ المتشددين الذين فرضوا منع عرض فيلم «سفينة نوح»، وكأننا فى دولة دينية تحكمها سلطة أعلى من مؤسسات الدولة الدستورية على النمط الإيرانى. وإذا عرفنا أن هذا الفيلم الممنوع يدعم فكرة الإيمان الدينى بشكل عقلانى تشتد حاجتنا إليه، وأن الرواية المجرَّمة تحث على التفكير العقلانى، يمكن أن ندرك حجم مأساتنا فى دولة مازالت تشجع ضمنياً العوامل المغذية للإرهاب من ناحية وتخوض حرباً معلنة ضده من الناحية الأخرى! نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الدولة تشجع الإرهاب   مصر اليوم - الدولة تشجع الإرهاب



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon