مصر اليوم - فهم الإرهاب الراهن شرط للنصر عليه

فهم الإرهاب الراهن شرط للنصر عليه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فهم الإرهاب الراهن شرط للنصر عليه

وحيد عبد المجيد

لا يمكن كسب المعركة ضد الإرهاب، مثلها مثل أى معركة، بدون تحديد أبعادها بدقة. ولا يتيسر ذلك إلا عبر فهم السمات الأساسية لموجة الإرهاب الراهنة، ولأن المعلومات سلاح أساسى فى معركة الإرهاب، ينبغى توخى الحذر بشأن المصادر التى نستقى منها هذه المعلومات. فلا يصح الاعتداد بمعلومات غير موثوقة وبناء خطط على أساسها مثل التغريدة التى وجدناها منسوبة إلى تنظيم «أنصار بيت المقدس» على «تويتر» يوم الجمعة الماضى بعد عملية تفجير مستودع أنابيب البراجيل وتتضمن تهديداً بشن حرب اقتصادية. وتفيد معرفة طبيعة هذا التنظيم وتوجهاته فى إدراك أنه لا أساس لهذه التغريدة، مثلما لم يمكن هناك أساس للبيان الذى تم بثه عبر «فيس بوك» منسوباً إليه أيضا «عقب عملية طابا فى 16 فبراير الماضى متضمناً التهديد باستهداف السياحة وإمهال السياح خمسة أيام لمغادرة البلاد فهذا التنظيم لا يستخدم مواقع التواصل الاجتماعى أصلاً لأسباب تتعلق بأمن أعضائه. ولذلك يبث بياناته المعتمدة عبر عدد من المواقع المسماة» جهادية، وأهمها موقع «شبكة شموخ الإسلام». ويعنى ذلك أنه ليس هناك تغيير حتى الآن فى أسلوب عمل التنظيم الأكثر تأثيراً فى موجة الإرهاب الراهنة، وهو استهداف المواقع الأمنية والعسكرية والأرجح أن مجموعتين صغيرتين تقتديان به، ولكنهما ليستا جزءا، هما اللتان نفذتا عمليتى طابا والبراجيل. وفى ضوء ذلك، يبدو أن موجة الإرهاب الراهنة مازالت فى فصلها الأول الذى يبدو أنه يقترب من نهايته. ويتسم هذا الفصل بوجود ثلاثة أنماط متوازية من العنف وهى العمليات الإرهابية الكبيرة المنظمة، والعمليات الصغيرة العشوائية، وأشكال العنف المدنى المرتبطة بتحركات تنظيم «الإخوان» فى الشارع. ويفيد تحليل هذه الأنماط الثلاثة خلال الشهور الثمانية الماضية أن وتيرة العمليات الكبيرة المنظمة بدأت تتراجع مؤخراً فى مقابل ازدياد معدلات العمليات العشوائية التى تستخدم فيها عبوات وقنابل بدائية محلية الصنع. أما النمط الثالث، وهو تحركات «تنظيم الإخوان» التى يتركز أهمها فى أيام الجمعة، فهى تزداد عنفاً رغم أنها بدأت فى الانحسار. والأرجح أن يستمر هذا الانحسار فى الفصل الثانى الذى قد تنتقل إليه موجة الإرهاب خلال أسابيع، وأن تقل نسبيا معدلات العمليات الإرهابية الكبيرة، فى الوقت الذى ستزداد فيه وتيرة العمليات الصغيرة العشوائية، خاصة مع بدء تكوين مجموعات محلية تقوم بها ويتخذ بعضها شكل التنظيم المحدود المحصور فى منطقة معينة مثل تنظيم «أجناد مصر» الذى أعلن مسؤوليته عن عدة عمليات منذ أن استهدف الكمين الأمنى فى عبود بشبرا فى 20 نوفمبر الماضى. غير أنه إذا كان مرجحاً أن يشهد الفصل الثانى من موجة الإرهاب الحالية تراجعاً نسبياً فى العمليات الكبيرة المنظمة التى ضرب بعضها أهدافاً ثقيلة مثل بعض مديريات الأمن (جنوب سيناء والدقهلية والقاهرة) ومقار المخابرات الحربية (العريش والإسماعيلية)، فلا يعنى ذلك أن هذا التراجع سيكون نهائياً. فليس مستبعدا أن تزداد العمليات الكبيرة المنظمة مجدداً بعد تراجعها. وربما تكون هذه هى سمة الفصل الثالث فى موجة الإرهاب الراهنة إذا لم يتم إحكام السيطرة على باقى جيوب هذا الإرهاب فى سيناء قبل أن يعود المصريون الذين ذهبوا للقتال فى سوريا. ففى ظل عولمة الإرهاب، ذهب عدد غير معروف بدقة من المصريين إلى سوريا حيث توجد «مدرسة» للتدريب على أعمال التفجير والعنف التى تقوم بها تنظيمات كبيرة محترفة مثل «داعش» و«النصرة» وأخرى متوسطة. وسيعود هؤلاء المصريون عاجلاً أو آجلاً. وقد عاد بعضهم بالفعل حين بدأت موجة الإرهاب الراهنة. فكان أحد أكثر ما لفت الانتباه فى البيان المؤكد صدوره عن «أنصار بيت المقدس» الأحد الماضى لنعى قتلاه الستة فى منطقة عرب شركس بالقليوبية هو أن اثنين منهم عائدان من سوريا، ولا ننسى أيضا أن «الفيديو» الذى بثه هذا التنظيم للانتحارى الذى نفذ محاولة اغتيال وزير الداخلية محمد إبراهيم فى 5 سبتمبر الماضى قوله إنه ذهب إلى سوريا قبل أن يعود وينخرط فيما سماه «الجهاد ضد الحكم فى مصر». غير أن المعطيات المتوفرة تفيد أن عدد من عادوا من سوريا مازال قليلاً. ويعنى ذلك أن هناك مئات سيعودون فى وقت غير معلوم لنا. فإذا ظل تنظيم «أنصار بيت المقدس» أو غيره قادراً على العمل وحافظ على أهم معاقله فى سيناء، سيلتحق العائدون من سوريا به وسيزداد خطرهم فى هذه الحالة. ولهذا يرتبط مدى خطر المصريين الذين سيعودون من سوريا بوجود بنية تحتضنهم فى سيناء وتستفيد من الخبرات التى حصلوا عليها. فإذا أمكن إحكام السيطرة على سيناء فى وقت مناسب، سيقل أثر عودتهم، وربما لا يستطيع بعضهم الرجوع فى هذه الحالة نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فهم الإرهاب الراهن شرط للنصر عليه   مصر اليوم - فهم الإرهاب الراهن شرط للنصر عليه



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon