مصر اليوم - الجامعة التى كانت

الجامعة التى كانت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعة التى كانت

د. وحيد عبدالمجيد

تحل اليوم الذكرى المئوية الأولى لوضع حجر الأساس للجامعة المصرية (جامعة القاهرة الآن) فى 30 مارس 1914.. كان ذلك اليوم المجيد تتويجاً لحلم ظل يراود النخبة المصرية على مدى عقود منذ أن حمل رفاعة رافع الطهطاوى والمبعوثون الذين أوفدهم محمد على للدراسة فى أوروبا لواء الدعوة إلى إنشاء جامعة على غرار الجامعات التى تعلموا فيها ونقلوا إلى المصريين عنها ما أظهر الفجوة الهائلة بينهم وبين العالم الذى أخذ بأسباب التقدم. ويعود إلى الزعيم الوطنى مصطفى كامل الفضل فى تبنى هذه الدعوة إلى أن أصبح إنشاء الجامعة مطلباً عاما دفع العديد من الوجهاء والأمراء إلى التبرع لها فى إطار اكتتاب عام، كما يعود إلى الأميرة الجليلة فاطمة ابنة الخديو إسماعيل الفضل فى إنقاذ مشروع إنشاء الجامعة من التعثر عندما تبرعت بنحو ستة أفدنة قرب قصرها فى الجيزة لتُقام هذه الجامعة عليها، كما أوقفت عليها مساحة كبيرة بلغت 661 فداناً من أفضل أطيانها فى الدقهلية مساهمة منها فى النفقات الجارية التى تحتاجها الجامعة. وبذلك صار ممكنا وضع حجر الأساس لهذه الجامعة فى احتفال سجل عدد من المؤرخين أهم وقائعه التى عبرت عن انتقال الحلم المصرى من إنشاء الجامعة إلى نشر نور التعليم والمعرفة، وتخريج نخبة أكاديمية على مستوى رفيع، وعبرت «الأهرام» عن هذا الحلم فى ذلك اليوم التاريخى متوقعة أن تتسع الجامعة وتمتد أروقتها ويتقدم العلم فيها ويقبل الطلبة عليها. وقد تحقق هذا الحلم بعزيمة المصريين وإرادتهم، فتقدم العلم فى الجامعة الأم وصار لها شأنها على المستوى الأكاديمى فى العالم لعدة عقود قبل أن يتراجع هذا المستوي، خاصة منذ ستينيات القرن الماضي، ويموت أحد أبرز روادها وهو د. طه حسين حزيناً بسبب هذا التراجع الذى حدث فى التعليم الجامعى بوجه عام. فقد اقترن التوسع الكمى فى الجامعات بتدهور نوعى فى مستوى التعليم فيها، ورغم أن هذا التدهور صار مفزعاً لأن فرص تقدم الأمم يرتبط بعوامل فى مقدمتها مستوى التعليم، فلا يبدو أننا خائفون أو حتى قلقون، ولذلك ينبغى أن تكون الذكرى المئوية للجامعة، التى كانت ذات يوم رفيعة المستوى بحق، مناسبة لتأمل ما أصبح عليه التعليم والبحث فى كيفية إنقاذه، فما تحتاجه جامعتنا أكبر بكثير من الأمن الذى لم يعد لنا اهتمام إلا به، ولا حديث إلا عنه. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعة التى كانت   مصر اليوم - الجامعة التى كانت



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon